إدارة التطوير تختتم دبلوم المدربين المحترفين ودورة (A)

الاتحاد القطري لكرة القدم
2020-12-21 | منذ 4 شهر

إدارة التطوير تختتم دبلوم المدربين المحترفين ودورة (A)

الدوحة، 21 ديسمبر 2020 - اختتمت إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم دورة دبلوم المدربين المحترفين (PRO) ودورة المدربين للمستوى (A)، اللتان أقيمتا بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي للعبة.

وأقيم الحفل الختامي للدورتين بأحد فنادق الدوحة بحضور السيد فهد ثاني الزراع مدير إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم، وضيفا الشرف السيد سعيد المسند مستشار الاتحاد القطري لكرة القدم، والسيد أحمد الطيب معلق كرة القدم بقنوات "الكأس" وقنوات "بي إن سبورتس".
 
ورحب السيد فهد ثاني الزراع بالسادة الضيوف والمحاضرين والدارسين، معربا عن سعادته بأسدال الستار على الدورتين الهامتين، معتبرا أنهما السبيل الأهم للارتقاء بمستوى المدرب الذي يجب أن يحرص على أن ينهل من بحر علوم تدريب كرة القدم حتى يكون مطلعا على كل جديد في اللعبة التي تتطور في كل يوم، مؤكدا أن النجاح لن يكون حليف المدرب الذي لا يهتم بالتعلم ويعتقد أنه يعرف كل شيء.
 
وقال السيد فهد ثاني الزراع إن إدارة التطوير تفتح أبوابها دائما للمدرب الحريص على الاستزادة من العلم الكروي من خلال الورش العملية والنظرية المتواصلة على مدار الموسم بمعدل 4 ورش عمل شهريا، إضافة إلى الدورات التدريبية التي تقام على مدار العام سواء من خلال الاتحاد القطري لكرة القدم أو بالتعاون بين الاتحاد القطري ونظيره الآسيوي أو الدولي (فيفا).
 
ونقل السيد فهد ثاني الزراع الكلمة إلى السيد سعيد المسند، الذي استهل كلمته بأنه تشرف بتدريب الكابتن فهد ثاني الزراع والكثير من اللاعبين الذين أصبح منهم بعض المدربين الناجحين، مشيرا إلى أن كل النجاحات الإدارية للكابتن فهد حاليا من خلال قيادته لإدارة التطوير هي أفكاره عندما كان مدربا ناجحا للمنتخبات القطرية وذلك بفضل حرصه الدائم على التعلم والعمل لأجل مصلحة قطر التي تستثمر في أبنائها النابهين.
 
وشدد السيد سعيد المسند على أن التدريب، مهنة التضحية لذلك يجب أن يكون المدرب محبا للتدريب حتى يضحي من أجله ويسلك دروب النجاح، مشيرا إلى أنه ضحى كثيرا وكان لا حرصا على معايشة كل المدربين الذين تولوا القيادة الفنية للمنتخب القطري لكرة القدم للاستفادة من خبراتهم التدريبية ونقلها فيما بعد لأبناء وطننا قطر.
 
كما حرص المعلق القدير السيد أحمد الطيب في مستهل كلمته على توجيه الشكر للكابتن فهد ثاني على توجيه الدعوة الكريمة له لحضور حفل ختام الدورتين، في حضرة القامة الكبيرة والمدرب القدير الكابتن سعيد المسند والذي يقوم مع الكابتن فهد بدور الأب الحريص على أبنائه من المدربين واللاعبين الذين يدرسون في الدوريات التدريبية.
 
وقال السيد أحمد الطيب إن ما يحصله المدرب في الدورات التدريبية تمثل الأساس الذي يبني عليه مسيرته التي سيميزه فيها بجانب العلم الغزير في الدورات، شخصيته الناجحة وأفكاره الجيدة في عالم الساحرة المستديرة.
 
وبدوره تحدث السيد إريك روملر المحاضر الرئيسي بدبلوم المدربين المحترفين (PRO)، موجها الشكر للسادة الدارسين على جهدهم خلال الدورة التي استمرت على مدار العام الجاري، والسيد فهد ثاني والاتحاد القطري لحرصهما على استمرار عملية التعلم ونجاحهما في التغلب على جائحة كورونا التي جمدت نشاط كرة القدم حول العالم لعدة أشهر متتالية.
 
وضم الدارس مارسيل صوته إلى صوت محاضره بالإشادة بإدارة التطوير والاتحاد القطري لكرة القدم لحرصهما على استكمال الدورة التي انطلقت فعالياتها قبل الجائحة واختتمت في موعدها قبل نهاية العام في تحد محسوب ونجاح غير مسبوق أبهر جميع الدارسين من المدربين المحترفين، مشيدا بالطريقة الرائعة للمحاضرين الذين أحسنت إدارة التطوير اختيارهما وهما من أفضل المحاضرين الأوروبيين.
 
وقال السيد أحمد عباسي الدارس بدورة المستوى (A) إن التعليم هو طريق التطوير، مؤكدا على أن الكابتن فهد ثاني هو أكبر الداعمين للمدربين الوطنيين وهو ما لاحظه في الدورة التي تواجد فيها بعض اللاعبين الكبار الذين سعد بوجوده بينهم، مشيرا إلى أن الجميع كان حريصا على التعلم في بداية مشواره التدريبي.
 
يذكر أن دورة دبلوم المدربين المحترفين (PRO) بدأت منذ 18 يناير الماضي، وشارك فيها 24 دارسا من عدة جنسيات عربية وأوروبية ولاتينية، من بينهم العديد من اللاعبين الدوليين والمدربين الناجحين ومنهم، البرازيلي أندري لويز، مدرب فريق الخور، والمغربي وليد الركراكي مدرب فريق الدحيل السابق.
 
كما كان في مقدمة الدارسين نبيل أنور مدرب الشحانية ولاعب المنتخب القطري السابق، وبدر الميمني لاعب المنتخب العماني والأهلي القطري السابق، وقحطان جثير مدرب منتخب العراق للناشئين، وعماد رضا لاعب المنتخب العراقي والزمالك السابق.
 
فيما شارك 21 دارسا في الدورة الدورة (A) منهم أحمد عباسي، المدير التنفيذي لمؤسسة دوري نجوم قطر (QSL)، وأحمد راشد المناعي مدرب المنتخب القطري تحت 23 عاما، وعلي عبد الله المري المدرب المساعد للفريق الأول بنادي الوكرة، ومحمد غلام لاعب المنتخب القطري ومدير نادي السد، ومهند عدنان درجال لاعب الوكرة السابق.

التعليقات

إضافة تعليق