سفير قطر لدى أذربيجان: نسخة مونديال قطر 2022 ستكون الأفضل في التاريخ

متابعات
2021-03-25 | منذ 4 شهر

سعادة السيد فيصل عبدالله آل حنزاب سفير دولة قطر لدى جمهورية أذربيجان

باكو، 25 مارس 2021 - أكد سعادة السيد فيصل عبدالله آل حنزاب سفير دولة قطر لدى جمهورية أذربيجان، أن الملفات المنافسة لاستضافة كأس العالم 2022 كانت كلها ملفات متميزة إلا أن ملف استضافة دولة قطر تمتع بعناصر خلاقة منها الابتكار في المرافق الرياضية والاستدامة والترابط والإرث الذي سينتفع منها بعض الدول النامية بعد اسدال الختام على البطولة. 
 
وقال سعادته خلال مشاركته في برنامج " الكثير من الرياضة" بقناة ITV التلفزيونية الاذربيجانية:" إننا على موعد مع نسخة لكأس العالم ستكون الأفضل في التاريخ بشهادة الفيفا من حيث الاستعداد والمشاريع التي تم الانتهاء من 90 بالمئة منها وسيتمكن المشجع الكروي من حضور أكثر من مباراة في اليوم نظرا لتقارب المسافات بين الملاعب بالإضافة إلى أن زوار كأس العالم سيكون أمامهم العديد من الخيارات المناسبة اقتصاديا للإقامة سواء في الفنادق بمختلف درجاتها والسفن الفندقية مرورا بقرية المشجعين والمجمعات السكنية المخصصة. 
 
وبخصوص أهمية البطولة الأكبر في العالم للشعب القطري قال سعادة السفير إن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استضافة كأس العالم في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط وهذا الأمر هو مصدر اعتزاز وفخر للشعب القطري. 
 
وأضاف" إن دعوة منتخب قطر للمشاركة في تصفيات أوروبا المؤهلة لكاس العالم اسعدتنا جميعا وخصوصا أنها ستمثل أفضل استعداد للمنتخب لكأس العالم القادم عندما يحتك بمنتخبات قوية في أوروبا كما أن وقوع المنتخب في نفس مجموعة أذربيجان ستسهم في تسليط الضوء على العلاقات الطيبة التي تجمع بين البلدين والشعبين وتسهم في تعزيزها . 
 
وأوضح سعادة السفير أن الاستعدادات تسير بأفضل ما يرام وذلك بشهادة الفيفا وتكاد تكون البطولة الوحيدة التي يتم الانتهاء من مشاريعها في وقت كاف حيث تم الانتهاء من تدشين أربعة ملاعب وبالنسبة للملعب الخامس استاد البيت فقد تم الانتهاء منه وأصبح جاهز للتدشين وبالنسبة لملعبي راس ابو عبود والثمامة فمن المقرر أن يتم الانتهاء منهما هذا العام ومن ثم تدشينهما كما أن ملعب لوسيل أكبر استادات مونديال قطر 2022 الذي سيشهد المباراة الختامية فسيتم الانتهاء منه العام القادم وقبل افتتاح البطولة بوقت كاف. 
 
وأشار سعادته إلى أن الاستدامة والإرث بعد البطولة هما الأولوية التي طالما كانت وما زالت ضمن أولويات دولة قطر، موضحا أنه من حيث الاستدامة فإن الابتكارات التي تم العمل عليها ستكون خارطة طريق للمشاريع المستقبلية في الدولة ومن حيث الإرث فإن البطولة سيتم الاستفادة منها داخليا وخارجيا. 
 

التعليقات

إضافة تعليق