الفارس عبد الله النعيمي وصيفا لسباق كاستيلزأجرانت الفرنسي لقوة التحمل

قنا
2021-06-07 | منذ 4 شهر

الفارس عبد الله النعيمي

باريس، 7 يونيو 2021 - حقق الفارس القطري عبد الله بن طاحوس النعيمي ثانياَ في سباق /كاستيلزأجرانت/ الفرنسي لقوة التحمل والمصنف دوليا من قبل الاتحاد الدولي للفروسية وذلك بعد أداء قوي نافس فيه عشرات الفرسان المصنفين دوليا.

وأقيم السباق على مسافة 120 كم، وتم تقسيمه لأربع مراحل، وشارك فيه 84 فارسا وفارسة من أوروبا وآسيا ودول الخليج العربي من قطر والإمارات، وشهد السباق صعوبة كبيرة جدا بالنسبة للفرسان والخيل المشاركة وذلك بسبب التضاريس الصعبة والأجواء الممطرة طوال السباق، وكان معدل السرعة للفارس القطري عبد الله النعيمي 16.6 كم في الساعة وشارك على الجواد /بتال توري/، فيما حققت الفارسة الهولندية ماريجكي فيزر المركز الأول على الجواد /روكا دي لوك/.

كما يشارك الفارس محمد بن خليفة السويدي في سباق القدرة والتحمل المصنف دوليا، والذي يقام في فرنسا أيضا ويعد مرحلة أخرى من /كاستيلزأجرانت/ والذي يقام على مسافة 140 كم وذلك يوم 12 يونيو الجاري 2021، ويتكون السباق من خمس مراحل صعبة تمثل تحديا كبيرا للفرسان المشاركين في السباق.

وأكد السيد عامر الحميدي مدير لجنة قطر لقوة التحمل أن أداء النعيمي جاء مميزا وقطر تمتلك مواهب كبيرة في سباقات القدرة، وتوجه بالتهنئة للبطل القطري عبد الله النعيمي على الفوز بوصافة السباق الدولي، مشيرا إلى الجهد الكبير الذي بذله النعيمي خلال مراحل السباق التي شهدت تنافسا كبيرا بين جميع الفرسان المشاركين وإلى الأداء المميز الذي قدمه في السباق.

وقال الحميدي "السباق أتسم بالقوة منذ الانطلاقة خاصة مع رغبة الفرسان المشاركين في حصد اللقب مع الأهمية الكبيرة للسباق الذي شهد مشاركة عدد كبير من فرسان القدرة المميزين والذين يمثلون دولاَ لها باع كبير في سباقات قوة التحمل"، مشيداَ بالأداء الذي قدمه الفارس عبد الله النعيمي خلال السباق ورغبته في تحقيق الفوز.

وأضاف "قطر تمتلك عناصر واعدة من فرسان القدرة والذين لهم باع كبير في السباقات العالمية، ويستطيعون المنافسة في أقوى السباقات، ويمتلكون كذلك إرادة الفوز وتحقيق الألقاب مع ما نعلمه من صعوبة سباقات القدرة التي تقام على مسافات طويلة تصل إلى 160 كم، وهو ما يمثل تحديات خاصة للفرسان والخيل المشاركة "، مؤكدا على قدرة الفرسان القطريين دائما على تقلد منصات التتويج في كل السباقات الدولية، متمنيا لهم التوفيق في كل الأحداث الدولية والمحلية القادمة.

وتعد سباقات قوة التحمل من السباقات الصعبة والمرهقة بالنسبة للفرسان والخيل، وتتفاوت المسافات في السباقات حيث تصل المسافات إلى 160 كم، ويقوم الإتحاد الدولي للفروسية بالإشراف على السباقات من خلال قواعد ملزمة للفرسان والخيل المشاركة، وتقسم السباقات إلى مراحل يتم عقب الانتهاء من كل مرحلة إجراء الكشف الطبي على الخيل المشاركة وإجراء قياسات حيوية عليها لتأكيد استكمالها لباقي المراحل وذلك حفاظا على الخيل.


التعليقات

إضافة تعليق