الأسطورة ناصر العطية يطلب من الجميع البقاء في المنازل قائلاً:الحجر المنزلي واجب وطني

متابعات
2020-04-01 | منذ 3 شهر

بطلنا العالمي ناصر صالح العطية

الدوحة، 1 أبريل 2020 - قالأسطورة بطلنا العالمي ناصر بن صالح العطية يطالب القطريين والمقيمين على أرض قطر الغالية أن يبقوا بالحجر المنزلي لأنه واجب وطني، وأن يتابعوا توجيهات وتعليمات الحكومة التي من خلالها تحرص على توفير جميع المستلزمات والاحتياطات خوفاً من تفشي وباء جائحة كورونا، وبقاؤنا في البيت يحد من انتشاره ويقلل خطر الاصابة، وخلال تصريحه الصحفي لوسائل الاعلام قال البطل العطية:
"لابد لجميع المواطنين والمقيمين على أرض قطر الغالية من احترام توجيهات الدولة واهدافها التي تعنى بمصلحة المواطن والمقيم أولاً وأن يكون الجميع بصحة جيدة، وطبعاً هذا أفضل حل للابتعاد عن الأمراض والحد من انتشارها".
وتابع: "أنا في الوقت الراهن متواجد في المنزل دائماً مع أسرتي وأولادي، أما عن يومياتي فأنا أمارس الرياضة المنزلية كل يوم كما استغل هذا الوقت في المنزل لمساعدة أولادي في التعليم المنزلي من بُعد لاعتماد الدولة نظام التعليم عن بُعد، وأيضاً أقوم بطهي المأكولات التي أحبها وأبتكر بعض وصفات الطبخ الخاصة بي".
وأضاف: "من المهم جداً أن يحافظ الإنسان على لياقته البدنية وخاصة خلال هذه الأوقات التي نمر بها لأن البقاء في المنزل لا يعني عدم ممارسة الرياضة. على العكس، يمكن الاعتماد على الآلات الرياضية المنزلية في حال توافرها أو الاستعاضة عنها بتمارين رياضية تعتمد على وزن الجسم أو الابتكار حتى باستخدام أدوات منزلية تصلح كبديل في الوقت الحالي لأن ممارسة الرياضة أمر مهم جداً ليس فقط جسدياً بل ذهنياً أيضاً حيث تساعد على إزالة الضغط النفسي الذي قد يفرضه الوضع الحالي".
وكشف الأسطورة: "أنا أحرص في الوقت الراهن على إبقاء صلة التواصل مع الجمهور والتناقش معهم في الأمور التي تخص هذه الأزمة العالمية التي يتسبب بها الوباء، وأمضي وقتا محددا يومياً على مواقع التواصل الاجتماعي "الإنستغرام والسناب شات" للتحدث مع المتابعين وزملائي الرياضيين ونتشارك يومياتنا وآراءنا حول مواضيع عديدة".
وأوضح البطل العالمي: "إن البقاء في المنزل في الوقت الحالي أمر محتم علينا جميعاً، لذا علينا الاستفادة من هذا الوقت بطريقة إيجابية بالنسبة لي كرياضي، وفي غياب البطولات والمشاركات نظراً للظروف الراهنة، ابذل جهدي للبقاء في الإطار الرياضي قدر الإمكان وذلك من خلال إعادة مشاهدة مشاركاتي في البطولات السابقة والتركيز على أدائي الرياضي فيها وكيف يمكن أن أحسنه عند العودة إلى المنافسة قريبا بإذن الله".
وأشار ناصر العطية: "من الطبيعي أن يكون للتغيرات الطارئة على جداول المنافسة بسبب هذا الوباء العالمي تأثير بشكل من الأشكال، ولكن الحمدلله كنا قد بدأنا العام بأداء قوي في المركز الثاني في رالي داكار 2020 والمركز الأول في رالي عمان والمركز الأول في رالي قطر الصحراوي الجولة الأولى من بطولة العالم للراليات الصحراوية الكروس كانتري، نأمل ألا يستمر هذا الوباء لوقت طويل وأن نعود إلى حياتنا الطبيعية وإلى المنافسة من جديد، ومن المؤكد أنه بعد تلاشي هذه الأزمة ستعود بعض الدول تدريجياً إلى تنظيم الراليات سواء على صعيد بطولات الشرق الأوسط وبطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة.
وأكد ناصر العطية أن هذا الوباء العالمي لا يستهدف أشخاصا معينين أو رياضيين فقط، بل كل العالم أجمع، لذلك فإن تأثيره على الجميع متساو ولا تمييز بين شخص وآخر. لذلك يجب على الجميع أخذ الاحتياطات اللازمة والمحافظة على النظافة الشخصية في الدرجة الأولى والنظافة العامة أيضاً والالتزام بتوجيهات الدولة والتدابير الوقائية التي تفرضها لسلامة وأمن الجميع.
وحول سؤاله عن تأجيل الأولمبياد باليابان قال: "أنا بالتأكيد من المؤيدين لقرار التأجيل الذي اتخذته اللجنة الأولمبية الدولية بشأن الألعاب الاولمبية الصيفية التي تقام في طوكيو صيف هذا العام، ويأتي هذا القرار حرصاً من اللجنة على المحافظة على سلامة الرياضيين المشاركين من جميع أنحاء العالم وتوفير الأجواء اللازمة على جميع الصعد لتكون تجربة أولمبياد طوكيو متكاملة".


التعليقات

إضافة تعليق