نجوم الأدعم لألعاب القوى يتطلعون لحصد التتويجات في أولمبياد طوكيو

قنا
2021-07-12 | منذ 3 شهر

نجوم الأدعم لألعاب القوى يتطلعون لحصد التتويجات في أولمبياد طوكيو

الدوحة، 12 يوليو 2021 - تشارك قطر في منافسات دورة الألعاب الأولمبية الثانية والثلاثين المقبلة في العاصمة اليابانية طوكيو " اولمبياد طوكيو 2020 "والتي ستقام خلال الفترة من الثالث والعشرين من يوليو الجاري وحتى الثامن من أغسطس المقبل بنخبة من نجوم الرياضة القطرية في مختلف الألعاب، حيث تعقد الآمال على لاعبي ولاعبات المنتخبات الوطنية لمواصلة الحضور المميز الذي ظل يرافق مشاركات الرياضيين القطريين في مختلف المحافل الرياضية.

وسيمثل دولة قطر في هذه الدورة 15 لاعبا ولاعبة يتنافسون في 7 رياضات مختلفة ،والذين يتطلعون لحصد التتويجات فيها، وهم لاعبو ألعاب القوى معتز عيسى برشم وعبدالرحمن صمبا وأبوبكر حيدر حسن وعبدالرحمن سعيد حسن ومصعب آدم محمود وأشرف الصيفي وفيمي اوغوندوي، والرامي محمد أحمد الرميحي، والرباع فارس إبراهيم حسونة، ولاعبا الكرة الطائرة الشاطئية شريف يونس سامبا وأحمد تيجان، ولاعب الجودو أيوب الإدريسي، والسباح عبدالعزيز العبيدلي.

وتمثل رياضة المرأة القطرية اللاعبتان بشاير المنوري في سباق 100 متر، وتالا أبوجبارة التي تعد أول قطرية تشارك في منافسات التجديف في الألعاب الأولمبية.

وقد أطلقت اللجنة الأولمبية القطرية تحت شعار "كلنا الأدعم"، حملتها الترويجية للفريق القطري المشارك في دورة الألعاب الأولمبية "طوكيو 2020"، حيث يجسد شعار "كلنا الأدعم" الفخر بالفريق ويهدف إلى توحيد الجماهير من مختلف الفئات للوقوف خلف الفريق وتشجيعه في مشاركته المرتقبة بالأولمبياد.

ويسلط التقرير التالي الضوء على أبطال الأدعم المشاركين في أولمبياد طوكيو وتحديدا في ألعاب القوى.. وستكون ضربة البداية مع نجم ألعاب القوى القطرية في "مسابقة الوثب العالي" معتز عيسى برشم البالغ من العمر 30 عاما، وهو خريج أكاديمية أسباير للتفوق الرياضي، وقد حقق ثاني أعلى وثبة في التاريخ على ارتفاع 2.43 متر أقل بسنتمترين فقط من الكوبي خافيير سوتومايور صاحب الرقم القياسي العالمي الصامد والذي لم يتم تحطيمه منذ 28 عاما وصاحب الإنجاز العالمي بمحافظته على لقب بطل العالم في نسختين متتاليتين لأول مرة في تاريخ اللعبة.

وسيعود معتز برشم بطل العالم لألعاب القوى، وصاحب الميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية لندن 2012 والفضية في دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو بالبرازيل 2016 إلى المشاركة للمرة الثالثة في دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 طامحا لتحقيق الميدالية الذهبية.

أما في مسابقة "400 م حواجز"، فيمثل قطر عبدالرحمن صامبا البالغ من العمر 25 عاما، وهو نجم آخر في سماء أم الألعاب القطرية بل والعالمية فهو صاحب برونزية 400 متر حواجز في بطولة العالم الأخيرة والتي أقيمت في الدوحة.

وقد تأهل العداء القطري صامبا إلى أولمبياد طوكيو بعد أن فاز بسباق 400 م حواجز الذي أقيم ضمن لقاء شنغهاي الجولة الثانية من بطولة الدوري الماسي لألعاب القوى 2019، وفيها أحرز المركز الأول للسباق محققا افضل رقم عالمي في تلك السنة وفي ذات الوقت رقما جديدا للقاء شنغهاي وهو 27,47 ثانية.

وفي "مسابقة 800 متر"، يعتبر العداء أبو بكر حيدر عبدالله البالغ من العمر 26 عاما، لاعب القوى الأول الذي يضمن تأهله إلى أولمبياد طوكيو بعد أن حل رابعا في سباق 800 متر بزمن قدره 1:44.82 دقيقة في جولة الدوحة للدوري الماسي 2019 وحقق هذا العداء، العديد من الميداليات بالبطولات الآسيوية للشباب، وفاز بأول سباق ضمن الفريق الأول في سباق 4×400 م تتابع، وسجل رقما قياسيا جديدا في دورة الألعاب الآسيوية ضمن منافسات ألعاب القوى داخل الصالات، كما شارك في الأولمبياد الأخيرة في ريو دي جانيرو.

وفي"مسابقة 1500 متر"، يشارك العداء القطري عبدالرحمن سعيد حسن البالغ من العمر 24 عاما، في هذا الاولمبياد، وكان حجز بطاقة تأهله للدورة رسميا، بعدما حقق زمنا قدره 3.34.24 دقائق في سباق 1500 متر عدوا، بعد حصوله على المركز الثاني في بطولة تحدي" نيرثا "التأهيلي الذي أقيم بمدينة ملقة الإسبانية.

أما العداء القطري مصعب آدم فقد تأهل بدوره لأولمبياد طوكيو 2020، في "سباق 1500 متر"، بعد تحقيقه زمنا قدره 3.32.41 دقائق خلال السباق التأهيلي الذي أقيم بالتعاون بين الاتحاد القطري لألعاب القوى وأكاديمية أسباير للتفوق الرياضي و"أسبيتار" مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي في قطر على ملاعب استاد خليفة الفرعية.

ويعد مصعب آدم من العدائين المميزين، وقد سبق له تحقيق العديد من الإنجازات منها تحقيق ذهبيتين في بطولة آسيا للشباب لسباق 3 آلاف متر موانع، و5 آلاف متر التي استضافتها الصين تايبيه سنة 2014، وبرونزية بطولة آسيا للرجال والسيدات في سباق 1500 متر عدوا التي استضافتها قطر عام 2019، بالإضافة لمشاركته في العديد من سباقات اختراق الضاحية وتحقيق نتائج مميزة فيها.

وفاز مصعب بذهبية بطولة الخليج في مسابقة 3 آلاف متر بالدوحة عام 2014، وبرونزية البطولة الخليجية للشباب لاختراق الضاحية في نفس العام.

كما نال برونزية البطولة الآسيوية لاختراق الضاحية للشباب عام 2014 باليابان، وذهبية بطولة الخليج للفرق لاختراق الضاحية في الكويت عام 2015، وذهبية الفردي أيضا بنفس البطولة.

وحقق مصعب كذلك ذهبية بطولة آسيا الشاطئية لاختراق الضاحية للفرق في فيتنام عام 2015، وبرونزية سباق 4400 متر عدوا ببطولة غرب آسيا في السعودية عام 2015.

وفي "مسابقة رمي المطرقة"، يمثل قطر في الاولمبياد أشرف الصيفي والذي يعد أحد نجوم القوى القطرية الذين سيخوضون غمار التحدي الأولمبي.

يأتي ذلك بعد أن حقق الصيفي الأرقام التأهيلية للأولمبياد، وسبق له ان شارك في أولمبياد ريو بالبرازيل وحصل على المركز السادس، كما حقق العديد من الألقاب، حيث فاز بالبطولة العالمية للناشئين مرتين على التوالي 2012 و2014، وهو أيضا حامل الرقم القياسي العالمي للناشئين في رمي المطرقة بمسافة 85.57 م، كما أحرز الصيفي الميدالية الفضية في بطولة آسيا لألعاب القوى عامي 2015 و2019، بينما حصل على الميدالية الذهبية في الألعاب الآسيوية 2018.

و" في سباق السرعة"، يعتبر العداء فيمي اوغوندي أحد أبرز الأسماء ضمن المنتخب القطري المشارك في منافسات ألعاب القوى في أولمبياد طوكيو، حيث تأهل اوغوندي من خلال جولة الدوحة من الدوري الماسي في مايو الماضي، بعد نجاحه في انتزاع المركز الأول لسباق 100 متر، والتأهل مباشرة، حيث سجل زمنا قدره (10 ثوان).

وأكد اوغوندي جاهزيته للمشاركة الأولمبية مرة أخرى من خلال النسخة 22 من منافسات البطولة العربية والمؤهلة لأولمبياد طوكيو والتي أقيمت في يونيو الماضي بتونس بفوزه بذهبية سباق 200 متر عدوا للرجال بعدما قطع مسافة السباق في 20.59 ثانية، ثم أضاف ذهبية سباق 100 متر عدوا بزمن قدره 10.19 ثوان.

ويحفل تاريخ هذا العداء بالكثير من الإنجازات ابرزها الفوز بجائزة اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية (انوك) لأفضل الرياضيين في دورات الالعاب الرياضية لجميع القارات في عامي 2014 و2015، كما توج بطلا لسباقي 100 و200 متر في اسياد اينشيون 2014.

وتمثل رياضة المرأة القطرية في ألعاب القوى بالأولمبياد اللاعبة بشاير المنوري "في سباق 100 م"، حيث قطعت اللاعبة مسيرة طويلة منذ العام 2008 فوق مضامير ألعاب القوى وخاصة منافسات البطولات الخليجية التي تألقت فيها وحققت من خلالها العديد من الإنجازات المختلفة، تلك المسيرة التي أوصلت لاعبة الوثبة الثلاثية والوثب الطويل الى أكبر تظاهرة رياضية في العالم - دورة طوكيو 2020، ورغم أنها تخوض هذه المرة تحديا مختلفا في سباق "100م" الا ان ذلك يعد تتويجا لمسيرتها الإقليمية والقارية بمشاركة أولمبية مميزة.

وقد حققت المنوري خلال مشوارها مع مسابقة الوثب الثلاثي والطويل عدة ألقاب من بينها ذهبية بطولة المرأة الخليجية في البحرين عام 2013 وكذلك نالت ذهبية البطولة في 2014 في قطر من خلال الوثب الثلاثي والطويل، كما حصلت بشاير على الميدالية الذهبية خمس مرات ضمن منافسات بطولة الخليج خلال الفترة من 2015 و2019. كما سبق لها المشاركة في دورة الألعاب الاسيوية كوريا 2014 وبطولة الجيمنزياد "المدارس" في 2015.


التعليقات

إضافة تعليق