مدرب منتخبنا الوطني يؤكد أن المشاركة في التصفيات الأوروبية تحد جديد للاعبين

قنا
2021-03-01 | منذ 5 شهر

فيليكس سانشيز

الدوحة، 1 مارس 2021 - أكد الإسباني فيليكس سانشيز مدرب المنتخب القطري الأول لكرة القدم، أن مشاركة المنتخب في التصفيات الأوروبية تعتبر أمرا إيجابيا في ظل تواجد منتخبات كبيرة وقوية وهذا تحد جديد في انتظاره مع تبقي مواجهتين ضد الهند وعمان في التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لبطولتي كأس آسيا وكأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/.

وقال سانشيز في تصريحات صحفية خلال يوم إعلامي مفتوح نظمه اتحاد الكرة القطري اليوم.. نحن في انتظار تحديد مواعيد المواجهتين المتبقيتين لنا من قبل الاتحاد الآسيوي للعبة، ثم ستكون لنا مشاركة في بطولة الكأس الذهبية، وكل هذه الترتيبات والمتغيرات التي جرت في الفترة الحالية مرتبطة بالأساس بالوضع الصحي العالمي من أجل تحديد برنامجنا مستقبلا.

أما عن عدم المشاركة في بطولة كوبا أمريكا، فأوضح مدرب المنتخب القطري قائلا، إنه بحكم الظروف الحالية المتمثلة في جائحة كورونا /كوفيد-19/ والتي أثرت على الوضع العام، إضافة إلى ترحيل مباريات التصفيات الآسيوية من شهر مارس إلى يونيو المقبل كانت سببا في عدم مشاركتنا لعدم وجود فاصل زمني بين مباراتي الهند وعمان مع مواعيد مبارياتنا في كوبا أمريكا، لذلك جرى الاعتذار عنها.. لكن نأمل أن نسجل حضورنا في المستقبل خاصة وأنها بطولة مميزة وتعتبر خير إعداد لقادم الاستحقاقات.

وأشار إلى أن اللاعبين يتطلعون للمشاركة في بطولة الكأس الذهبية التي تضم منتخبات قوية على غرار البرتغال وصربيا بالإضافة إلى لوكسمبورج وأذربيجان وإيرلندا.. نحن نتابع باستمرار مباريات الدوري المحلي وهناك بعض اللاعبين الذي قدموا مستويات جيدة وبرهنوا على علو كعبهم وقدرتهم على تمثيل المنتخب وتقديم الإضافة، لكن نحن لدينا قائمة من 40 لاعبا وفي النهاية سيتم تقليل العدد، وهناك إمكانية انضمام بعض اللاعبين الجدد في القائمة.. مبينا أن فترة التحضيرات قصيرة لكن الأهم أن المجموعة التي ستشارك تكون في قمة الجاهزية وعلى أهبة الاستعداد من أجل تشريف الكرة القطرية.

وأوضح أنه سيتم اختيار لاعبي المنتخب يوم 13 مارس المقبل، وستضم القائمة ما بين 25 و30 لاعبا، لخوض مباريات أذربيجان ولوكسمبورج وإيرلندا بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/ والتي ستقام نهاية الشهر المقبل.

ووصف سانشيز البرنامج الإعدادي الخاص بالمنتخب القطري لكرة القدم بانه ثري ومتنوع قائلا سنلعب خلاله العديد من المواجهات نلتقي فيها بمدراس كروية مختلفة لكل منها أسلوب لعب خاص وهو ما سيعود بالنفع على اللاعبين من أجل اكتساب الخبرات اللازمة التي تجعلهم في قمة الجاهزية لبطولة كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/.

وعلى الصعيد ذاته أكد السيد علي الصلات رئيس قسم الإعلام في الاتحاد القطري لكرة القدم، أن تجمع المنتخب الأول القادم سيكون يوم 20 مارس المقبل، إضافة إلى تجمع آخر لمدة 5 أيام سيتم تحديده لاحقا بعد العودة إلى جدول مباريات الدوري، حيث سيتم اختيار 25 أو30 لاعبا وفقا لقرارات واختيارات المدرب.

وأشار الصلات إلى أن المنتخب سيغادر الدوحة يوم 20 مارس المقبل إلى النمسا لخوض مباراتين من التصفيات الأوروبية أمام لوكسمبورج وأذربيجان يومي 24 و27 منه ثم يتوجه إلى إيرلندا لمواجهة منتخبها يوم 30 من نفس الشهر.

وأضاف، كنا نأمل أن نسجل حضورنا في بطولة كوبا أمريكا للمرة الثانية، لكن قرار ترحيل مباريات التصفيات الآسيوية المشتركة إلى شهر يونيو المقبل بنظام التجمع حال دون تسجيل حضورنا في البطولة.. الكل كان يمني النفس بالمشاركة خاصة وأن البطولة تضم أقوى المنتخبات في القارة الأمريكية وهي بمثابة خير إعداد لكأس العالم 2022، لكن بعض الأمور تغيرت.

أما عن مشاركة المنتخب القطري في بطولة الكأس الذهبية، فأوضح أن المشاركة هي الاولى للمنتخب، ونبحث من خلالها على تشريف كرة القدم القطرية، لاسيما وأن المواجهة الودية مع كوستاريكا أعطتنا مؤشرا إيجابيا أن نقدم أداء مميزا في البطولة والمضي قدما في منافساتها.

وبالنسبة لبطولة العرب التي ستحتضنها الدوحة العام الحالي ، فقال رئيس قسم الإعلام في الاتحاد القطري، إنها تقام تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم /الفيفا/ ولها ثقلها ونتائجها وسيتم اعتمادها في التصنيف الدولي وكل شيء مدروس من قبل /الفيفا/، وكل المنتخبات ستشارك فيها بفرقها الأولى.. إضافة إلى أنه يمكن اعتبارها مسك ختام تحضيرات المنتخب القطري وهي محطة هامة قبل ضربة البداية لكأس العالم 2022، ومن خلالها سيتسنى لنا الوقوف على العديد من الأمور التي تهم المنتخب من الناحية البدنية والفنية للاعبين.


التعليقات

إضافة تعليق