انطلاق منافسات الجولة الثانية من كأس اوريدو اليوم

قنا
2020-10-05 | منذ 2 أسبوع

 

شعار كأس اوريدو

الدوحة، 5 أكتوبر 2020 - تنطلق اليوم منافسات الجولة الثانية من كأس /أريد/ لكرة القدم للموسم الرياضي 2020 /2021، وتستمر على مدى يومين.

وتُفتتح الجولة غدا بثلاثة لقاءات يلتقي فيها الخريطيات بالأهلي ويلعب أم صلال مع العربي، والريان مع الغرافة، على أن تختتم الجولة بعد غد /الثلاثاء/ بثلاثة لقاءات أخرى، يلتقي فيها الدحيل بالسيلية والسد بنادي قطر والخور بالوكرة، وسيدير جميع مباريات الجولة الثانية حكام قطريون، وستقام المباريات الست على ملعبي ناديي العربي وقطر.

ففي مباراة أولى غدا، يخوض فريقا الخريطيات والأهلي مباراتهما ضمن الجولة الثانية لحساب المجموعة الثانية من البطولة على استاد حمد الكبير بالنادي العربي، حيث يسعى الخريطيات لتعزيز موقفه في المجموعة بعد فوزه في الجولة الأولى، ولديه ثلاث نقاط بالتساوي مع العربي الذي يتصدر بفارق الأهداف، في المقابل سيعمل الأهلي على التعويض بعد خسارته الأولى في الجولة السابقة.

ويتوقع أن تكون المواجهة مثيرة بين الطرفين كون الخريطيات يطمح للنقاط الثلاث والاستمرار في موقعه، فيما يتوقع أن يكون الأهلي أفضل حالا مما ظهر عليه في الجولة الأولى لاسيما إذا ما دفع بعناصره الأساسية.

وفي مباراة ثانية غدا، سيكون فريق أم صلال على موعد مع مواجهة العربي في الجولة الثانية لحساب المجموعة الثانية على نفس الملعب، حيث سيسعى العربي للدفاع عن صدارته، بعدما حقق الفوز في الجولة الأولى ويتصدر المجموعة بثلاث نقاط وبفارق الأهداف عن منافسه، في حين أن أم صلال بدون نقاط بعد خسارته في الجولة الأولى.

ومن المتوقع أن يدفع العربي بنفس العناصر التي لعب بها في الجولة الماضية بحثا عن الفوز والتمسك بالصدارة، فضلاً عن الوصول إلى مستوى جيد من الجاهزية الفنية والبدنية، وإيجاد نوع من التأقلم بين اللاعبين وخاصة الجدد.

في المقابل يخوض أم صلال المباراة بحثا عن أول ثلاث نقاط له في المجموعة، بالإضافة إلى سعي الجهاز الفني لاستغلال هذه البطولة لتجهيز اللاعبين وخاصة الجدد للمنافسات خلال الفترة المقبلة.

وفي مباراة ثالثة غدا، يواجه فريق الريان نظيره الغرافة على استاد سحيم بن حمد في نادي قطر، في إطار الجولة الثانية لحساب المجموعة الثانية.

وستكون المواجهة صعبة بين فريقين كبيرين ولديهما كل عوامل الفوز، ويتمتعان باستقرار فني كبير بوجود الأوروجوياني دييجو أجيري مدربا للريان والصربي سلافيسا يوكانوفيتش مدربا للغرافة للموسم الثاني على التوالي.

ويسعى الفريقان غدا لتحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث، ولكن النقاط الثلاث بالنسبة للغرافة تعني مزيدا من التقدم للأمام في المجموعة لأنه فاز في الجولة الأولى على أم صلال بهدفين دون رد وفوزه على الريان سيرفع رصيده إلى ست نقاط.

في المقابل سيعمل الريان لتفادي نزيف النقاط بعدما خسر المباراة الأولى له في هذه البطولة أمام الخريطيات بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، وسيسعى لتجاوز هذه الخسارة ووضع أول ثلاث نقاط في رصيده.

وتتواصل الجولة بعد غد /الثلاثاء/ بإقامة ثلاث مباريات.. ففي مباراة أولى يستهل فريق الدحيل مشواره في البطولة بلقاء السيلية في الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الأولى، على استاد سحيم بن حمد بنادي قطر.

ولم يخض الدحيل مباراته الأولى في البطولة التي كانت أمام السد بسبب مشاركة الفريقين في بطولة دوري أبطال آسيا التي أقيمت منافساتها بالدوحة.

ومن المؤكد أن الدحيل يبحث في مواجهته أمام السيلية عن الفوز الأول في البطولة، في الوقت الذي تأتي المباراة بعد إعلان النادي عن فسخ التعاقد بالتراضي مع المدرب المغربي وليد الركراكي.

في المقابل يبحث السيلية بقيادة مدربه سامي الطرابلسي عن التعويض بعد أن خسر مباراته الأولى أمام الخور بهزيمة ثقيلة بخمسة أهداف مقابل هدف واحد، ولم يقدم السيلية العرض المنتظر منه في هذه المباراة، وسيسعى الفريق دون شك لاستغلال معنويات لاعبي الدحيل في محاولة للضغط والخروج بنتيجة إيجابية من هذه المواجهة، لاسيما وأن الخسارة قد تعنى مزيدا من تعقيد الموقف نحو المنافسة على التأهل للدور القادم.

وتحظى مباريات الفريقين دائما بالكثير من الإثارة والتشويق ولا تخضع للتوقعات المسبقة.

وفي مباراة ثانية بعد غد، يستهل السد بدوره مشواره في منافسات البطولة في الجولة الثانية لحساب المجموعة الأولى، بملاقاة نادي قطر على استاد سحيم بن حمد.

وتعتبر هذه المباراة الأولى بالنسبة للسد الذي تأجلت مباراته ضد الدحيل في الجولة الأولى، بسبب مشاركة الفريقين في دوري أبطال آسيا.

وينتظر أن يدخل الفريقان المباراة بهدف واحد وهو الفوز.. السد لحصد أول ثلاث نقاط في رصيده، ونادي قطر لرفع رصيده إلى 4 نقاط وذلك بعد تعادله في الجولة الأولى أمام الوكرة بهدف لكل منهما.

وتعتبر المباراة بمثابة الفرصة للمدربين لتصحيح الأخطاء التي ارتكبت في الفترة الماضية، وكذلك تجهيز اللاعبين البدلاء بصورة جيدة، للاستفادة منهم خلال منافسات الموسم.

وفي مباراة ثالثة وأخيرة، يلتقي الخور بفريق الوكرة ضمن منافسات الجولة الثانية لحساب المجموعة الأولى من البطولة على استاد حمد الكبير بالنادي العربي.

وتكتسب المباراة أهمية كبيرة بالنسبة للفريقين الطامحين لتحقيق الفوز، حيث يحتل الخور المركز الأول في المجموعة برصيد 3 نقاط، بعد فوزه على السيلية في الجولة الأولى بنتيجة (5 -1)، وهي المباراة التي ظهر فيها الفريق بمستوى قوي.

أما الوكرة فلديه نقطة واحدة بعد تعادله مع نادي قطر بهدف لكل فريق، في المباراة التي تقدم فيها الوكرة بهدف عبدالله حسين المفتاح في الدقيقة 44، وتعادل قطر بهدف سجله لاعب الوكرة بالخطأ في مرماه عبدالرحمن فخرو في الدقيقة 76.

ويمتلك الفريقان مجموعة جيدة من اللاعبين، القادرين على صنع الفارق، مما يجعل التكهن بالنتيجة أمرا صعبا، ويتوقع أن يخوض المدربان المباراة بأفضل مجموعة جاهزة من اللاعبين بحثا عن تحقيق الفوز، الخور من أجل تعزيز صدارته للمجموعة، والوكرة لتحقيق أول فوز.


التعليقات

إضافة تعليق