مذكرة تفاهم بين اللجنة الأولمبيّة و معهد الدوحة للدراسات العليا

اللجنة الأولمبية القطرية
2021-09-24 | منذ 4 أسبوع

اللجنة الأولمبية القطرية توقع مذكرة تفاهم مع معهد الدوحة للدراسات العليا

الدوحة، 24 سبتمبر 2021 - أعلنت اللجنة الأولمبية القطرية عن إبرام مذكرة تفاهم مع معهد الدوحة للدراسات العليا بغرض التنسيق لتحديد الفرص المتاحة للتعاون في المجالات البحثية المتفق عليها والأنشطة العلمية وتعزيز سُبل التعاون والتفاعل فيما بينهما، بما ينعكس على تحسين المشاريع والأعمال المتعلقة بالبحوث.

ووقع مذكرة التفاهم سعادة السيد/ جاسم بن راشد البوعينين، أمين عام اللجنة الاولمبية القطرية ووقع الاتفاقية من جانب معهد الدوحة للدراسات العليا سعادة السيدة/ مريم بنت علي بن ناصر المسند، المدير التنفيذي للقطاع الإداري والمالي، وتضمنت تبادل الخبرات والخبراء، وتبادل البيانات والمعلومات، فيما يخص مجال التدريب والتطوير. 

وتتضمن مذكرة التفاهم التعاون في مجال التعليم، وتدريب الإدارات والقيادات التنفيذية لموظفي اللجنة الأولمبية القطرية، بالإضافة إلى التعاون في تنظيم الندوات وإقامة المؤتمرات وورش العمل التدريبية التخصصية ذات الاهتمام المشترك. وسيقوم معهد الدوحة للدراسات العليا بتصميم برامج تدريبية خاصة بناء على احتياجات اللجنة الأولمبية القطرية، وتنفيذها.

ومن جانبه قال سعادة السيد جاسم بن راشد البوعينين أمين عام اللجنة الاولمبية القطرية: "نحن في اللجنة الأولمبية القطرية نتطلع دائما إلى الاستثمار في العنصر البشري وتطويره باعتباره أهم الموارد نحو تحقيق التنمية الشاملة، ونسعى من خلال التعاون مع معهد الدوحة للدراسات العليا في القدرة على النهوض الفكري والمهني".

وأضاف سعادته، قائلًا: "تعتبر عملية تطوير الموظفين أداة استراتيجية للنمو المستمر وزيادة الإنتاجية لذا سيتم اعداد الكوادر وتأهيلها لمواجهة التحديات المستقبلية والاستعداد بخطة تطوير شاملة استعداداً للاستحقاقات القادمة ومن ضمنها دورة الألعاب الآسيوية 2030." واختتم حديثه بقوله: "إن اللجنة الأولمبية القطرية تمتلك الخبرة الإدارية من خلال استضافة العديد من الأحداث الرياضية المختلفة على مدار العقود الماضية، ونود أن نتشارك هذه الخبرات بطريقة جديدة."

وفي هذا السياق قالت الأستاذة مريم المسند المدير التنفيذي للقطاع الإداري والمالي في معهد الدوحة للدراسات العليا، “بأن المعهد يحرص دائمًا في التواصل مع مختلف مؤسسات الدولة، وبالشكل الذي يهدف إلى تعزيز الشراكات الاستراتيجية والفرص المتاحة من خلال مركز الامتياز للتدريب والاستشارات، للتعاون في مجالات تخدم التكامل المؤسسي والمجتمعي مثل برامج تدريبية ودورات تسهم بشكل مباشر في بناء الشخصية المؤسسية وتؤدي إلى التقدم والتطوير المؤسسي والمهني في الدولة وبما يتوافق مع رؤية قطر  2030 ويثمّن المشاريع البحثية والإنتاج العلمي والمعرفي.

وأضافت المسند:" يسعدنا أن نمضي قُدمًا بتوقيع هذه الاتفاقية مع اللجنة الأولمبية التي تعد صرحًا في مجال دعم مسيرة الرياضة وتعزيز مكانة دولة قطر دوليا، وبما يحقق الأهداف المرجوّة من المشاركة الفعّالة في النهضة الشاملة التي تشهدها دولة قطر على كافة الصُعد.”


التعليقات

إضافة تعليق