تفوق السائق عبدالله الخليفي في ثالث جولات بطولة قطر الوطنية للسرعة

قنا
2020-10-12 | منذ 1 شهر

تفوق عبدالله الخليفي في ثالث جولات بطولة قطر الوطنية للسرعة

الدوحة، 12 أكتوبر 2020 - تفوق السائق القطري عبدالله الخليفي في منافسات الجولة الثالثة من بطولة قطر الوطنية للسرعة في فئة السيارات (إسبرينت) للموسم 2020، والتي نظمها اتحاد السيارات والدراجات النارية أمام الباحة الرئيسية لحلبة لوسيل الدولية، بمشاركة واسعة من نجوم اللعبة سواء من السائقين المحليين أو من السائقين خارج قطر.
وشهدت الجولة الثالثة من البطولة مشاركة سائقين من جنسيات عربية وأجنبية، وأقيمت منافساتها على مدار اليوم بمشاركة 45 متسابقا في ست فئات مختلفة وهي: (O1، O2، O3، P1، P2، P3)، على أن يقوم كل متسابق بإجراء ثلاث محاولات في كل فئة، ومن ثم يتم احتساب النتيجة الأفضل.
وتألق القطري الخليفي وحصد لقب فئتي O1 وO3 ضمن منافسات الجولة التي جاءت قوية بين جميع المتسابقين في الفئات الست للبطولة سواء خلال التجارب الحرة أو المحاولات الثلاث الرسمية، خاصة في الفئة الأقوى O1 التي شهدت مشاركة 10 متسابقين، ولم تحسم المراكز الثلاثة الأولى إلا مع انتهاء المحاولة الثالثة والتي أسفرت عن تتويج الخليفي بلقب الجولة بعدما احتل المركز الأول مسجلا الزمن الأسرع في اللفة وقدره 51.097 ثانية خلال محاولته الثانية، وهو ما جعله يكتفي بهذه المحاولة ولم يخض المحاولة الثالثة نظرا لعدم تجاوز رقمه.
وتفوق الخليفي بفارق 0.903 ثانية عن أقرب منافسيه عبدالعزيز الجابري حامل اللقب في الجولتين الماضيتين والذي جاء في المركز الثاني بزمن قدره 52.000 ثانية في محاولته الثالثة، بينما حل ايلي داكاش في المركز الثالث بزمن قدره 54.207 ثانية في محاولته الثالثة أيضا.
كما تألق الخليفي في منافسات فئة O3 ليجمع بين لقب الفئتين بعدما شارك بسيارتين مختلفتين في منافسات الجولة، وذلك إثر احتلاله المركز الأول في هذه الفئة مسجلا الزمن الأسرع في اللفة وقدره 51.279 ثانية في محاولته الثالثة والأخيرة، متفوقا بفارق 0.969 ثانية عن أقرب منافسيه عبدالله العباسي الذي حل ثانيا بزمن قدره 52.248 ثانية في محاولته الثالثة أيضا، فيما حل القطري محمد الخيارين في المركز الثالث بزمن قدره 52.688 ثانية في محاولته الثالثة أيضا.
وأعرب السائق القطري عبدالله الخليفي عن سعادته الغامرة بعد فوزه بلقب فئتي O1 وO3 ضمن منافسات الجولة الثالثة من بطولة قطر الوطنية للسرعة “إسبرينت” للسيارات للموسم 2020، معتبرا هذا الفوز بمثابة البداية القوية والعودة من جديد من أجل المنافسة على اللقب هذا الموسم.
وقال الخليفي ، في تصريح صحفي عقب التتويج، إن العودة من جديد للمنافسات بعد فترة التوقف الطويلة بسبب فيروس كورونا (كوفيد-19) كانت جيدة برغم الفترة الصعبة الماضية التي مرت على الجميع، مشيرا إلى أنه استفاد في هذه الفترة عبر تجهيز سيارته بصورة جيدة، وهو الأمر الذي ساعده للعودة إلى الانتصارات.
وأوضح أنه واجه صعوبة قبل منافسات الجولة في التجهيز الذهني والبدني لخوض المنافسات في ظل الابتعاد الكلي عن التدريبات وممارسة القيادة، لكنه شدد على أنه تخطى هذا الأمر خلال التدريبات والتجارب الحرة التي سبقت الجولة، معربا عن أمله في رفع القيود تدريجيا حتى تعود الحياة لطبيعتها ويستطيع الجميع العودة للتدريب استعدادا للموسم الجديد.
وأشار السائق القطري إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتوج فيها بلقب فئتين في جولة واحدة هذا الموسم، مشيرا إلى أن المنافسات كانت قوية وصعبة خاصة في فئة O3، وأن هذا الفوز سيكون بمثابة الحافز الكبير له قبل الاستحقاقات المقبلة خاصة ما تبقي من جولات في بطولة قطر للسرعة.
وتوجه الخليفي بالشكر إلى الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية برئاسة السيد عبدالرحمن المناعي، الذي يسعى لتنظيم أحداث وفعاليات تتواكب مع طموحات الشباب القطري من محبي وعشاق رياضة السيارات، لافتا إلى تطلعه للمشاركة في الجولة المقبلة والمنافسة على اللقب مع أصدقائه في هذه الفعالية الممتعة.

وعلى صعيد منافسات بقية الفئات شهدت فئة /O2/، تمكن محمد الخيارين الفائز بالجولة الثانية، من تحقيق لقب هذه الجولة بعدما احتل المركز الأول مسجلا الزمن الأسرع في اللفة ونزل تحت حاجز الدقيقة بزمن قدره 52.404 ثانية في محاولته الثالثة والأخيرة متفوقا بفارق 0.052 ثانية عن أقرب منافسيه محمد البسطي الفائز بالجولة الأولى، وصاحب المركز الثاني بزمن قدره 52.456 ثانية في محاولته الثالثة أيضا، فيما حل علي العمادي في المركز الثالث بزمن قدره 53.170 ثانية في محاولته الأولى.
وفي منافسات فئة /P1/، أحرز هنري قاعي الفائز بالجولة الثانية لقب هذه الجولة بعدما احتل المركز الأول مسجلا الزمن الأسرع في اللفة وقدره 54.874 ثانية في محاولته الثالثة والأخيرة بفارق 0.764 ثانية عن أقرب منافسيه سعد فهد صاحب المركز الثاني بزمن قدره 55.638 ثانية في محاولته الثالثة أيضا، فيما احتل سلمان خلات المركز الثالث بزمن قدره 55.969 ثانية في محاولته الثالثة أيضا، علما بأن منصور شبلي الفائز بالجولة الأولى لم يشارك في هذه الجولة لعدم تمكنه من الحضور إلى قطر بسبب القيود الخاصة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
أما في منافسات فئة /P2/، فنال ديان بيلا لقب الجولة بعدما احتل المركز الأول مسجلا الزمن الأسرع في اللفة وقدره 55.492 ثانية في محاولته الثانية وبفارق 0.759 ثانية عن أقرب منافسيه دنيس نيكيتوبولوس الذي حل ثانيا بزمن قدره 55.651 ثانية في محاولته الثالثة، فيما جاء محمد الجابري الفائز بالجولة الثانية، في المركز الثالث بزمن قدره 57.115 ثانية في محاولته الثالثة أيضا.
وأخيرا شهدت منافسات فئة /P3/ منافسات مثيرة حسمت في المحاولة الثالثة والأخيرة للمتسابقين، حيث حقق فرانشيسكو فورناسياري لقب الجولة بعد احتلاله المركز الأول مسجلا الزمن الأسرع في اللفة وقدره 51.919 ثانية في محاولته الثالثة وبفارق 2.132 ثانية عن حسن القطامي صاحب المركز الثاني بزمن قدره 54.051 ثانية في محاولته الثالثة، فيما نال إياد العكر المركز الثالث بزمن قدره 54.569 ثانية في محاولته الثالثة أيضا.
بدوره، أعرب السيد عمرو الحمد المدير التنفيذي للاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية عن ارتياحه للصورة المميزة التي خرجت بها فعاليات الجولة الثالثة من بطولة قطر الوطنية للسرعة “إسبرينت” سواء على الصعيد التنظيمي أو الفني الذي ارتفع كثيرا، بالرغم من أن هذه الجولة تقام بعد فترة توقف طويلة بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19).
وقال الحمد، في تصريح صحفي، إن الإقبال الكبير من المتسابقين القطريين والمقيمين على المشاركة في البطولة يؤكد نجاح استراتيجية الاتحاد في الاتجاه إلى هذه النوعية من البطولات التي من شأنها أن تعمل على جذب الشباب للتنافس في أجواء آمنة ووفق القوانين التي يحددها الاتحاد الدولي للسيارات، لافتا في الوقت نفسه إلى عدم تمكن بعض السائقين من عمان ولبنان من القدوم إلى دولة قطر والمشاركة في المنافسات.
وأضاف أن الاتحاد عمل بجد خلال الفترة الأخيرة مع وزارة الصحة العامة وحرص على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية خلال منافسات الجولة، مشيرا إلى الالتزام بمتطلبات وإجراءات الاتحاد الدولي للسيارات للحفاظ على سلامة وصحة جميع المتسابقين، وكذلك تطبيق التباعد بين المتسابقين سواء في المنافسات أو بين السباقات، بالإضافة إلى إلزام الجميع بارتداء الكمامات وإظهار تطبيق احتراز، بالإضافة إلى تطبيق طرق جديدة ومبتكرة لتسجيل السائقين والفحص الفني.
وقدم المدير التنفيذي للاتحاد القطري للسيارات الشكر في ختام تصريحه إلى كافة المشاركين في الجولة الثالثة من البطولة، على التزامهم التام بكافة الإجراءات الاحترازية، كما قدم الشكر إلى جميع العاملين في الاتحاد الذين بذلوا مجهودات كبيرة خلال الفترة الماضية من أجل عودة المنافسات من جديد.


التعليقات

إضافة تعليق