اتحاد الكرة أنهى الترتيبات الخاصة باستضافة التصفيات الآسيوية المشتركة

الاتحاد القطري لكرة القدم
2021-05-30 | منذ 4 شهر

المنتخب القطري

الدوحة، 30 مايو 2021 - أنهى الاتحاد القطري لكرة القدم كافة الترتيبات اللازمة لاستضافة مباريات المجموعة الخامسة من التصفيات الآسيوية المُشتركة المؤهلة لكأس آسيا 2023 في الصين، ومونديال قطر 2022، والتي ستُقام كلها بنظام التجمّع بالدوحة في الفترة من 3-15 يونيو المقبل 2021 ويستضيفها استاد جاسم بن حمد بنادي السد الرياضي،بمشاركة منتخبات ( قطر المضيف – عُمان – الهند – بنغلادش – أفغانستان).
حيث تتواصل اجتماعات اللجان والإدارات الداخلية المنضوية تحت مظلة اللجنة المحلية المنظمة والاتحاد الآسيوي لكرة القدم للتجهيز لانطلاق المباريات ، فيما يتعلق بكافة الأمور التنظيمية واللوجيستية الخاصة بوصول وإقامة الفرق وملاعب التدريب وغيرها من النواحي الأخرى المتعلقة بالتنظيم، وعلى الرغم من الظروف الاستثنائية -المتمثلة بفيروس كورونا- التي تقام فيها التصفيات إلا أن أجواء كرة القدم حاضرة بقوة من خلال التنظيم الرائع الذي يقدمه الاتحاد القطري لكرة القدم عبر استضافته للعديد من البطولات الرياضية الكبرى – على سبيل المثال لا الحصر – كان آخرها بطولة السوبر الإفريقي توتال 2020 الذي أسدل عليها الستار قبل أيام وسبقها بطولات أخرى على ذات القدر من الأهمية وجرت في ذات الأجواء والاجراءات الاحترازية ، فكانت بطولات كأس العالم للأندية في نسختها الأخيرة ومنافسات دوري أبطال آسيا لدول الغرب والشرق وصولاً للمباراة النهائية وكذلك نهائي كأس الأمير للنسخة الثامنة والأربعين.
وبالنظر إلى الاجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية نفسيتم تطبيق البروتوكول الصحي المتبع والمعتد من وزارة الصحة العامة بهدف المحافظة على صحة وسلامة كافة المشاركين في التصفيات من فرق ومنظمين ووسائل إعلام على حدٍ سواء ، لاسيما بعد النجاح الكبير الذي شهده تطبيق البروتوكول الصحي في تجارب سابقة مثل دوري أبطال آسيا وكأس الأمير ، وكأس العالم للأندية في آخر نسختين له وهو ما أشاد به الجميع ، كما ستتوافر الخدمات الطبية التي تُقدم على مدار 24 ساعة، حيث تتوفر عيادة مستقرة وخاصة في مقرات إقامة الفرق، إضافة إلى خدمات الإسعاف في جميع الفنادق ، كما أن الملاعب تحتوي على تغطية طبية كاملة، وتوجد أيضًا فرق متنقلة لخدمة الأشخاص الآخرين على أرضية الملعب من حكام وأجهزة فنية، علاوة على توفير خدمات مختبر المنشطات.
بروتوكول صحي صارم وتطبيق نظام الفقاعة الطبية
تشمل التدابير الصحية الوقائية المعتمدة من اللجنة المنظمة المحلية تطبيق نظام دائرة العزل الطبي المعروف باسم “الفقاعة الطبية” وتقتصر فيه حركة جميع المشاركين، من لاعبين وإداريين ومنظمين، على أماكن الإقامة، وملاعب التدريب، والملعب الذي سيستضيف التصفيات وهو ملعب جاسم بن حمد بنادي السد الرياضي، وفي إطار هذه الإجراءات الصحية الصارمة، سيخضع اللاعبون والمسؤولون لاختبارات الكشف عن المصابين بفيروس كورونا، إضافة إلى استخدام وسائل نقل آمنة، والتعقيم المستمر لأماكن الاقامة، ومواقع التدريب.
ويجري تطبيق الاجراءات الاحترازية المتبعة من قبل اللجنة المحلية المنظمة وبالتنسيق التام مع وزارة الصحة العامة للحد من انتشار فيروس كوفيد-19 المُستجد ، وسيتم تطبيقه على جميع المشاركين في التصفيات وهو بمثابة حجر كُلي وسيشمل كافة المنتخبات المشاركة ( قطر – عُمان – الهند – أفغانستان – بنغلادش) ، حيث سيطلب من المنتخبات إثبات عدم الإصابة بفيروس كورونا، ومن ثم إجراء فحص لهم عند الوصول إلى مطار الدوحة، وبعدها سيدخل الجميع الفقاعة الطبية .
وقام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بإبلاغ مسؤولي الفرق المشاركة بمختلف الاجراءات التي يجب اتخاذها في نظام الفقاعة الطبية وذلك بمجرد أن تصل إلى الدوحة حيث ينتقل اللاعبون من المطار إلى الفندق مباشرة ومنه إلى ملاعب التدريب التي تم تخصيصها للإقامة قبل التحول إلى استاد جاسم بن حمد بنادي السد يوم المباريات ، كما يمنع بشكل قاطع اختلاط أي من أعضاء الفرق بأي أفراد من خارج أعضاء البعثة وكل من سيخالف الاشتراطات الصحية المشددة يتم معاقبته بالخروج من الفقاعة الصحية رسمياً.
وتقام المباريات السبع المتبقية في المجموعة الخامسة على ستاد جاسم بن حمد بنادي السد، والذي استضاف مؤخراً مباراة السوبر الإفريقي توتال 2020، وهو أحد الملاعب المعروفة في قارة آسيا، حيث استضاف العديد من البطولات والنهائيات والأحدث المهمة ، ومنها على سبيل المثال نهائيات كأس آسيا 2011 ، وكذلك مباريات بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2016، السوبر الإيطالي ، مباريات منتخبنا الوطني في التصفيات وغيرها من المباريات المهمة الرسمية والودية الدولية والتي حققت نجاحاً كبيراً ، كما استضاف العام الماضي مباريات ضمن دوري أبطال آسيا 2020.
وقد انتهت الترتيبات الخاصة بتجهيز الملعب لمباريات التصفيات من النواحي كافة ويخضع للإشراف من قبل اللجنة المحلية المنطمة والاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، ويتسع الملعب لنحو 13,000 متفرج، وهو من أوائل الملاعب التي استخدمت نظام تقنية التبريد التي تم تطبيقها لاحقاً في جميع الملاعب التي تستضيف نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.
وصول منتخبي الهند وبنغلادش وفي انتظار أفغانستان وعُمان  
المنتخب الهندي هو أول المنتخبات التي وصلت الدوحة ، وذلك في 21 مايو الجاري ، وقصد المنتخب الهندي الحضور مبكراً للتأقلم على الأجواء الاحترازية والاستفادة من جاهزية الملاعب للتدريب والاستعداد لمواجهته الأولى أمام منتخبنا الوطني ، وكان المنتخب البنغالي ثاني المنتخبات القادمة للدوحة ، حيث وصلت البعثة في 28 الجاري ، فيما تصل المنتخبات الأخرى تباعاً ، حيث سيصل المنتخب الأفغاني غداً الأحد الموافق 30 الجاري ،فيما سيكون الإثنين 31 من الشهر نفسه موعد وصول المنتخب العماني الذي سيلاقي منتخبنا في المباراة الثانية ، ومن المقرر أن تدخل الفرق المشاركة في نظام “الفقاعة الطبية”بدءاً من غداً 30 الجاري ووفقاً لمواعيد الوصول وطبقاً للإجراءات المتبعة التي تُلزم الجميع بالبقاء بمقر الإقامة وعدم التنقل سوى لأداء التدريبات والمباريات مع الخضوع الدوري لفحوصات الكشف عن كورونا.
ويقيم منتخبنا الوطني ونظيره العماني بفندق الشعلة ، بينما يستضيف فندق إزدان بالاس منتخبات الهند وبنغلادش وأفغانستان ، وتُقام التدريبات على ملعبي جامعة قطر 2-3 وملاعب أكاديمية أسباير 2-3 ، والملاعب الفرعية لنادي المرخية .
وعلى صعيد استعدادات منتخبنا الوطني للتصفيات ومباراته الأولى أمام نظيره الهندي يواصل المنتخب تدريباته ضمن معسكره الإعدادي على ملاعب أكاديمية أسباير والذي انطلق في السادس عشر من مايو ، حيث يؤدي اللاعبون التدريبات بجدية ، ويعمل الجهاز الفني على رفع المستوى الفني والبدني وتنفيذ الخطط التكتيكية من أجل مواصلة المشوار بنجاح نحو التأهل لنهائيات كأس آسيا الصين 2023 ،لاسيما وأن الفترة المقبلة ستشهد مشاركة المنتخب في بطولة الكأس الذهبية ، ثم بطولة كأس العرب ” فيفا 2021 ” والتي ستحتضنها الدوحة.
وكان الإسباني فيليكس سانشيز  اختار 27 لاعباً ضمن قائمة منتخبنا الوطني لمُباراتَي الهند وعُمان، في ختام مشواره بالتصفيات الآسيوية المُشتركة لكأس آسيا 2023 في الصين، ومونديال قطر 2022، وشهدت القائمة انضمام اللاعبين عبدالله معرفي وعبدالرشيد أومارو وهاشم علي ومحمد عياش ، والحارس يوسف حسن ،ليصبح قوام المنتخب 32 لاعباً وهم بالإضافة للخماسي السابق : سعد الشيب ومشعل برشم وبيدرو ميجيل وسالم الهاجري وطارق سالمان وعبدالكريم حسن وبوعلام خوخي وحسن الهيدوس وأكرم عفيف ويوسف عبد الرزاق وأحمد سهيل ومصعب خضر ومحمد وعد ، وصلاح زكريا وبسام الراوي وعاصم مادبو والمعز علي وكريم بوضياف وإسماعيل محمد ومحمد مونتاري وعبدالله عبد السلام وسلطان البريك، وأحمد علاء الدين وهمام الأمين ، ومحمود أبو ندا ، وعبد العزيز حاتم ، وخالد منير .
يذكر أن منتخبنا الوطني الأول حقق فوزاً عريضاً على نظيره منتخب بنغلادش 5-0 ضمن منافسات المجموعة الخامسة وذلك في الرابع منديسمبر الماضي بعد قرار الاتحاد الآسيوي باستئناف مباريات التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، حيث كانت المباراة الرسمية الدولية الأولى في قارة آسيا عام 2020 منذ بدء جائحة فايروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، كما كانت أول مباراة قارية يسمح فيها بحضور الجماهير منذ عودة المنافسات.
وتنطلق التصفيات في الثالث من يونيو المقبل بواقع مباراتين في كل يوم من أيام التصفيات عدا الجمعة 11 يونيو والذي سيشهد إقامة مباراة واحدة فقط وفقاً لجدول المباريات ، التي ستقام جميعها على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد وتقام المباريات في توقيتين ثابتين وهما الخامسة والثامنة مساء َ وجاء جدول المباريات بالترتيب التالي :-
الخميس 3 يونيو  
أفغانستان x بنغلادش 17:00
قطر x الهند            20:00
الإثنين 7 يونيو
الهند x بنغلادش 17:00
قطرx عمان 20:00
الجمعة 11 يونيو
عمان x أفغانستان 20:00
الثلاثاء 15 يونيو
أفغانستان x الهند 17:00
عمان x بنغلادش 20:00
وتقام مباريات المجموعة الخامسة على أربع جولات بتواريخ 3-7-11-15 يونيو المقبل ، بواقع سبع مباريات، ويتصدر منتخبنا الوطني ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 16 نقطة من ست مباريات، مقابل 12 نقطة من خمس مباريات لعمان و4 لأفغانستان و3 للهند ونقطة لبنغلادش، ورغم أن منتخبنا الوطني ضمن التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022 كونه يمثل البلد المضيف، إلا أنه يشارك في هذه التصفيات من أجل التأهل إلى كأس آسيا 2023 في الصين، حيث يسعى للدفاع عن اللقب الذي توج به عام 2019 في الإمارات، وفي حالة فوز منتخب قطر بصدارة المجموعة، فإن عدد المقاعد المخصصة لأفضل المنتخبات الحاصلة على المركز الثاني سوف يرتفع من أربعة إلى خمسة.
استهل المنتخب القطري مشوار المنافسة بتحقيق الفوز على أفغانستان 6-0 لكنه تعادل في الجولة الثانية مع الهند 0-0، ثم عاد بعد ذلك وحقق أربعة انتصارات متتالية أمام بنغلادش 2-0 وعمان 2-1 وأفغانستان 1-0 وبنغلادش 5-0، وستكون آخر مباراتين للفريق أمام كل من الهند يوم 3 يونيو، ثم عمان يوم 7 من ذات الشهر.
أما منتخب عمان فمن جهته لا زال يتمسك بفرصة المنافسة، خاصة وأنه لعب مباراة أقل من قطر، وهو سيتقابل في آخر ثلاث مباريات مع قطر وأفغانستان وبنغلادش أيام 7 و11 و15 يونيو ، وكان الفريق فاز على الهند 2-1 وأفغانستان 3-0 ثم خسر أمام قطر 1-2 لكنه عاد وفاز على بنغلادش 4-1 والهند 1-0، وبالنسبة للمنتخبات المتبقية في المجموعة وهي أفغانستان والهند وبنغلادش ، فهي تتنافس فيما بينها من أجل حسم التأهل إلى الدور النهائي من تصفيات كأس آسيا.
 

التعليقات

إضافة تعليق