خبراء ولاعبون قدامى يؤكدون: أداء العنابي في التصفيات الأوروبية يعكس طموحاتنا القارية

متابعات
2021-04-07 | منذ 8 شهر

العنابي خلال إحدى مبارياته الأوروبية

الدوحة، 7 أبريل 2021 - بعد مرور أكثر من أربعة أشهر على تتويج فريق أولسان هيونداي في استاد الجنوب المونديالي بطلاً لدوري أبطال آسيا 2020، تعود البطولة القارية إلى الأضواء مجددا بعد غد بإقامة مباريات ملحق غرب القارة، والتي تضم 8 فرق تسعى للتأهل إلى دور المجموعات في نسخة 2021.
وكانت القرعة قد وضعت أنديتنا في مجموعات قوية، حيث يسعى الغرافة في مباراته غدا أمام اجمك الأوزبكي إلى التأهل للتواجد بصفوف المجموعة الأولى بجانب الهلال السعودي وشباب الأهلي الإماراتي، واستيكلول الطاجيكي، في حين يلعب الدحيل ضمن المجموعة الثالثة إلى جانب أندية الأهلي السعودي والاستقلال الإيراني والشرطة العراقي، كما أوقعت القرعة السد ضمن المجموعة الرابعة إلى جانب النصر السعودي، والوحدات الأردني والفائز من العين الإماراتي وفولاذ الإيراني.
أما الريان فيتواجد بالمجموعة الخامسة إلى جانب برسبوليس الإيراني وجوا الهندي والفائز من الوحدة الإماراتي والزوراء العراقي.
ومع اقتراب ضربة البداية للتحدي الآسيوي الكروي ستصوب أنظار الجماهير القطرية نحو أنديتنا الأربعة التي تسعى لتحقيق افضل النتائج لا سيما بعد المردود المتواضع خلال نسخة 2020.
الشرق الرياضي استطلع آراء عدد من قدامى اللاعبين ومسؤولي الأندية عن حظوظ الأندية الأربعة في السباق الآسيوي الجديد وأهمية تأكيد جدارة الكرة القطرية بتحقيق إنجاز جديد يعزز مكانتها القارية على مستوى الأندية بعد تحقيقها لآخر لقب آسيوي على مستوى المنتخبات.

حمد هاجس الكعبي: حظوظ الزعيم كبيرة مع تشافي
تمنى حمد هاجس الكعبي نائب رئيس الريان السابق أن ينعكس الأداء الإيجابي الذي قدمه منتخبنا الوطني في التصفيات الأوروبية على مشاركة أنديتنا في البطولة الآسيوية.
وقال: "السد والدحيل بمقدرتهما مجاراة الأندية الخارجية خاصة انهما يمثلان منتخبنا الوطني ولكن الريان والغرافة من الصعب تحقيق إنجاز في هذه البطولة الآسيوية".
وأضاف قائلا: "الغرافة الأقرب للتأهل لدور المجموعات على الرغم من تراجع مستواه في الفترة الأخيرة، ولكن يمتلك الأدوات للفوز على اجمك الأوزبكي رغم صعوبة المواجهة ولكن في حالة نجاحه وصعد الأمور ستكون صعبة في دور المجموعات، ونفس الأمر ينطبق على الريان الذي سيلاقي صعوبات في البطولة أيضا".
وأشار إلى أن السد والدحيل دائما مرشحان لأنهما يمتلكان عناصر بديلة بنفس مستوى الأساسيين، خاصة السد صاحب الدكة القوية والأداء الثابت والرائع مع المدرب تشافي ونجاحه في حصد لقب كأس الأمير النسخة الماضية والدوري وكأس قطر.

عبدالناصر العبيدلي: السد والدحيل قادران على الوصول للنهائي
أكد عبدالناصر العبيدلي لاعب نادي السد ومنتخبنا الوطني السابق وعضو عمومية نادي الدحيل الحالي أن أنديتنا تمتلك فرصة كبيرة لتحقيق افضل النتائج خلال المشاركة الآسيوية المقبلة، مشيرا إلى أن السد والدحيل هما الأقرب للوصول إلى أبعد نقطة خلال هذه البطولة القارية، وقال "كرتنا أثبتت أنها تتطور من عام لآخر بفضل الرؤية الاستراتيجية لاتحاد الكرة والتي ثبت نجاحها خلال التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال قطر 2022 لا سيما وان كافة لاعبي العنابي هم في الأصل لاعبون محليون بدوري النجوم، لذا أرى أن واحدا من فريقي السد والدحيل سيكون طرفا في المباراة النهائية باعتبارهما يمتلكان اغلب عناصر المنتخب الوطني المنتشي بنتائجه المشرفة أوروبيا".
وأضاف: "لا ننسى أن العنابي هو بطل آسيا قبل كل شيء، وتواجد لاعبي منتخبنا الوطني من الفريقين في التصفيات الأوروبية وظهورهم بمستوى مميز للغاية من شأنه أن ينعكس على أنديتهما وسيكون لهم دور كبير في تأهيلهما وتحقيق افضل النتائج القارية".
وعن رأيه في حظوظ الدحيل في الآسيوية، قال العبيدلي "جماهير الدحيل دائما متعودة على فوز فريقها ببطولة على الأقل في كل موسم، وباعتباره وصيفا للدوري، ما زال امام الدحيل فرصة للمنافسة بقوة على لقب كأس سمو الأمير والآسيوية واعتقد أن الفريق بإمكانه إنهاء الموسم بالصعود على منصة التتويج".
وأكد العبيدلي أن صبري لموشي سيعتمد على آخر مواجهتين للدحيل في الدوري من اجل إعداد الفريق بدنيا وفنيا وذهنيا قبل السفر إلى السعودية لخوض غمار المنافسات، متمنيا التوفيق لكل الأندية القطرية الأربعة المشاركة في دوري الأبطال.

طارق ذياب: على الأندية أن تؤمن بحظوظها
أشار طارق ذياب المحلل الفني بقنوات be IN SPORTS إلى أن التحضيرات لم تكن جيدة لكافة المنتخبات في سنة كورونا، مؤكدا أن ضغط المباريات وضعف الاستعداد أثرا بشكل جلي على مردود الفرق والمنتخبات وهو ما ظهر جليا حتى على أداء اعرق المنتخبات الأوروبية، وقال "المنتخب القطري قدم مردودا جيدا في تصفيات مونديال 2022 مقارنة ببعض المنتخبات الأوروبية التي كان مستواها دون المأمول وبعض المباريات كانت مملة، في المقابل لابد من التأكيد على أن كل الأندية القطرية تمر بفترة صعبة باستثناء السد الذي حافظ على قدراته الفنية عل مدار الموسم الكروي، ونتمنى أن يتحسن مستوى الأندية خلال هذه البطولة".
وأضاف ذياب قائلا: "السد لديه فرصة كبيرة وهو من المرشحين للوصول بعيدا في البطولة، ولابد أن يؤمن بحظوظه ويثق في قدراته على غرار بقية الأندية، وعموما ليست هناك سيطرة ملحوظة من احد الفرق الآسيوية، حتى الهلال السعودي شهد تراجعا مقارنة بالمواسم الماضية".وطالب ذياب الدحيل والريان والغرافة ببذل المزيد من الجهود خلال الفترة المقبلة لتطوير أدائها، مؤكدا في الوقت ذاته أن بعض التعاقدات التي قامت بها هذه الأندية كانت دون المأمول وهي غير قادرة على تقديم الإضافة محلياً ولا قارياً.

أحمد خليل: أنديتنا الأربعة قدها وقدود
قال أحمد خليل نجم حراسة منتخبنا الوطني السابق إن اللاعبين الذين شاركوا مع المنتخب سواء في التصفيات الأوروبية الأخيرة أو كوبا امريكا هم انعكاس للأندية المشاركة في دوري أبطال آسيا خاصة أن هناك فروقات بين المدارس الأوروبية والأمريكية.
وأضاف: السد بطل بالفطرة وصنف ثالث العالم في عام ٢٠١١ وفي كل موسم يصل لمرحلة جيدة وقريبة من النهائي. أما الدحيل فقد تأقلم مع المدرب صبري الموشي خاصة وانه لم يكن موفقا في البداية وسيكون الفريق مع السد منافسا على البطولة بحكم أيضا المحترفين الذين يمتلكهم الفريقان.
شدد على حرص الفهود على تقديم المستوى المشرف وقال: يجب على الغرافة أن يعود لمستواه الطبيعي الذي شاهدناه بداية الموسم ونتمنى أن يقدم المستوى الطيب في دوري أبطال أسيا وان يكون عند حسن الظن.
وعن الريان قال: اشتاقت الجماهير لعودة الرهيب في المشاركات الخارجية خاصة وانه يمتلك تاريخا كبيرا وليس بالغريب أن يقدم مستوى ممتازا في هذه النسخة من البطولة.
واختتم حديثه قائلا: كرة القدم هي كرة الحظ بمعنى انك تقدم كل ما لديك مثل النسخة الماضية وقبل الماضية مثل السد ولكن تفاصيل بسيطة تسببت بخروجه لكن في المقابل هناك أداء تم تقديمه في أرضية الملعب ونتمنى أن يكون الحظ حليف أنديتنا في هذه النسخة.

جفال راشد: الآسيوية تحتاج إلى نفس طويل
أشاد جفال راشد نجم السد والكرة القطرية السابق بالمستويات التي قدمها منتخبنا الوطني في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم قطر 2022 أمام لوكسمبورغ وأذربيجان وأيرلندا، وقال "هذا النوع من المباريات يعطي احتكاكا كبيرا في المباريات الكبرى وخطة إيجابية للمستقبل والنتائج كانت إيجابية، واللاعبون لم يقصروا على الإطلاق والمستوى كان مميزا واكدوا انهم قادرون على تمثيل العنابي افضل تمثيل في أي محفل عالمي، وكمجموعة لاعبين هناك انسجام وروح وأداء وثقة وشخصية أصبحت متواجدة في المنتخب وهذا الأمر مهم أن اللاعب يكسب الثقة والشخصية وهذا الأمر يعود على أنديتنا في المشاركات الآسيوية بالإيجاب، على الرغم أن الأندية تختلف لان المنتخب يضم افضل لاعبين ولكن الأندية تضم محترفين بجانب المواطنين".
وأضاف قائلا: "هذا الموسم السد فارق في المستوى واستطاع حسم الدوري مبكرا ولديه خيارات كبيرة ودكة قوية، والآسيوية تحتاج إلى نفس طويل والسد سيدخل الآسيوية وهو ثقته عالية، والسد دائما يكون من الأندية المنافسة في البطولة الآسيوية ولكن في ربع النهائي ونصف النهائي الحظ يقف ضده وأتمنى أن يتعلم من أخطاء النسخ الماضية، خاصة الأخيرة لأن الأمور كانت مهيئة من خلال إقامة البطولة في قطر ولكن كان من المفترض احد الفريقين السد أو الدحيل يقدم الأفضل ولكن هذه النسخة بإذن الله الظروف تختلف، ونشهد تتويج السد باللقب الآسيوي".
وحول الأندية المشاركة الأخرى، قال "بإذن الله الأندية تتقدم للأمام.. الغرافة والريان من الوارد تقديمهما مستوى جيدا لان كرة القدم لا شيء مستحيل وفي النهاية النتائج الإيجابية تحسب باسم قطر، ولكن مما لا شك فيه أن السد والدحيل هما الأقوى في الآسيوية بجانب بعض الأندية الأخرى، وأتمنى أن الغرافة يتعدى الظروف الصعبة في الفترة الأخيرة وينجح في تحقيق الفوز على اجمك الأوزبكي ويتأهل لدور المجموعات لان الانتصار لو تحقق سيعطيه ثقة أكبر بإذن الله.

فهيد الشمري: ما يحدث في الغرافة غير مبشر
أشار فهيد الشمري نجم الغرافة والكرة القطرية السابق إلى أن منتخبنا الوطني يضم أغلبية عناصره من فريقي السد والدحيل، ولذلك من الطبيعي أن يقدم الفريقان مستويات مميزة في الآسيوية، وهما الأقرب لتحقيق نتائج إيجابية في البطولة الآسيوية.
وقال: "الريان والغرافة أتوقع انهما سيكونان بعيدين في البطولة خاصة الغرافة الذي عليه علامات استفهام من خلال تراجع المحترفين الذين خذلوا الجماهير وحاليا نشاهد المواطنين هم الأفضل ويقدمون مستويات جيدة وأتمنى أن يخوض الغرافة البطولة بالمواطنين لأن المحترفين لا يستحقون تمثيل الفريق، ولو قمت باختيار عنصر سيكون عدلان قديورة وجاتشول كو عدا ذلك الثلاثي الآخر خارج المستويات.
وأضاف قائلا "لأول مرة منذ فترة أشاهد الغرافة بهذا السوء والتراجع في المستوى ومباراة اجمك صعبة على الرغم أنني لا اعرف الفريق الأوزبكي، ولكن الأمور ستكون صعبة ويجب عقد جلسة من الإدارة مع المدرب والمحترفين قبل المواجهة وإلا الأفضل أن نخرج لعدم ملاقاة أندية كبرى مثل الهلال السعودي وأهلي دبي الإماراتي واستقلال الطاجيكي لان بهذا الأداء لو تأهلنا النتائج ستكون كارثية.
وبسؤاله حول قدرة احد من أنديتنا على حصد اللقب في النسخة الجديدة، قال "أتمنى بإذن الله نشاهد بطلا قطريا وأتمنى من السد والدحيل يقدمان نفسيهما لان الأمل فيهما خاصة الزعيم السداوي مع تشافي الذي عمل توليفة مميزة وحقق ألقابا مستحقة في الفترة الأخيرة وحاليا فرصة لفرض نفسه في البطولة الآسيوية".

طارق الجلاهمة: التتويج القاري هدف الأندية القطرية
أكد طارق الجلاهمة لاعب منتخب الكويت السابق ومحلل قنوات بي ان سبورتس أن السد والدحيل يمتلكان لاعبين بطراز عالمي يؤهلونهما لخوض البطولة الآسيوية بأريحية خاصة وانهما يمتلكان خبرة كونهما يشاركان في كل نسخة منذ عدة أعوام في دوري أبطال آسيا ويمكنهما الذهاب بعيدا في البطولة.
وقال الجلاهمه: ربما لم تكن هناك اختبارات حقيقيه في بطولة الدوري خاصة للسد وشاهدنا هذا الموسم أنهى البطولة قبل نهايتها بعدة جولات ويمتلك عناصر يتمناها كل مدرب ولكن لعب مباراتين أو ثلاثا قوية فقط وهذه الاختبارات أيضا لا تجهز الفريق بالشكل المناسب لبطولة مثل دوري أبطال آسيا، أما الدحيل فالفريق غير مستقر منذ فترة ومر بفترة تغيير مدربين ومحترفين منذ بداية الموسم وهذا وارد في كرة القدم، لكن الشيء المهم للفريق الاستمرار في البطولة لأن الجميع يعلم أن السد والدحيل تخطيا مرحلة البحث عن الدوري في المواسم الماضية بحكم سيطرتهما محليا والهدف أصبح قاريا لهما.
وبخصوص الغرافة قال: الفهود بدأوا الدوري المحلي بشكل ممتاز لكن في القسم الثاني بدأ الفريق يفقد الكثير من مستويات اللاعبين وهذا المستوى يضعهم تحت ضغط في البطولة.
أما عن الريان فقال: الريان يعيش فترة جيدة خاصة مع المدرب الجديد لوران بلان ومنذ قدومه سجل نتائج ممتازة.

 

التعليقات

إضافة تعليق