مغامرة ناصر العطية انطلقت في رالي داكار

وكالة فرانس برس
2021-01-02 | منذ 5 شهر

ناصر العطية

باريس، 2 يناير 2021 - تحولت تمارين القطري ناصر العطية استعداداً لرالي داكار الصحراوي من قدرة التحمل لمواجهة انخفاض كمية الأوكسجين في الارتفاعات العالية في أمريكا الجنوبية، إلى إستراتيجية بناء العضلات قبل النسخة الثانية المقررة في السعودية بدءاً من يوم غد الاحد المقبل (3 يناير).
بعد هجره قارة أفريقيا التي احتضنته بين 1979 و2007، أقيم أشهر رالي صحراوي في العالم على مرتفعات أمريكا الجنوبية بين 2009 و2019.
هناك، توج العطية باللقب ثلاث مرات أعوام 2011 و2015 و2019، ولم تخلُ مشاركاته من انزعاجات على ارتفاعات تجاوزت 3 آلاف متر في بيرو وبوليفيا، برغم التمارين داخل غرف تكون فيها كمية الأوكسجين قليلة في أكاديمية أسباير للتفوق الرياضي في الدوحة.
عن استعداده لداكار المقرر بين 3 و15 يناير يقول العطية لوكالة فرانس برس "قمت باعتماد برنامج بدني مختلف عن السابق يركز على بناء العضلات بعدما كان جسدي نحيفاً، على أن أبدأ بإزالة الدهون من جسمي من أجل تحويلها الى عضلات".
يضيف السائق المتواضع والمحبوب "نتمرن وفقاً للدول التي يزورها داكار ونتواجد فيها"، ومع انتقال الرالي إلى السعودية، يعمل السائقون الآن "على تمارين تزيد من لياقتنا البدنية وتأديتنا داخل المراحل والقدرة على التركيز وإنهاء المسافات الطويلة، فمعظم التمارين باتت تتعلق باللياقة البدنية".وكان سائق تويوتا هايلوكس أحرز الشهر الماضي لقب "باخا حائل 1" الذي شكّل الجولة الرابعة من كأس العالم للكروس كاونتري باها، وحل ثانياً في "باها 2" (الجولة الخامسة)، بعد نيله عقوبة زمنية أدت إلى تراجعه من المركز الأول خلف المتصدر الجديد الاسباني ساينز المتوج بلقب داكار 2020 في السعودية.
يصح القول ببطل الشرق الأوسط للراليات 16 مرة والذي يجيد "التراقص" على الكثبان الرملية في الراليات الصحراوية أنه "يمسك المجد من كل أطرافه".
من ينظر إلى سيرة هذا السائق والانجازات التي حققها يدرك فوراً أنه لا عائق يقف أمام "سوبرمان" الرياضة الميكانيكية كما يحب أن يطلق عليه أبناء جلدته.
للعطية سجل زاخر بالإنجازات: بطل الشرق الأوسط للراليات 16 مرة، الفوز بـ 75 رالي على الصعيد الإقليمي، بطل داكار 3 مرات، بطل العالم لسيارات الإنتاج مرة والـ"دبليو آر سي2" مرتين، بطل كأس العالم للراليات الصحراوية 4 مرات، بطل كأس العالم للباها مرة.
يُضاف إليها ميدالية برونزية في الرماية في أولمبياد لندن 2012 وعشقه للفروسية.


التعليقات

إضافة تعليق