«نوماس» يحافظ على الصدارة لليوم الثاني بالقلايل

متابعات
2021-02-15 | منذ 5 شهر

 بطولة القلايل للصيد التقليدي

الدوحة، 15 فبراير 2021 - حافظ فريق «نوماس» على صدارة اليوم الثاني بمنافسات المجموعة الثالثة ببطولة القلايل للصيد التقليدي2021، حيث اصطاد أمس (6) حبارى بـ(150) نقطة ليصبح مجموع نقاطه عن كافة أيام المنافسات (350) نقطة، وجاء ثانياً فريق «لجلعة» الذي اصطاد (7) حبارى بـ(175) نقطة ليصبح إجمالي نقاط الفريق (275) نقطة، أما فريق «حالول» فقد اصطاد أمس (8) حبارى بـ(200) نقطة بإجمالي (250) عن كافة أيام المنافسات، أما فريق «الزوير» فقد اصطاد أمس (حباروين) بـ(50) نقطة ليصبح إجمالي نقاط الفريق (100) نقطة.

صرح بذلك السيد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل للصيد التقليدي، الذي أكد على قوة منافسات المجموعة الثالثة، والتي شهدت أمس تنافساً قوياً بين كافة الفرق وتقارباً واضحاً في النتائج، مبيناً أن فريق «نوماس» حافظ على صدارة المجموعة لتفوقه في اليوم الأول.

ويترقب اليوم جمهور القلايل متابعة المتأهل عن المجموعة الثالثة حيث اعتذرت اللجنة المنظمة عن استقبال الجمهور، وسيكون رئيس اللجنة المنظمة باستقبال الفريق المتأهل إلى المجموعة النهائية، وكذلك تسليم كل عضو من أعضاء الفريق مكافأة الفريق المتأهل وهي مبلغ وقدره (10.000) عشرة آلاف ريال لكل عضو من أعضاء الفريق المتأهل للمجموعة النهائية.

ومع اقتراب الساعة الحاسمة وتحديد الفريق المتأهل عن المجموعة الثالثة ما زال الطموح يراود جميع الفرق مع تقارب النطاط واشتعال المنافسة، فالجميع يصرون على مواصلة التحدي لتمثيل المجموعة في المجموعة النهائية والمنافسة على البيرق.

في ذات السياق يقول سعيد أحمد سعيد المنصوري عضو فريق حالول: هذه المشاركة الأولى لي في بطولة القلايل، وقد شاركت من قبل ذلك في الصيد مع أهل المقناص ولكن في مناسبات اخرى، ولكن هذه المرة قررت الدخول في القلايل لأنها لها طبيعة خاصة كونها صيدا داخل محمية يجعل فيها مغامرة أكثر من الهدد أو الطلع لساعات قليلة.

وأضاف أننا نحاول في اليوم الأخير اكتساب عدد أكبر من النقاط وصيد طرائد أكثر وتقديم مشاركة تحسب لنا في البطولة، خاصة أن الفريق وعلى الرغم من كونه من الفرق التي ما زالت جديدة على البطولة والمنافسة ولكن هذا لا يمنعنا من إثبات قدرتنا على الصيد التقليدي، وسط التحديات، موضحا أن الفريق به توافق وقد تم التدريب منذ فترة مبكرة على الصيد وعلى ركوب الهجن والخيل كما تم تدريب الصقور، ولقد دخلنا بثلاثة صقور فقط ولكن ان شاء الله يكون فيها البركة، كما تم تدريب السلقان كذلك، كل هذا لتقديم مشاركة ومنافسة قوية ومن الله تعالى التوفيق.

ومن جانبه يقول حسين حمد مبارك العبيدي عضو فريق الزوير: هذه المشاركة الثانية لي وكلنا أمل في مواصلة التحدي والمنافسة القوية بين أعضاء المجموعة، فما زالت لدينا الفرصة التي تجعلنا نقدم عرضا طيبا، خاصة أن الفرق المنافسة بها أهل مقناص لهم خبرة كبيرة، ما دام هناك متسع من الوقت للصيد فالتحدي قائم بين الجميع وفي النهاية الصيد رزق من الله تعالى، ولكن دورنا يتمثل في الاستعداد والتدريب الجديد وإعداد المطايا والصقور والسلقان وبالتالي نحن بذلنا جهودنا وسنواصل الجهد حتى النهاية ويكفي اننا نكتسب خبرة من الآخرين.


التعليقات

إضافة تعليق