رئيس الفيفا يؤكد احترام دولة قطر لحقوق العمال ويعد بكأس عالم مبهرة عام 2022

قنا
2021-05-23 | منذ 4 أسبوع

جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم

زوريخ،  23 مايو 2021 - قال السيد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم /الفيفا/ "إن وضع العمال وحقوق الانسان تعد أولوية لنا ولدولة قطر على حد السواء"، مضيفا "أنا على يقين بأن كاس العالم لكرة القطر قطر 2022 ستكون نسخة مثالية من مسابقة كأس العالم". 
 
وأكد انفانتينو، في اجتماع الجمعية العمومية الـ71 للفيفا أن "بطولة كأس العالم قطر 2022 لن تكون أهم وأعظم بطولة على الاطلاق فقط، لكنها ستترك أثرا اجتماعيا وإرثا كبيرا في البلاد وفي المنطقة ككل"، مشددا على أهمية هذه البطولة خاصة في ظل التحديات المستمرة التي تواجه العالم والمتعلقة بجائحة كورونا /كوفيد-19/. 
 
وأعرب رئيس /الفيفا/ عن ثقته المطلقة وقناعته الكبيرة بنجاح دولة قطر في تنظيم أفضل نسخة من بطولات كأس العالم لكرة القدم، لافتا إلى الاستعدادات المثلى التي تقوم بها سلطات الدوحة لإنجاح هذا الموعد "الذي سيكون استثنائيا في كل شيء، حيث سيتفاجأ العالم بما سيراه في العاصمة القطرية من منشآت رياضية وخدمية وغيرها من المرافق النوعية التي تم توفيرها للمشجعين والمنتخبات والوفود". 
 
 وفي معرض رده على بعض الاسئلة التي تم طرحها من قبل أعضاء الجمعية العمومية لـ /الفيفا/، أوضح إنفانتينو أن الاتحاد الدولي للعبة يهتم بحماية حقوق الإنسان وكذلك دولة قطر تهتم بحماية حقوق الإنسان، قائلا في هذا السياق "نحن نحرص على هذا، الأمر ليس في قطر فقط بل في كافة أنحاء العالم"، موجها الدعوة إلى ممثلي المنظمات الدولية إلى حضور بطولة كأس العرب التي ستنظمها /الفيفا/ نهاية العام الجاري للوقوف على حقيقة الأوضاع. 
 
كما أضاف رئيس الاتحاد الدولي "الفرصة ستكون مواتية للجميع لمشاهدة جاهزية قطر لمونديال 2022 ، حيث ستنطلق قريبا كأس العرب /فيفا 2021/ التي ستضم جميع المنتخبات العربية من أجل التنافس في أجواء مثالية تمهد لانطلاقة مميزة للحدث الأكبر ألا وهو كأس العالم 2022 ". 
 
وبخصوص مقترح تنظيم كأس العالم مرة كل عامين بعد أربع سنوات الذي تقدم به الاتحاد السعودي، فقد ساند كونغرس /الفيفا/ هذا المقترح بعد تصويت 166 عضوا على الفكرة من مجموع 188 عضوا، وبالتالي سيقع دراسة المقترح بشكل عملي لاحقا للوصول إلى قرار نهائي. 
 
 وكشف السيد جيانو إنفانتينو أنه لا يعارض إقامة كأس العالم كل عامين، غير أنه ربط الموافقة على هذا التعديل بتوفر مجموعة من الشروط الضرورية، التي تهم أساسا روزنامة مختلف المسابقات قبل تطبيق هذا التعديل، مبينا أن نقطة البداية لمختلف النقاشات هي أن روزنامة المواعيد الدولية أصبحت مكثفة وضاغطة، وبالتالي لا بد من مراجعتها، ومقترحا بحث إشكاليات الرزنامة دون أي تحفظ أو شروط مسبقة، بشكل يسمح بتنظيم المسابقات. 
 
وبخصوص بطولة كأس العالم للأندية الذي كان إنفانتينو قد ساند مقترح رفع عدد الفرق المشاركة فيها إلى 24 فريقا، فقد أكد رئيس /الفيفا/ حرصه الشديد على إيجاد موعد يتلاءم مع خصوصية المنافسة وبالتالي تنظيم الحدث في نسخته الجديدة، معتبرا أن الاتحاد الدولي هو الوحيد الذي يوزع الأرباح على أندية ومنتخبات من كل القارات، دون أن يكون هناك إشكال مع أي طرف.
 
كما ناقش مؤتمر الكونغرس جميع البنود المدرجة على جدول الأعمال ومن بينها التصويت على اختيار رئيس ونواب الرئيس اللجان الدائمة لـ /الفيفا/، حيث جدد جياني إنفانتينو تأكيده، اليوم، على أن /الفيفا/ لن يقبل بإقامة دوري السوبر الأوروبي، ولكن في نفس الوقت أكد على الحاجة لإجراء تغييرات في اللعبة لجعلها أكثر عالمية.
 
وقال "قلت من قبل ودعوني أقولها مرة أخرى، /الفيفا/ ضد أي مشروع مثل هذا، نؤمن بأن كرة القدم لا ينبغي أن تنظر خارج الهياكل المؤسسية لمواجهة تحديات رياضتنا"، واصفا التضامن وتكافؤ الفرص بأنها "ركائز للرياضة".
 
وأعلن 12 ناديا أوروبيا كبيرا، من بينهم ستة أندية في إنجلترا وثلاثة من إسبانيا ومثلهم من إيطاليا، الشهر الماضي عن تأسيس بطولة شبه مغلقة  يشارك فيها 20 ناديا من بينهم 15 ناديا سيكونون أعضاء دائمين بشكل أساسي، لكن /الفيفا/ أعلن معارضته للمشروع .
 
وقدم إنفانتينو خطة مع إجراءات ملموسة في 11 منطقة بداية من مواعيد المباريات الدولية، حيث تبدأ المناقشات حول مراجعة من 2024 بـ"ورقة بيضاء"- وصولا إلى القواعد المالية، وقواعد كرة لقدم ودور كرة القدم الاجتماعي.
 
وفيما يتعلق بكرة القدم النسائية، شدد رئيس /الفيفا/ على النمو المستمر في الانضباط، والذي يتجسد بشكل خاص من خلال حقيقة أن تصفيات نسخة 2023 من كأس العالم للسيدات ستشمل أكثر من 180 فريقا، مقابل 140 فريقا لنسخة 2019، مبينا أنه يجب على الاتحاد الدولي الآن تسريع هذه الديناميكية وكذلك إضفاء الطابع الاحترافي وتسويق كرة القدم النسائية، لا سيما من خلال الاتفاقيات المستقلة بشأن حقوق الإعلام والمسابقات الجديدة.
 
كما صوت الكونغرس أيضا لانتخاب وإعادة انتخاب رؤساء ونواب رؤساء اللجان المستقلة والتي جاءت كالتالي، اللجنة التأديبية التي ضمت الرئيس خورخي بالاسيو (كولومبيا) ونائب الرئيس أنين يبواه (غانا).
 
أما غرفة فحص لجنة الأخلاقيات فتتكون من الرئيس مارتن نغوجا (رواندا)، ونواب الرئيس برونو دي فيتا (كندا)، وباراسورامان سوبرامانيان (ماليزيا)، فيما تتألف غرفة التحكيم في لجنة الأخلاقيات من الرئيس فاسيليوس سكوريس (اليونان) ونائبي الرئيس ماريا كلوديا روخاس (كولومبيا) وفيتي سونيا (ساموا الأمريكية).
 
ويضم مجلس الاستئناف الرئيس نيل إغليستون (الولايات المتحدة)، ونائب الرئيس توماس بودستروم (السويد)، فيما تتكون لجنة الحوكمة والتدقيق والامتثال من الرئيس موكول مودغال (الهند) ونائب الرئيس كريس ميهم (الولايات المتحدة).
 
كما وافق الكونجرس على البيانات المالية لعام 2020 وكذلك ميزانية /FIFA 2022/ التفصيلية.
 
وستقام النسخة المقبلة من مونديال كرة القدم في قطر العام المقبل، وذلك للمرة الأولى في الشرق الأوسط، بمشاركة 32 منتخبا، أما كأس العالم للسيدات المقبلة فستقام في أستراليا ونيوزيلندا عام 2023.

التعليقات

إضافة تعليق