صاحب السمو يُتوّج فرسان قفز الحواجز

قنا
2021-02-21 | منذ 7 شهر

حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى،

الدوحة، 21 فبراير 2021 - قام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، بتتويج الفائزين في ختام بطولة سيف سموه لقفز الحواجز، حيث توّج سموه الفارس حمد ناصر القاضي بالسيف الذهبي، وحلّ الفارس ناصر جاسم الغزالي في المركز الثاني، والفارس سعيد ناصر القاضي في المركز الثالث.

وجاء حصول حمد القاضي على السيف الذهبي بعد فوزه بالجولة الكبرى التي أُقيمت، أمس، على ارتفاع 135-145 سم، مع الجواد «اليكترا بي» بعدما سجل زمنًا قدره 56.79 ثانية، وجاء في المركز الثاني الفارس ناصر الغزالي بالجواد «كويل هوم» بزمن 57.63 ثانية، وحلّ في المركز الثالث سعيد ناصر القاضي مع جواده «اندرياس» بزمن 53.85 ثانية ولكن مع 13 خطأ.

وشهد ختام منافسات بطولة سيف سمو الأمير لقفز الحواجز، أمس، فوز الفارس محمد عبدالله جمعة بالمركز الأول في الجولة الصغرى، التي أُقيمت على ارتفاع 100-120 سم، بزمن 40.08 ثانية وبدون أخطاء، وجاء في المركز الثاني الفارس خليفة عبدالله الخالدي بزمن 42.21 ثانية وبدون أخطاء، وفي المركز الثالث الفارس سعد أحمد آل سعد بزمن 46.83 ثانية وبدون أخطاء.

كما قام حمد بن عبدالرحمن العطية، رئيس الاتحادين القطري والآسيوي للفروسية بتتويج الفائزين بالمراكز الأولى في الجولة المتوسطة التي أُقيمت على ارتفاع 125/‏‏‏135 سم، حيث فازت بالمركز الأول الفارسة سرين شريف بزمن ٤٥.١٩ ثانية، وجاء الفارس كميل ساربتوف في المركز الثاني بزمن ٤٩.٥٦ ثانية، وفي المركز الثالث الفارسة الشيخة فاطمة بنت جبر آل ثاني بزمن ٥٤.٦٤ ثانية، وتم بعد التتويج تكريم فريق النخبة التطوعي.

وفي منافسات الترويض حققت الفارسة مريم أحمد السميت لقب جولة المستوى الأول بعد أن حققت أعلى معدل نقاط في الجولة التي شارك فيها 5 من الفرسان والفارسات برصيد 63.750 نقطة، وحل ثانيًا الفارس جاسم الجهام الكواري على الجواد «مونوبولي» بمعدل نقاط 63.188، وحلت في المركز الثالث الفارسة مريم أحمد البوعينين على الجواد «سيلفان»، وفازت الفارسة أسماء ياسر محمد بلقب جولة المستوى الثاني من منافسات الترويض على الجواد «ليسلي آن 2» بعد أن حققت أعلى معدل نقاط في الجولة التي شارك فيها 7 من الفرسان والفارسات.

من جهته أكّد حمد بن عبدالرحمن العطية، رئيس الاتحادين القطري والآسيوي للفروسية، نائب رئيس نادي السباق والفروسية، أنّ مهرجان سيف سمو الأمير، خرج بصورة مميزة للغاية في ظل المنافسة الكبيرة التي شهدها وأيضًا التنظيم المميز.

وأضاف: الكل ينتظر هذا الحدث الكبير من ملاك أو مدربين أو فرسان أو اتحاد وفرسان الاتحاد، خاصة أن الجميع دائمًا لديه رغبة كبيرة في نيل إحدى الجوائز في هذا المهرجان الغالي، والذي يكون فيه الكل فائزًا بتشريف سيدي حضرة صاحب السمو.

وأشاد العطية بالمستوى التنظيمي المميز في مسك الختام، مُشيرًا إلى أنه تم تنظيم المهرجان في ظل اتخاذ إجراءات احترازية مُشددة حفاظًا على سلامة الجميع، ونشكر جميع المسؤولين عن إخراج هذا الحدث الكبير بهذه الصورة المميزة، حيث نستعد لهذا المهرجان في بداية كل سنة والتحضيرات دائمًا تكون على قدم وساق، خاصة أنه المهرجان الأكبر والأغلى على قلوب الجميع، ودائمًا في كل عام نبحث على تطوير وتحديث بعض المرافق، بالإضافة إلى تنظيم الحدث بشكل يليق به، وهذا الموسم بالرغم من جائحة كورونا والتي قللت من المشاركة الخارجية إلا أن المشاركة كانت مميزة، كما أن عدد الحضور الجماهيري كان مميزًا لهذا الحدث الكبير والذي عكس الاهتمام والشغف الكبير برياضة الفروسية.

وأشار نائب رئيس النادي إلى أن المهرجان شهد عددًا من المفاجآت، وفي مثل هذه السباقات الكبيرة من الصعب التوقع، لأن الكل يجهز بشكل قوي، وهناك عددٌ من الأمور قد تحسم السباق قبل انطلاق الشوط من خلال موقع الانطلاق وسرعة الشوط، وبالتالي المفاجآت دائمًا حاضرة، وهناك خيل مرشحة مثل «نور الهوى» الذي حسم شوط الجائزة.

وقدّم رئيس الاتحاد الشكر إلى نادي السباق والفروسية والجهات المختصة على التنظيم الرائع والمميز للمهرجان الغالي، في ظل الإجراءات الاحترازية المتبعة، حيث كان هناك حرص كبير على سلامة الجميع من خلال تطبيق التدابير الاحترازية ليكون الحضور مميزًا في مسك الختام، كما قدم العطية الشكر إلى الشركات الراعية للمهرجات والتي ساهمت في خروجه بالشكل الذي يليق به وأيضًا الدعم الكبير من الإعلام.


التعليقات

إضافة تعليق