كأس العالم للأندية

صدام قوي بين تيجريس أونال المكسيكي وبالميراس البرازيلي

متابعات
2021-02-07 | منذ 5 شهر

كأس العالم للأندية

الدوحة، 7 فبراير 2021 - يواجه تيجريس أونال المكسيكي غدا الاحد نظيره بالميراس البرازيلي على استاد المدينة التعليمية المونديالي، ضمن الدور قبل النهائي لبطولة العالم للأندية 2020 التي تستضيفها الدوحة حتى 11 فبراير الجاري بمشاركة 6 أندية. 

ويخوض تيجريس أونال منافسات مونديال الأندية للمرة الأولى في تاريخه وذلك بعد أسابيع من تتويجه بلقب دوري أبطال كونكاكاف 2020 (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي). 
 
ويسعى الفريق الى تحقيق فوزه الثاني وبلوغ النهائي وتحقيق إنجاز تاريخي في البطولة، وذلك بعد تغلبه على فريق أولسان هيونداي الكوري الجنوبي بهدفين لهدف في مستهل مشواره بالمونديال. 
 
وسيصبح تيجريس أونال أول فريق مكسيكي وأول فريق من اتحاد الكونكاكاف يبلغ نهائي مونديال الأندية اذا حقق الفوز في مباراة الغد. 
 
وعلى مدار جميع نسخ مونديال الاندية الماضية، كان المركز الثالث هو أفضل إنجاز لممثلي الكونكاكاف. 
 
وبخلاف فوز نيكاكسا بالمركز الثالث في نسخة 2000، فاز سابريسا الكوستاريكي بهذا المركز في 2005 ثم مونتيري بنفس المركز في 2012 و2019 وباتشوكا بالمركز الثالث أيضا في 2017. 
 
 ويعتمد تيجريس أونال على عدد من نجوم المنتخب المكسيكي مثل كارلوس سالسيدو وهوجو أيالا ودييجو رييس ولويس رودريجيز واللاعب الكبير خافيير أكينو الذي اعتزل اللعب الدولي قبل نحو عامين. 
 
كما تضم صفوف تيجريس تشكيلة من النجوم الأجانب المميزين في مقدمتهم الفرنسي أندري بيير جينياك الذي سجل هدفي الفريق في مرمى أولسان والأرجنتيني جويدو بيتزارو إضافة للباراجوياني كارلوس فيرنانديز المنضم حديثا للفريق. 
 
يذكر أن الفرق المكسيكية احتكرت مقعد بطل الكونكاكاف في مونديال الأندية على مدار النسخ الماضية باستثناء نسخة 2005 التي شارك فيها سابريسا الكوستاريكي ممثلا للكونكاكاف. 
 
وكان باتشوكا ومونتيري هما أكثر الفرق المكسيكية مشاركة في مونديال الأندية برصيد أربع مشاركات لكل منهما مقابل ثلاث مشاركات لفريق كلوب أمريكا. 
 
في المقابل، يستهل بالميراس البرازيلي غدا مشواره في البطولة بعد أسبوع واحد من تتويجه بلقب بطولة كأس ليبرتادوريس لكرة القدم بعد الفوز على سانتوس بهدف نظيف في نهائي برازيلي خالص. 
 
ويخوض بالميراس منافسات مونديال الاندية للمرة الأولى في تاريخه، ويسعى إلى تحقيق الفوز في مباراة الغد للتأهل للنهائي للمرة الأولى أيضا، أملا في استعادة اللقب لبلاده ولقارة أمريكا الجنوبية التي فشل ممثلوها في مجاراة أبطال أوروبا خلال النسخ الماضية حيث سيطر أبطال أوروبا على لقب مونديال الأندية منذ نسخة 2013. 
 
وكانت الفرق البرازيلية أحرزت لقب مونديال الأندية في نسختي 2005 و2006 إضافة للقب النسخة التي سبقتهما في 2000، لكن هذه السيطرة على لقب البطولة سرعان ما تراجعت، وخلال النسخ التالية لنسخة 2006، توج فريق برازيلي واحد بلقب البطولة وهو كورينثيانز البرازيلي في نسخة 2012 على حساب تشيلسي الإنجليزي فيما خسر سانتوس نهائي 2011 أمام برشلونة الإسباني وخسر جريميو وفلامنجو نهائي البطولة في نسختي 2017 و2019 أمام ريال مدريد الإسباني وليفربول الإنجليزي على الترتيب. 
 
في المقابل، اكتفى إنترناسيونال وأتلتيكو مينيرو بالمركز الثالث في نسختي 2010 و2013 على الترتيب. 
 

التعليقات

إضافة تعليق