مدربو ولاعبو أندية شرق آسيا لكرة القدم: "قطر تبهر العالم"

قنا
2020-11-26 | منذ 2 شهر

استاد الجنوب

الدوحة، 26 نوفمبر 2020 - قصة نجاح أبهرت العالم ولايزال صداها مؤثراً، خيوط حبكتها الدراما من صناعة أبطال حقيقيين تعودوا على استنشاق النجاح من هواء يقطر بالإخلاص والتفاني، في سيناريو مكرر بمشاهد جديدة لا يمل المرء من متابعتها عن شغف لتخرج لنا نهايات فريدة من التميز والإبداع.. هكذا عودتنا دولة قطر في استضافتها للأحداث الرياضية الكبرى..هذا أبرز ما أجمع عليه ضيوف الدوحة في تصريحاتهم الصحفية اليوم عن تنظيم قطر لمنافسات دوري أبطال آسيا 2020 لكرة القدم لأندية الشرق والتي تقام حاليا في ظل ظروف عصيبة تجتاح العالم مع انتشار فيروس كورونا /كوفيد-19/، واستعداداتها المثالية لاستضافة بطولة كأس العالم قطر 2022.

فقد أشاد لاعبو ومدربو أندية منطقة شرق آسيا، من مختلف الجنسيات بالملاعب المميزة والتنظيم المبهر وحفاوة الاستقبال من قبل اللجنة المحلية المنظمة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

فقد أكد البرتغالي فيتور بيريرا مدرب فريق /شنغهاي أس آي بي جي/ الصيني على الجهد الكبير الذي تقوم به اللجنة المحلية المنظمة لهذا الدوري، مشيدا بالإجراءات الصحية الصارمة المتبعة في البطولة لمواجهة فيروس كورونا.. وواصفا الملاعب بأنها أكثر من رائعة ومميزة للغاية وكذلك المرافق، بالإضافة إلى أن المنشآت على أعلى المستويات العالمية، فقطر تقوم بعمل جبار من خلال بناء ملاعب مذهلة وملاعب تدريب مميزة للغاية أيضا وهي متاحة لكل من يعشق كرة القدم.

وأضاف المدرب بيريرا أن /كوفيد- 19/ وباء عالمي وتتوجب مواجهته بمسؤولية كبيرة من خلال التزامنا بالتعليمات لحماية أنفسنا والآخرين، وهو الواقع الجديد في العالم مع كرة القدم، وما تقوم به اللجنة المنظمة في هذا الصدد أمر رائع وسعيد للغاية بالتنظيم القطري في المباريات والإجراءات الوقائية.

أما النجم البرازيلي هالك لاعب فريق /شنغهاي أس آي بي جي/ فقال نحن محظوظون باللعب على استاد الجنوب ووصفه بأنه واحد من أجمل الملاعب في العالم، وبالفعل قطر جاهزة من الآن لاستضافة كأس العالم 2022، فالتنظيم القطري أكثر من رائع من كافة النواحي، لاسيما ناحية توفير السلامة للاعبين وكل من له علاقة باللعبة، حيث إن إجراءات الأمن والسلامة أكثر من رائعة، متمنيا في الوقت نفسه عدم إصابة أحد بفيروس كورونا بعد انتهاء البطولة.

من جانبه، قال الاسترالي أنج بوستيكوجلو مدرب فريق /يوكوهاما مارينوس/ الياباني : "نعيش أجواء جديدة على كرة القدم ويبقى الأمن والسلامة في المقام الأول وهو ما تحرص عليه اللجنة المحلية المنظمة منذ وصولنا قبل أيام"، وبخصوص الملاعب فهي مذهلة والتنظيم رائع للغاية والبطولة بمثابة تحد كبير للجميع في بلد لديه خبرات كثيرة من الناحية التنظيمية وهم يواجهون وباء كورونا بكل قوة.

وأكد بوستيكوجلو، أن دولة قطر ستنظم نسخة رائعة من بطولة كأس العالم 2022، وهي تخطط بنجاح منذ فترة لاستضافة بطولات كبرى وقد نجحت في ذلك بامتياز، وفي هذه البطولة هناك العديد من اللاعبين الدوليين والذين سيشاركون مع منتخباتهم في كأس العالم المقبلة في قطر، وهي فرصة رائعة ليظهروا مهاراتهم للعالم على هذه الملاعب الجميلة.

وعلى الصعيد ذاته أكد البرتغالي خوسيه مانويل مورايس مدرب فريق /جيونبوك هيونداي موتورز/ الكوري الجنوبي في تصريح صحفي أن هناك ردة فعل قوية في دولة قطر للحالة التي يعيشها العالم، حيث تقوم اللجنة المنظمة لدوري أبطال آسيا 2020 لكرة القدم لمنطقة الشرق بأمور احترازية هامة ضمن إجراءات الأمن والسلامة، ليس لحماية القطريين فحسب ولكن لحماية جميع الموجودين في البطولة ويعيشون على أرض قطر.. وبالطبع أحترم قلق الجميع من هذا الوباء، وهنا في قطر توفرت لنا كافة سبل الوقاية من خلال نظام "الفقاعة الصحية" الصارم وفي بعض الأحيان أعتقد أنها تؤثر على ذهنية اللاعبين ولكن يبقى الأمن والسلامة في المقام الأول، ونقدر ما تقوم به اللجنة المنظمة ومتأكدون أنهم اختاروا الطريقة المثلى لحمايتنا ويجب على الجميع اتباع هذه التعليمات".

وهنأ المدرب مورايس دولة قطر على الخدمات الجبارة التي تقوم بها من حيث المرافق المشيدة والرغبة القطرية الكبيرة في استقبال العديد من البطولات الناجحة تنظيميا، قائلا: "التنظيم القطري مذهل، ومنذ قدومي وأنا منبهر بكافة الجهود القطرية، كما أن الشعب القطري مضياف وودود ويدعم الجميع وهو اختبار حقيقي لكأس العالم 2022 التي ستكون ناجحة دون شك، وأهنئ قطر والشعب القطري مرة أخرى على هذا التنظيم الرائع وهم يستحقون احترامنا بكل تأكيد".

بدوره قال المدرب الأسترالي ستيف كوريكا مدرب فريق /سيدني إف سي/: "إن الأمور تسير على ما يرام والنظام الصحي المتبع مميز للغاية فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية والبروتوكول الصحي وهي على أعلى المستويات، ولدينا شعور رائع وسعداء للغاية بكل ما تقدمه دولة قطر، وقد لعبنا على استاد الجنوب واستاد خليفة الدولي وهما مبهران للغاية، وأعتقد أن الملاعب الأخرى ستكون على ذات المستوى من الروعة، بما يؤكد أن كأس العالم في قطر 2022 ستكون استثنائية، ونتطلع للعب على هذه الملاعب مرة أخرى".

ومن ناحيته أشار أليكس ويلكنسون مدافع فريق /سيدني إف سي/ في تصريح مماثل إلى أن فريقه لاحظ منذ وصوله الحرص الكبير على توفير أعلى درجات الحماية للفرق وكافة المشاركين في البطولة، من خلال تطبيق البروتوكولات الصحية الصارمة سواء في الفنادق أو ملاعب المباريات وفي ملاعب التدريب كذلك وبالفعل هي منشآت رائعة، فدولة قطر تبذل قصارى جهدها بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وهي جاهزة من الآن لتنظيم كأس العالم.

 

 

التعليقات

إضافة تعليق