كافو: مونديال قطر 2022 سيكون من أهم كؤوس العالم في التاريخ

اللجنة العليا للمشاريع والإرث
2021-06-10 | منذ 4 شهر

النجم البرازيلي كافو

الدوحة، 10 يونيو 2021 - أكد أسطورة كرة القدم البرازيلي ماركوس إيفانغيليستا دي مورياس المعروف بـ"كافو"، سفير برنامج إرث قطر، أن كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/ سيكون الأكثر إحكاماً على الإطلاق ومن أعظم كؤوس العالم في التاريخ.

وقال كافو، في حوار مع فريق اللجنة العليا للمشاريع والإرث:" في قطر 2022، سيكون لديكم كأس عالم كامل محكم في مساحة صغيرة، وسيكون لديك جميع الأماكن ومناطق المشجعين والمرافق في مكان واحد على بعد مسافة قصيرة فقط للتنقل بين أي مكانين".

وتطرق كافو إلى أن بطولة العالم في قطر ستكون الأكثر تقاربا في المسافات في التاريخ الحديث للمونديال، حيث تقع الاستادات على مسافات قريبة من بعضها، وسيتسنى للمنتخبات والمشجعين الإقامة في مكان واحد خلال البطولة، وقال:" تبلغ أطول مسافة بين الملاعب 75 كيلومترا فقط، لذا سيتمكن المشجعون من مشاهدة مباراتين أو حتى ثلاث مباريات مباشرة في يوم واحد. وهذا رائع لأن المشجعين سيشاهدون كرة القدم أكثر من أي وقت مضى في كأس العالم. ويمكنكم الحصول على مقر ثابت لمدة 45 يوما ولن تضطر إلى تغيير المواقع. وهذا رائع للمشجعين، ورائع أيضا للاعبين."

وأضاف:"مع قلة السفر، لن يشعر اللاعبون بالتعب بقدر ما يمكنهم الحصول على مزيد من الراحة بين المباريات والتي نأمل أن تؤدي إلى أداء أفضل على أرض الملعب وإصابات أقل".

وتابع:"خلال رحلتي إلى قطر في وقت سابق من هذا العام، أُتيحت لي الفرصة للسفر عبر الدوحة على دراجة نارية مع مجموعة محلية للدراجات النارية، فأنا أحب ركوب دراجتي النارية في البرازيل، لذلك كانت تجربة رائعة بالنسبة لي، وقطعنا أطول مسافة ممكنة بين ملعبين لكأس العالم من ملعب الجنوب إلى ملعب البيت - حيث شاهدنا جميع المناظر الجميلة على طول الطريق، واستغرقت الرحلة ما يزيد قليلًا على ساعة واحدة إجمالًا، الأمر الذي أبرز لي مدى إحكام كأس العالم هذا".

وأعرب كافو عن انبهاره بالتقدم الذي تشهده دولة قطر، وقال :"لقد تغيرت قطر كثيرا منذ زيارتي الأخيرة قبل انتشار الوباء.. وتتقدم الدولة كل عام بمعدل سريع كما لو أنك تزور مدينة أو بلدا جديدا، حيث اكتملت البنية التحتية الآن بنسبة 95، لذا فهم جاهزون تقريبا لكأس العالم في العام المقبل والذي أعتقد أنه سيكون واحدا من أعظم كؤوس العالم في التاريخ. وأظن أنه سيكون أمرا لا يصدق وسيرغب الجميع في التواجد هناك لتجربته".

وأعرب كافو عن اعجابه الشديد باستعدادات قطر لاستضافة المونديال، وقال:"إنني معجب جدًا بالطريقة التي كرست بها قطر نفسها لضمان أن تكون هذه البطولة رائعة، وأعلم أنهم متحمسون للترحيب بالمشجعين من جميع أنحاء العالم في عام 2022 وأن الجميع سيكونون موضع ترحيب لما أعتقد أنه سيكون احتفالًا عالميًا بلعبتنا الجميلة".

وأشار الى أن مشاهدة كرة القدم في الملاعب الجديدة في قطر تعد من أحلام أي شخص يحب كرة القدم، وينظر في كل ما من شأنه أن يجعل تجربة المشجعين إيجابية قدر الإمكان..مبينا أنه أُتيحت له الفرصة لزيارة قطر في وقت سابق من هذا العام لحضور بطولة كأس العالم للأندية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم.. وكانت تجربته مع البلد خلال هذه البطولة رائعة، حيث أُتيحت له الفرصة لمشاهدة مباريات رائعة ومشاهدة فرق رائعة في المدرجات كمشجع.

ويهدف برنامج سفراء إرث قطر إلى التعاون مع نخبة من أشهر لاعبي كرة القدم في العالم لتسليط الضوء على العديد من مشاريع الإرث التي تنفذها اللجنة العليا داخل وخارج قطر والمساعدة في الاستفادة من الفرص التي يوفرها مونديال قطر 2022 من أجل إحداث تغيير اجتماعي إيجابي في المنطقة والعالم.

يشار إلى أن النجم البرازيلي كافو، اللاعب الوحيد في العالم الذي شارك في نهائي ثلاث نسخ متتالية من المونديال من 1994 وحتى 2002، نجح في قيادة منتخب السامبا للفوز ببطولة كأس العالم 2002 التي استضافتها كل من كوريا الجنوبية واليابان، بعد أن أحرز مع منتخب بلاده لقب البطولة في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994، كما شارك ضمن منتخب البرازيل في نهائي مونديال 1998 أمام منتخب فرنسا مستضيفة البطولة والفائزة باللقب.

ويعد كافو الأكثر مشاركة مع المنتخب بين جميع اللاعبين في تاريخ البرازيل، حيث شارك ضمن منتخب بلاده في 142 مباراة.

وتترقب جماهير كرة القدم في أنحاء العالم النسخة المقبلة من المونديال التي تستضيفها قطر عام 2022. ومع توالي المحطات البارزة على طريق الإعداد للحدث الرياضي الأبرز في العالم، يتزايد الحماس لدى مشجعي كرة القدم في قطر والمنطقة لمنافسات أول نسخة من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط.


التعليقات

إضافة تعليق