حصاد مباريات الجولة 11 لدوري نجوم QNB

دوري نجوم قطر
2020-12-29 | منذ 2 شهر

حصاد مباريات الجولة 11 لدوري نجوم QNB

الدوحة، 29 ديسمبر 2020 - أسدل الستار على منافسات الجولة الحادية عشر ونهاية القسم الأول من بطولة دوري نجوم QNB للموسم الكروي 2020-2021، والتي شهدت إقامة 6 مباريات حفلت جميعها بالإثارة والندية، انتهت منها 4 مباريات بالفوز، وشهدت تعادلين، فيما تم تسجيل 17 هدفا خلال هذه الجولة.

 
وكانت نتائج المباريات كالتالي:
 
فوز الدحيل على الأهلي 5-3
فوز العربي على السيلية 1-0
فوز الريان على الخور 1-0
تعادل الغرافة وأم صلال 1-1
فوز الوكرة على الخريطيات 2-1
تعادل نادي قطر والسد 1-1  .
 
وأنهى السد القسم الأول في الصدارة برصيد 29 ليكون هو بطل الشتاء بجدارة، رغم تعادله مع نادي قطر، بعدما حافظ على سجله الخالي من أي هزيمة ليكون هو الفريق الوحيد في جدول الترتيب الذي لم يتعرض لأي خسارة هذا الموسم حتى الآن.
 
وتفوق السد في 9 مباريات بالقسم الأول، فيما تعادل بمباراتين فقط، وهو أقوى هجوم برصيد 37 هدفا، وأقوى دفاع بالتساوي مع الريان حيث لم تهتز شباكه سوى ب 9 أهداف فقط.
 
مباراة السد وقطر كانت قمة حقيقية عامرة بالإثارة على الرغم من الغيابات المهمة التي واجهها الزعيم بعد إصابة أكرم عفيف وخوخي بوعلام بفيروس كورونا، حيث استطاع السد العودة من التأخر بهدف وحصد نقطة مهمة عززت وجوده في القمة.
 
فيما أكد القطراوي على الحالة المميزة التي يعيشها في الفترة الأخيرة، والتي جعلته يضع قدمه في المربع الذهبي، حيث يحتل المركز الرابع برصيد 19 نقطة بفارق الأهداف عن الأهلي (الخامس)، وحقق نادي قطر نقاطه من الفوز في 6 مباريات والخسارة في 4 وتعادل وحيد.
 
ويحتل الغرافة المركز الثاني برصيد 22 نقطة، رغم تعادله مع أم صلال 1-1 في مباراة تألق خلالها الحارسين يوسف حسن وبابا مالك بشكل واضح، وحرما المهاجمين من زيادة الأهداف في هذا اللقاء الذي جاء قويا للغاية.
 
أم صلال حقق تعادله الثالث على التوالي، وحافظ على سجله الخالي من الخسائر منذ هزيمته أمام السد 3-1 في الأسبوع السابع ليصل إلى النقطة العاشرة في المركز العاشر ويبتعد عن المركزين الأخيرين في جدول الترتيب، بينما كان هذا التعادل هو الأول للفهود هذا الموسم.
 
وواصل الدحيل صحوته وتألقه بتحقيق الفوز السابع له هذا الموسم والذي كان أمام الأهلي، ليتقدم إلى المركز الثالث برصيد 21 نقطة بفارق نقطة عن الغرافة، ويعزز من حظوظه في المنافسة على لقبه كبطل للدوري الذي حققه الموسم الماضي.
 
وقدم الأهلي مباراة كبيرة هجوميا وكانت قريبا من التعادل، لكنه خسر وأدى ذلك لخروجه من المربع الذهبي لأول مرة بعدما توقف رصيده عند 19 نقطة بالتساوي مع نادي قطر لكن الأخير يتفوق بفارق الأهداف.
 
فيما واصل العربي انتصاراته وعروضه القوية منذ مباراته أمام السد في نهائي كأس الأمير، وفاز على السيلية بهدف دون رد، ليحتل المركز التاسع بفارق الأهداف عن السيلية (الثامن)، وبرصيد 12 نقطة.
 
أما الريان فاجتاز الخور بصعوبة بضربة رأس للإيفواري يوهان بولي ليرفع رصيده إلى 16 نقطة في المركز السادس، محققا أول انتصار تحت قيادة المدرب الفرنسي لوران بلان الذي قاد الفريق للمباراة الثانية بعد توليه المهمة خلفا للأوروجواياني دييغو أجيري، وخسر في الأسبوع العاشر أمام السد.
 
وحصل الريان على نقاطه من الفوز في 4 مباريات والخسارة في 3 والتعادل في 4 لقاءات خلال القسم الأول، ورغم أنه لايزال بعيدا عن الصدارة لكن إنهاء القسم الأول بانتصار سيرفع المعنويات للظهور بصورة أفضل والعودة إلى سباق المنافسات في القسم الثاني.
 
أما الخور الذي قاده المدرب المساعد مصطفى السويهب بعد إعفاء الفرنسي فريدريك هانتز وفقاً لما أعلن النادي، فقد توقف رصيده عند 7 نقاط في المركز قبل الأخير متقدما بفارق نقطة على الخريطيات الذي خسر أمام الوكرة بهدفين مقابل هدف.
 
ورغم تقدم الخريطيات بهدف لمحمود سعد لكنه لم يحافظ على تقدمه وخسر في الدقائق الأخيرة ليصل إلى الهزيمة التاسعة مقابل انتصارين وبدون أي تعادل.
 
فيما عاد الوكرة لذاكرة الانتصارات مرة أخرى بعد 3 هزائم متتالية ليصل إلى النقطة ال 13 ويتقدم للمركز السابع ب 4 انتصارات وتعادل وحيد مقابل 6 هزائم.
 
وإذا كان القسم الأول قد أوفى بوعوده بمباريات قوية، ومستويات طيبة، وتنافس على الصدارة، والهروب من التواجد في المراكز الأخيرة، فإن آمال وطموحات الفرق تبقى أكبر في الظهور بشكل أفضل خلال مباريات القسم الثاني.

التعليقات

إضافة تعليق