الحلم يقترب..

1000 يوم على انطلاق كأس العالم قطر 2022

متابعات
2020-02-25 | منذ 4 شهر

قطر جاهزة لتنظيم نسخة استثنائية في تاريخ المونديال

الدوحة، 25 فبراير 2020 - مع انتصاف ليل اليوم الثلاثاء الموافق 25 فبراير 2019، يتبقى 1000 يوم فقط على انطلاق منافسات كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، حيث تمضي قطر بثبات وثقة نحو تنظيم نسخة استثنائية في تاريخ المونديال العالمي.

وفي سبتمبر الماضي، تم الكشف  عن شعار النسخة ٢٢ من بطولة كأس العالم FIFA ™حيث خطا FIFA والبلد المضيف قطر خطوة جديدة في الطريق نحو تنظيم الحدث الكروي الأكبر في العالم.

ويعكس تصميم الشعار البعد الجامع للبطولة بوصفها منصة لالتقاء الثقافات من مختلف أرجاء العالم، ويتضمن في الآن ذاته عناصر مستوحاة من الثقافة القطرية والعربية التي تتناغم مع مكونات لعبة كرة القدم.

وفي يناير الماضي قدم الاتحاد الدولي لكرة القدم وقطر أول استراتيجية مشتركة لاستدامة مونديال 2022، وقد بدأ طريق تحقيق هذا الهدف الطموح قبل خمس سنوات، عندما شرعا في وضع وتنفيذ استراتيجية الاستدامة الخاصة بالحدث – وهي الأولى التي يتم التخطيط لها ووضعها بشكل مشترك بين FIFA والبلد المضيف والجهة المحلية المعنية بالتنظيم الممثلة في شراكة كأس العالم فيفا قطر ٢٠٢٢ ذ.م.م. وتنطبق السياسة ذات الصلة على جميع المجالات والمشاريع الوظيفية المندرجة في إطار الأعمال التحضيرية للبطولة وإقامتها، بالإضافة إلى أنشطة ما بعد الحدث.

ولتحقيق هذه الرؤية المشتركة، تم تحديد خمسة التزامات تتعلق بالاستدامة تشمل بناء كفاءات بشرية وحماية حقوق العمال، وتقديم تجربة شاملة على مستوى البطولة، وتحفيز النمو الاقتصادي، وتقديم حلول بيئية مبتكرة، وإرساء نموذج للحوكمة الرشيدة والممارسات التجارية الأخلاقية. وعلى هذا الأساس، تستعرض الوثيقة ٢٢ هدفًا وما يزيد عن ٧٠ من المبادرات والبرامج الملموسة لتنفيذ الاستراتيجية وتحقيق الأهداف المحددة.

وقال سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، في تصريحات سابقة إنه سيجري افتتاح ثلاثة استادات العام الجاري، تزامنا مع استعدادات استضافة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2020 ، وذلك بعد النجاح الهائل الذي حققته نسخة العام الماضي من البطولة بالدوحة في ديسمبر 2019، وقال: "اثنان من استادات المونديال جرى الإعلان عن جاهزيتهما لاستضافة المنافسات، هما استاد خليفة الدولي، واستاد الجنوب. وسيشهد العام الجاري تدشين ثلاثة استادات أخرى هي استاد الريان، واستاد البيت، إضافة إلى استاد المدينة التعليمية الذي يحظى بمكانة خاصة لدى الجميع هنا في مؤسسة قطر".


التعليقات

إضافة تعليق