سبيتار يقدم تقنيات حديثة لجراحة اليد و الأربطة للرياضيين

سبيتار
2020-07-13 | منذ 4 أسبوع

 

تقنيات حديثة لجراحة اليد و الأربطة

الدوحة، 13 يوليو 2020 - يقدم سبيتار، مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي في قطر أحدث التقنيات الجراحية للرياضيين والمرضى لعلاج إصابات اليد وآلام الأربطة على مستوى المعصم باستعمال المنظار، تهدف هذه الجراحة الآمنة و الفعالة لتقليص زمن الانتظار بين التشخيص و العلاج. وتعد إصابات مجمع الغضروف الليفي الثلاثي على مستوى المعصم من الإصابات الشائعة لدى رياضيي كرة اليد، كرة الطائرة، لاعبي الجولف، ولاعبي كرة القدم وبالتحديد حراس المرمى، حيث تتم جراحة تنظير المعصم وإعادة بناء مفاصل مجمع الغضروف الليفي الثلاثي وإصلاح الرباط ومساعدة تثبيت كسر الرسغ بالمنظار . وتؤثر إصابات المجمع الغضروفي الليفي الثلاثي للمعصم على الخنصر (الأصبع الصغير في اليد) تبدو في الوهلة الأولى أنها خفيفة حدثت مثل التواء المعصم، أو تعرض الأربطة للإصابة أو التلف غير أنها من الإصابات الشائعة جدًا التي تصاحب إصابات وكسور المعصم، وعادة ما تشكل هذه الإصابات مشاكل وآلام مزمنة وطويلة الأمد. ويمكن أن يحدث هذا النوع من الإصابات أيضاً بطريقة منفصلة خلال حركة دوران اليد السريعة، للاعبي كرة اليد أو الطائرة أو حتى للاعبي الجولف وحراس المرمى، وعادة ما يعاني لاعبو التنس كثيرًا من هذه الإصابات التي يتكرر حدوثها بسبب الاستعمال المفرط لليد . ويعد لاعبو الهوكي على الجليد، عرضة بشكل مستمر لما يعرف «بمعصم الهوكي» الذي ينتج بسبب دوران اليد واستعمال المعصم بشكل متكرر، خاصة التأثير خلال الاصطدام بالجليد أو الألواح المحيطة بالملعب. أما في كرة القدم فيعد حراس المرمى أكثر عرضة لخطر إصابات اليد والمعصم سبعة أضعاف مقارنة ببقية اللاعبين، ولكن بمقارنة إصابات المعصم مع جميع الإصابات الأخرى التي قد يتعرض لها لاعبو كرة القدم المحترفون فهي تشكل فقط 1%، بينما إصابات الجزء السفلي للجسم تشكل 4/‏5. ويملك دكتور أندرسون خبرة طويلة في استعمال التقنيات الجراحية المختلفة من حيث إصلاح أربطة المعصم، و يشدد على أن إعادة التأهيل بعد الجراحة تستغرق بعض الوقت؛ 3 أسابيع من وضع الجبيرة للكوع، 4 أسابيع لاستخدام الدعامة المصنوعة حسب الطلب. مع زيادة تدريجية للتدريب على مجموعة من الحركات حتى يمكن العودة للممارسة بكامل القوة المسموح بها بعد 4 أشهر .

ويوضح د.أندرسون : تنظير المعصم هو المعيار الذهبي لتشخيص إصابات أربطة المعصم، التصوير بالرنين المغناطيسي ليس موثوقًا بما فيه الكفاية للكشف عن تفاصيل الإصابة كاملة، يمكن تقييم درجة عدم الاستقرار الديناميكي لحركة اليد من خلال الجراحة، وباستعمال المنظار يمكننا تقييم قدرة الشفاء، يتم إعادة إدخال المنظار تحت عرض تصويري مثالي لفحص الأربطة المعالجة ومدى قوتها، النتائج تبقى مماثلة للجراحة المفتوحةـ لكن بندبات أقل على الجلد و بأقل المخاطر على الأعصاب الحسية.


التعليقات

إضافة تعليق