رابع نسخ بطولة الدراجات النارية الإلكترونيّة: فريق قطر يُنافس أبطال العالم «أونلاين»

متابعات
2020-06-23 | منذ 1 أسبوع

 

«فريق قطر»

الدوحة، 23 يونيو 2020 - تنطلق اليوم النسخة الرابعة من بطولة قطر للسباقات الإلكترونيّة التي تمّ تخصيصها للدراجات الناريّة بمُشاركة «فريق قطر» وفريق ليوبارد ريسينج من لوكسومبورج الفائز بلقب أبطال العالم الموسم الماضي لفئة «موتو2».

وتأتي النسخة الرابعة ضمن جهود الاتحاد القطري للسيارات والدراجات الناريّة برئاسة عبدالرحمن بن عبداللطيف المناعي من أجل تطوير مستوى أبطالنا الدرّاجين بالمنافسة مع أبطال العالم عبر الإنترنت «أونلاين» وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته النسخ الثلاث للبطولة التي اعتمدها الاتحاد القطري ضمن رزنامته بهدف التغلب على الأزمة الحاليّة بسبب تفشي فيروس كورونا بالإضافة إلى أنها فرصة لاكتشاف وجوه جديدة، حيث أقيمت النسخة الأولى للسيارات والثانية للدراجات والثالثة للراليات، وبالتالي كان التفكير في المنافسة الدوليّة من خلال إقامة بطولة تجمع أبطال قطر مع بعض أبطال العالم في إحدى مفاجآت الاتحاد التي أعلن عنها مؤخراً. وتنطلق المنافسات اليوم في تمام الساعة الثامنة مساءً على حلبة برشلونة ويضم فريق قطر الدرّاجين سعيد السليطي صاحب الخبرة الكبيرة وجاسم آل ثاني وسعود آل ثاني وحمد السحوتي الدرّاج الواعد، فيما يضم فريق لوكسومبورج، الدرّاجين ماركوس راميريز وتشافي ارتيجاس ودينيس فوجيا فيما يشارك الثنائي لورينزوا ديلابورتا واندريا لوكاتيلى في المقعد الرابع لفريق ليوبارد على مدار البطولة. ويُقام السباق من 6 جولات، حيث تقام الجولة الثانية غداً الأربعاء على حلبة «ريد بول رينغ» بالنمسا، والثالثة بعد غد الخميس على حلبة «موجليو» الإيطاليّة وتقام الجولة الرابعة في 27 يونيو الجاري على حلبة «خيريز» بإسبانيا، فيما تقام الجولة الخامسة في 28 يونيو على حلبة الجائزة الكبرى بجزيرة فيليب بأستراليا بينما تقام الجولة السادسة والأخيرة يوم الاثنين 29 يونيو الجاري على حلبة لوسيل الدوليّة. وقال عمرو الحمد، المُدير التنفيذي للاتحاد القطري للسيارات والدراجات الناريّة، إن النسخة الجديدة من البطولة الإلكترونيّة ستكون فرصة لأبطالنا لمنافسة أبطال العالم وبالتالي تساعد على تطوير مستواهم وهي واحدة من البطولات التي عملنا على تنظيمها خلال الفترة الماضية، مُشيراً إلى أن اختيار الدرّاجين جاء بعد تألقهم في بطولة قطر للدراجات الناريّة.


التعليقات

إضافة تعليق