سعادة الشيخ جوعان يتوّج الفائزين بالرموز الذهبية

قنا
2021-01-25 | منذ 1 شهر

الشيخ جوعان يتوّج الفائزين بالرموز الذهبية

الدوحة، 25 يناير 2021 - توّج سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، الفائزين بأشواط الرموز الذهبية لأصحاب السمو والسعادة الشيوخ في تاسع أيام مهرجان الهجن العربية الأصيلة، على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، لفئات الحقايق واللقايا والجذاع والثنايا.

وقد تواصلت الإثارة في فئة سن الثنايا للأشواط المفتوحة «هجن أصحاب السمو والسعادة الشيوخ»، ولم يكن الفوز بالرموز الذهبية من نصيب الهجن القطرية فقط، بل تواجدت أيضاً فوق منصة التتويج الهجن القادمة من السعودية في أمسية ولا أروع، تنافس فيها الأشقاء بروح عالية للغاية.

جاءت الأشواط الستة قوية للغاية، وحضر شعار الأدعم بقوة في الشوط الأول المخصص للثنايا بكار مفتوح عن طريق «حضور» تحت قيادة المضمر سالم بن فاران المري، الذي قاد «حضور» للمركز الأول، لتحصد الشلفة الذهبية المخصصة لهذا الرمز لهجن الشحانية بكفاءة عالية، وبعد أن قطعت مسافة الـ 8 كلم في زمن قدره 12.20.34 دقيقة.

وجاء الرد قوياً من جانب هجن الشقب التي حصدت ناموس الشوط الثاني الرئيسي المخصص للثنايا قعدان مفتوح، بعد عرض قوى قدمه «الزوير» تحت قيادة المضمر سعيد عبد الهادي الشهواني ليهدي هجن الشقب الخنجر الذهبي، لا سيما وأنه تربّع على قمة هذا الشوط والمركز الأول بزمن قدره 12.32.02 دقيقة.

وواصلت هجن الشقب تفوقها وتألقها خلال الشوط الثالث المخصص للثنايا بكار عمانيات، وحصدت الرمز الثاني في هذه الأمسية التراثية بعد أن استمر سعيد عبد الهادي الشهواني في التألق بقيادته لـ «سلمى» التي ترفع شعار الشقب، وقادها للمركز الأول بزمن قدره 12.20.38 دقيقة ليقبض على الشلفة الذهبية.

أما الخنجر الذهبي المخصص للشوط الرابع الرئيسي ثنايا قعدان عمانيات فخطفه «العاصف» ليهديه للشيخ عبدالعزيز بن حمد بن خالد آل ثاني، وقدم «العاصف» أداء متميزاً تحت قيادة المضمر راشد سعيد العرج، ووصل به للمركز الأول بزمن قدره 12.30.56 دقيقة.

وكان الرمز الخامس في هذه الأمسية الخاص بالشوط الخامس للثنايا بكار إنتاج من نصيب هجن السعودية بعد أن قدمت «الصميمة» ملك الأمير تركي بن محمد بن فهد آل سعود، شوطاً متميزاً للغاية تحت قيادة المضمر ماجد محمد حلفان بعد منافسة شرسة مع «سبا» ملك هجن الشحانية تحت قيادة المضمر محمد بن خالد العطية، وتمكنت «الصميمة» من احتلال المركز الأول بزمن قدره 12.21.96 دقيقة لتطير بالشلفة الذهبية للسعودية.

وبالنسبة للرمز السادس والأخير، والذي جاء التنافس عليه من خلال الشوط السادس المخصص للثنايا قعدان إنتاج، فكان الخنجر الذهبي من نصيب هجن الشحانية التي فازت بالرمز الثاني في هذه الأمسية، بعد أن تمكّن المضمر المشاغب محمد بن خالد العطية أن يقود «كهرمان» بزمن قدره 12.36.14 دقيقة.

أعرب الشيخ عبدالعزيز بن حمد آل ثاني مالك «العاصف» المتوج بالخنجر الذهبي للثنايا قعدان عُمانيات، عن سعادته البالغة بالفوز بالرمز الثاني خلال المهرجان الكبير، وقال في تصريحات صحفية عقب التتويج: سعادتنا لا توصف بالفوز بالرمز، فالحصول على رمز في مهرجان سمو الأمير الوالد شرف كبير، ونحن الحمد لله هذا ثاني رمز لنا في المهرجان، وهذا في حدّ ذاته نجاح كبير.

وقال الشيخ عبدالعزيز بن حمد آل ثاني: راضون تماماً بما حققناه، خاصة أن هناك منافسين أقوياء للغاية في المهرجان، فالفوز لا يأتي بسهولة.

وأضاف قائلاً: «العاصف» دائماً ما يشارك في الرموز ويأتي الثاني أو الثالث، واليوم الحمد لله نجح في الفوز بالرمز بعد منافسة قوية للغاية. وحول المنافسة على الفوز بالسيف، قال: نتمنى الفوز بالسيف لكن المنافسة صعبة للغاية، نحن نجتهد ونتمنى التوفيق من عند رب العالمين.

وأكد مبارك بن بادي النعيمي مدير إدارة الأنشطة والمسابقات في اللجنة المنظمة لسباق الهجن أنه مع اقتراب منافسات مهرجان الهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني من مرحلة النهاية، يمكن التأكيد على أننا استمتعنا بمنافسات قوية للغاية، وشاهدنا عروضاً رائعة من جميع ملاك الهجن، ولهذا أعتبر المهرجان ناجحاً بامتياز من كافة الوجوه فنياً وإدارياً وتنظيمياً.

وأضاف قائلاً: يجب أن أؤكد على أمر مهم، وهو مدى التزام الملاك والمضمرين وحتى الجماهير وكل من تواجد في مضماري الشيحانية ولبصير بالتعليمات الاحترازية والوقائية المتبعة.
لم يكتفِ مبارك بن بادي النعيمي بهذا، بل قال أيضاً: بالطبع الكل يترقب اليوم الختامي لمعرفة من سيفوز بالسيفين الفضي لأبناء القبائل والذهبي لأصحاب السمو والسعادة الشيوخ، والأمر الرائع بالفعل أنه لا يمكن التوقع أو التكهن بأسماء من سيفوز، فكل الشعارات مرشحة فوق العادة للفوز، وهو ما يجعلنا على ثقة أننا إن شاء الله سنشهد يوماً تنافسياً رائعاً يستمتع به عشاق هذه الرياضة التراثية.

وقال ماجد بن محمد مضمر «الصميمة» المتوجه بالشلفة الذهبية للثنايا بكار إنتاج: المشاركة جيدة للغاية، وحالفنا التوفيق ونجحنا في الفوز بالرمز. أتينا إلى المهرجان متأخرين نوعاً ما، إلا أننا نجحنا في تقديم مستويات جيدة، وكانت «الصميمة» على الوعد ونجحت في إهدائنا الرمز في الوقت المناسب.
وأضاف: المنافسة لم تكن سهلة، ونحن كنا على ثقة كبيرة للغاية في «الصميمة» التي قدمت أداءً رائعاً للغاية وكانت عند حسن الظن.

واختتم ماجد قائلاً: لدينا مشاركات أخرى في المهرجان، والحلال جاهز تماماً لخوض التحديات المقبلة.

ويقترب مهرجان الهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني من مراحله الأخيرة، حيث لم يتبقَّ سوى منافسات فئة سن الحيل والزمول على صعيد الأشواط العامة والمفتوحة، وسيشهد اليوم الاثنين منافسات الحيل والزمول للأشواط العامة «هجن أبناء القبائل» لمسافة 8 كم، من خلال 25 شوطاً على مدار الفترتين الصباحية والمسائية، وستشهد الفترة الصباحية 15 شوطاً ستكون هناك عشر سيارات في انتظار الفائزين بالمركز الأول في عشرة أشواط منها، وبنال أصحاب المراكز من الثاني للعاشر جوائز مالية، وهناك خمسة أشواط في الفترة الصباحية جوائزها مالية فقط من الأول للعاشر.

وبالنسبة للفترة المسائية فتشهد عشرة أشواط جوائزها للمركز الأول في كل منها سيارة، بالإضافة إلى جوائز مالية لأصحاب المراكز من الثاني للعاشر. الجدير بالذكر أن منافسات اليوم وغدٍ «الاثنين والثلاثاء» تمثل مرحلة الإحماء بين ملاك الهجن استعداداً لليوم المرتقب الأربعاء، حيث سيتم التنافس على الرموز العشرة الأخيرة المرتقبة، حيث يكون من بينها السيفان الفضي والذهبي، بالإضافة إلى ثمانية رموز أخرى سواء على مستوى هجن أبناء القبائل أو هجن أصحاب السمو والسعادة الشيوخ.


التعليقات

إضافة تعليق