ضمن منافسات النسخة الرابعة لبطولة «لونجين هذاب»

جاسم الكواري يفوز بثالث جولات الترويض

متابعات
2020-12-27 | منذ 11 شهر

جاسم الكواري يفوز بثالث جولات الترويض

الدوحة، 27 ديسمبر 2020 - أُقيمت بالميدان الداخلي لاتحاد الفروسية مسابقة الترويض الثالثة ضمن منافسات النسخة الرابعة من بطولة جولات قطر للفروسية «لونجين هذاب» التي ينظمها اتحاد الفروسية بالشراكة مع الشقب، عضو مؤسسة قطر، بدعم من صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم).

وانطلقت المنافسات بجولة المستوى الأول التي شارك فيها خمسة من الفرسان والفارسات وتبلغ جوائزها 15 ألف ريال، وحقق الفارس جاسم الجهام الكواري الفوز بالمركز الأول مع الجواد «مون بولي» وجمع ٦٦.٧١٩ نقطة وحل في المركز الثاني مريم أحمد السميت وفي المركز الثالث الفارس سعود أحمد البوعينين.

أما منافسات جولة المستوى الثاني التي شارك فيها ١٣ فارسًا وفارسة وبجائزة مالية تبلغ 10 آلاف ريال، فشهدت فوز الفارس جاسم الجهام الكواري بالمركز الأول مع الجواد سندرو جريل ٦٧.٧٥٠ نقطة وجاءت في المركز الثاني أسماء ياسر محمد وفي المركز الثالث مريم السميت.

من جهته أعرب جاسم الكواري عن سعادته بعد حصوله على المركز الأول في المستويين خلال منافسات الأمس، مشيرًا إلى أن المنافسات لم تكن سهلة في ظل حرص المشاركين على الظفر بالمركز الأول.

وأشاد جاسم بالإقبال الكبير على المشاركة في مسابقة الترويض، مشيرًا إلى أنه في ازدياد مستمر، وقال: هذا الموسم شهد عددًا أكبر من المتسابقين الراغبين في المشاركة بالبطولة، وهو أمر جيد للغاية.

وأضاف: الاتحاد أصبح يدعم رياضة الترويض أكثر، وتمنى أن يستمر هذا الدعم ويزداد في الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن الترويض رياضة تستحق الدعم.

وأعرب جاسم عن أمله في تمثيل المنتخب القطري في المحافل الخارجية، مؤكدًا على الفوائد التي يكتسبها من جراء المشاركة في بطولة لونجين هذاب.

وأشاد علي يوسف الرميحي، مدير بطولة لونجين هذاب بمستوى الفرسان المشاركين في مسابقة الترويض التي أصبحت تجذب أكبر عدد من الفرسان للمشاركة فيها، خاصة أن الاتحاد القطري سيعمل من خلال هذه المنافسات على اختيار فرسان المنتخبات القطرية في هذه المسابقة، وذلك من خلال مستواهم الفني. مضيفًا أن المشاركة مفتوحة لجميع الفرسان من أجل الانضمام للترويض، ويسمح للفرسان بالتواجد في مسابقتي قفز الحواجز والترويض ولكن لكل مسابقة نوعية محددة من الخيل.

وأشار إلى أن الترويض يضم أساسيات تعليم الفروسية بالنسبة للفرسان الصغار، وهناك تطور كبير في مستوى البطولة من سنة لأخرى، وتحظى بمشاركة كبيرة من الفارسات في قطر نسبة لطبيعة المسابقة، وأكد أن الاتحاد القطري للفروسية والخماسي الحديث يعمل على نشر ثقافة مسابقة الترويض وتشجيع الفرسان على الانضمام لها، وذلك من خلال تنظيم العديد من الجولات وزيادة الجوائز المالية وتوفير الطاقم الفني القادر على تدريب الفرسان والفارسات بشكل جيد، حيث تواصل المدربة ميشيل جيرايمز العمل بشكل مستمر من أجل إعداد الفرسان فهي لديها خبرات طويلة في الترويض وساعدت كثيرًا في ارتفاع مستوى الفرسان.

وكشف أن من أهم البطولات التي ستقام في العام الحالي في هذه المسابقة هي بطولة الترويض ضمن مهرجان سيف صاحب السمو أمير البلاد المفدى للفروسية الذي سيُقام في فبراير المقبل.


التعليقات

إضافة تعليق