الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يشيد بنجاح الدوحة في استضافة منافسات شرق آسيا ونهائي دوري الأبطال

قنا
2020-12-30 | منذ 2 شهر

شعار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

كوالالمبور، 30 ديسمبر 2020 - أشاد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالنجاح الكبير الذي حققته منافسات مجموعات شرق آسيا والمباراة النهائية لدوري أبطال آسيا والتي استضافتها العاصمة القطرية الدوحة مؤخراً على مستوى حماية صحة اللاعبين والحكام والجماهير وكافة أطراف اللعبة، وذلك بفضل التخطيط المحكم الذي قام بوضعه الخبراء، وإجراء الفحوصات الطبية بشكل شمولي، وتطبيق أفضل المعايير الطبية.

وقال الاتحاد الآسيوي، في تقرير نشره اليوم على موقعه على الانترنت، إن كرة القدم الآسيوية نجحت مع نهاية العام 2020 في تجاوز تداعيات جائحة فيروس كورونا، عبر سلسلة من القرارات المدروسة، والتي بدأت في شهر مارس الماضي بقرار تأجيل مباريات دوري ابطال آسيا بعد مضي جولتين من انطلاق دور المجموعات لأندية غرب القارة لتنتهي نهاية سعيدة بإقامة المباراة النهائية يوم 19 ديسمبر الجاري بين فريقي /أولسان هونداي/ الكوري و/بيرسيبوليس/ الايراني كأول نهائي قاري لمنافسات دوري الأبطال يقام بحضور الجماهير في الدوحة.

وأضاف التقرير أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قام بالعمل عن قرب مع الاتحاد القطري لكرة القدم والسلطات الصحية في قطر، والطواقم الطبية مع الأندية، واللجنة المحلية المنظمة، حيث تم إجراء 139ر12 فحصا خلال الفترة من 9 نوفمبر الماضي ولغاية 19 ديسمبر الجاري، ولم يتم خلال هذه الفترة تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا داخل الفقاعة الطبية.

وأوضح أنه تم إجراء 10 آلاف فحص طبي إضافي، من أجل تمكين الجماهير من حضور النهائي المثير بثقة وأمان، وجاءت نتائج جميع الفحوصات سلبية.

وفي سياق متصل، قال الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم " أود الإشادة بالاتحاد القطري لكرة القدم والحكومة القطرية، على استضافة بطولة دوري أبطال آسيا هذا العام بنظام التجمع"، معربا عن تقديره لجهود الطواقم الطبية في قطر، حيث عادت كرة القدم الآسيوية، وبالتحديد دوري أبطال آسيا 2020 خلال شهر سبتمبر الماضي، وتزامن ذلك مع إطلاق حملة (كرة القدم للأبطال) من أجل التعبير عن الشكر لكل العاملين في المجال الطبي وفي الخطوط الأمامية.

وذكر أنه "كبقية الاتحادات القارية، شكل عام 2020 تحديا حقيقيا للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الذي واجه واقع قارة مترامية الأطراف وسط انتشار جائحة /كوفيد-19/، لكن الاتحاد سارع لرسم خطوط التعامل مع الوضع غير المستقر والذي لم يكن أحد يعرف مساره ولا نهايته"، مشددا على أن "كافة الخطط والمعالجات الطارئة في أزمة /كوفيد-19/ التي أقرها الاتحاد الاسيوي وضعت صحة وسلامة عناصر كرة القدم أولا وأخيرا.. ولهذا فقد قمنا باتخاذ قرارات منطقية بتأجيل مباريات وفعاليات متعددة مبرمجة مسبقا على أجندة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم".

وأوضح تقرير الاتحاد الآسيوي أن العام 2020 شهد ثبات الكرة الآسيوية التسويقي التاريخي أمام جائحة كورونا، حيث تم ولأول مرة بتاريخ النقل التلفزيوني الإعلان عن توقيع اتفاقية حقوق البث التلفزيوني التي تشمل جميع البطولات الرئيسية للمنتخبات والأندية التي يشرف على تنظيمها الاتحاد (وهي تصفيات آسيا لكأس العالم - الطريق إلى مونديال قطر 2022، ودوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي بداية من موسم 2021، وكأس آسيا 2023 في الصين وكأس آسيا تحت 23 عاما لنسختي 2022 و2024)، وذلك لدول أوكرانيا ومولدافيا وروسيا البيضاء وليتوانيا ولاتفيا واستونيا، مع مجموعة /اس آي ايه/ الإعلامية.

ولفت إلى أنه تم أيضا توقيع اتفاقيات شراكة مع العديد من الشبكات الاعلامية لتقوم ببث مجموعة من مسابقات المنتخبات الوطنية والأندية خلال الفترة من عام 2021 ولغاية 2024 في كل من ألمانيا والنمسا وسويسرا.

كما شهد العام 2020 سابقة تاريخية للاتحاد الاسيوي بعد أن عقد في التاسع من ديسمبر الماضي اجتماع الجمعية العمومية العادي الثلاثين وذلك عبر تقنية الفيديو، والذي تم الإعلان من خلاله عن الموافقة على دخول جزر شمال ماريانا كعضو يحمل الرقم 47 في منظومة الاتحادات الاعضاء بالاتحاد الاسيوي.. وشهد العام 2020 ثلاثة اجتماعات للمكتب التنفيذي برئاسة الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، أقيمت عن طريق تقنية الفيديو، أعطت الاستمرارية العملية في متابعة الإجراءات والقرارات والتوصيات وأسهمت في وضع خارطة عبور الأزمة بكل تفوق.

وأكد الشيخ سلمان، في هذا السياق، أن "هذا العام كان حافلا بالتحديات للجميع في عالم كرة القدم، خططنا لتجاوز الأزمة بإشراك الجميع في صناعة القرار، ووضعنا الأولوية للأمن الصحي وعملنا بتركيز للموازنة بين التزامات شركائنا الإعلاميين وبين واقع القارة في ظل الأزمة، ويفتخر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بنجاحه في ترتيب روزنامة مسابقاته ونجاحه في تنظيم دوري أبطال آسيا بصورة مميزة وبشكل آمن، من أجل مصلحة الأندية والاتحادات الوطنية ".

وكشف أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أغلق في نهاية شهر يونيو الماضي باب التقدم لتنظيم منافسات كأس آسيا 2027، حيث تسلم الاتحاد خمسة طلبات من اتحادات اللعبة في كل من قطر والسعودية والهند وإيران وأوزبكستان.. وباشر الاتحاد القاري العمل مع كل اتحاد من الاتحادات الخمسة بشأن وثائق ملفات الترشيح، على أن يتم الإعلان عن الملف الفائز بشرف الاستضافة عام 2021.

وثمن رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التفاعل الملحوظ الذي أبدته الاتحادات الوطنية الراغبة في تنظيم نهائيات كأس آسيا 2027 ، مبينا أن ذلك التفاعل يكرس المكانة الكبيرة للبطولة على خارطة كرة القدم القارية ويجسد جاذبية الحدث القاري وتأثيره اللامحدود في الارتقاء بمنظومة اللعبة في القارة الآسيوية.

وشدد على أن الاتحاد القاري نجح أيضا في حشد الدعم اللازم للملف المقدم من أستراليا ونيوزلندا من أجل استضافة كأس العالم للسيدات 2023، حيث حصد الملف المشترك ثقة مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال الاجتماع الذي عقد يوم 25 يونيو الماضي، وتنافس هذا الملف مع ملف كولومبيا، فيما أعلن الاتحاد الياباني لكرة القدم سحب ملف الترشيح من أجل استضافة البطولة.


التعليقات

إضافة تعليق