اللجنة العليا للمشاريع والإرث تؤكد جاهزية ملعب الثمامة الدولي لاحتضان نهائي كأس سمو الأمير لكرة القدم

اللجنة العليا للمشاريع والإرث
2021-10-13 | منذ 2 أسبوع

جاهزية ملعب الثمامة الدولي

الدوحة، 13 أكتوبر 2021 - أكدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث اليوم جاهزية ملعب الثمامة الدولي للافتتاح قبل أكثر من أسبوع على احتضانه للمباراة النهائية لبطولة كأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم في نسختها التاسعة والأربعين يوم /الجمعة/ المقبل، والمقررة بين فريقي السد والريان إيذانا بتدشين الملعب الذي سيستضيف جانبا من مباريات بطولتي كأس العرب /2021 / وكأس العالم لكرة القدم /قطر 2022 /.
وقد فتح استاد الثمامة أبوابه مساء اليوم مستقبلا جمعا كبيرا من مسؤولي وسائل الإعلام المحلية، حيث رافقت اللجنة العليا للمشاريع والإرث الاعلاميين في جولة استكشافية لكافة المنشآت والمرافق الخاصة بالملعب . وتم خلال هذه الجولة التي تمت برفقة السيد خالد المولوي رئيس تجربة البطولة باللجنة العليا للمشاريع والارث والمهندس محمد خليل العبد الله مهندس مشروع استاد الثمامة ، كشف النقاب عن كافة الاستعدادات التي يشهدها الاستاد المونديالي لاحتضان المباراة النهائية لكأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم.
كما تم التطرق إلى نظام التبريد الذي سيضمن توفير أجواء مثالية للاعبين والمشجعين على مدار العام ونظام الإنارة الفريد من نوعه، كما كانت هناك جولة داخل غرف الملعب، واستكشاف المدارج الفوقية التي طغى عليها اللونان الاحمر والاخضر.
وكشفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث خلال الجولة الاعلامية عن اعتزام اللجنة المنظمة المحلية لنهائي كأس سمو الأمير المفدى فتح ابواب استاد الثمامة امام الجماهير الرياضية بطاقته القصوى التي تقدر بـ 40 ألف متفرج، وذلك للمرة الاولى منذ بداية جائحة كورونا /كوفيد -19/ .
وقد اشاد السيد خالد المولوي رئيس تجربة البطولة باللجنة العليا للمشاريع والارث بالحضور الكبير لمسؤولي وسائل الاعلام المحلية.. مشيرا الى ان هذا الحضور يعزز الزخم الاعلامي المحلي والعالمي الذي سيحظى به افتتاح استاد الثمامة باعتباره سادس استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم / قطر 2022 /.
وقال المولوي في تصريحات صحفية إن استاد الثمامة هو تحفة معمارية ورياضية ترمز الى روعة التراث القطري والخليجي، وقد اردنا من خلال هذه الجولة التفقدية إبراز كافة التفاصيل الانشائية والهندسية لممثلي وسائل الاعلام قبل ايام قليلة من تدشينه رسميا.
واضاف انه تم اطلاع المشاركين في الجولة على كافة التدابير التي يتم اتخاذها خلال تدشين الاستاد والاجراءات الخاصة بأساليب ادارة العمليات اثناء استضافة النهائي “الغالي على قلوبنا” جميعا بحضور 40 الف متفرج، وذلك للمرة الاولى منذ بداية جائحة كورونا قبل أكثر من عام ونصف العام.
وحول مدى اكتمال التجارب التشغيلية بالاستاد أوضح المولوي أن الاشغال منتهية بصفة شبه كلية باستثناء بعض اللمسات الاخيرة التي تسبق عملية التدشين الرسمي، وسنحتفل معا بافتتاح هذه الايقونة المعمارية مع الجماهير الرياضية القطرية في حفل كروي مشهود.
ووجه رئيس تجربة البطولة باللجنة العليا للمشاريع والارث، الدعوة لكافة الجماهير الرياضية في قطر من مواطنين ومقيمين من اجل حجز مقاعدهم وحضور حفل تدشين استاد الثمامة المونديالي، مشيرا في الوقت ذاته الى أن هناك العديد من الفعاليات الجماهيرية التي ستشهدها منطقة “الفان زون” بمحيط الاستاد بالإضافة الى العرض الرسمي الذي سيسبق انطلاق المباراة النهائية.
ومن جانبها أكدت السيدة فاطمة النعيمي، المدير التنفيذي لإدارة الاتصال باللجنة العليا للمشاريع والإرث، أن افتتاح استاد الثمامة سيكون شاهدا على الانطلاق الفعلي لملء مدرجات ملاعب كرة القدم في قطر مجددا بعد غياب طويل بسبب الظروف العالمية التي فرضتها جائحة كورونا /كوفيد-19/.
وقالت النعيمي إن افتتاح استاد الثمامة المونديالي قبل أكثر من عام على ضربة البداية لبطولة كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022 / يجسد مدى التزام دولة قطر بالجدول الزمني للانتهاء من مرافق ومنشآت البطولة، كما سنشهد الإعلان عن جاهزية استاد راس أبو عبود على هامش استضافة بطولة كأس العرب المقبلة، وسيستضيف استاد البيت المباراة الافتتاحية للبطولة، مما يرفع عدد الاستادات التي يتم تدشينها قبل عام كامل من البطولة إلى 7 استادات، وهذا يعد في حد ذاته انجازا غير مسبوق في تاريخ الاستضافات السابقة للمونديال.
وأشارت المدير التنفيذي لإدارة الاتصال باللجنة إلى أن استاد الثمامة متوافق مع جميع معايير وشروط الاتحاد الدوليّ لكرة القدم /الفيفا/ للملاعب المونديالية، مع طابع تراثي محلي يجسد الترابط بين حاضر دولة قطر ومستقبلها المشرق باعتبارها واحدة من أبرز العواصم الرياضية العالمية.
ومن جهته أكد فريق اللجنة العليا للمشاريع والارث على جاهزية الاستاد للافتتاح قبل اكثر من أسبوع على احتضانه للمباراة النهائية لكأس سمو الأمير المفدى، حيث اطلع ممثلو وسائل الاعلام المحلية على كافة المنشآت والمرافق التابعة للاستاد، حيث تشهد مختلف مواقع العمل داخل الاستاد وخارجه وضع اللمسات النهائية واستكمال كافة التجارب التقنية استعدادا لفتح أبوابه لاستقبال جماهير الكرة القطرية بمختلف أطيافها لتعود المتعة والإثارة من جديد إلى مدرجاته التي ستكون على أهبة الاستعداد لاستقبال صخب وصيحات الجماهير في نهائي البطولة الغالية.
واطلع الوفد الاعلامي على المرافق التابعة لصالة كبار الزوار والضيوف بالإضافة الى قاعات تغيير الملابس الخاصة بالفرق التي تخوض مبارياتها بالاستاد المونديالي والتي اصبحت جاهزة تماما لاستقبال اللاعبين والاجهزة الفنية في تجربة كروية مثيرة في سادس الاستادات المونديالية.
وأكد ممثلو اللجنة العليا للمشاريع والارث أن فريق مشروع استاد الثمامة كان حريصا منذ انطلاق اشغال البناء على تضمين أفضل ممارسات الاستدامة والمحافظة على البيئة في كافة مراحل إنشائه، حيث تم تحديث محطة توليد الطاقة في الموقع، بما يتوافق مع أحدث المعايير المعتمدة في مجال كفاءة الطاقة.
كما يضمن التصميم المستدام لاستاد الثمامة المحافظة على نسبة قدرها 40 بالمئة من المياه النقية مقارنة بالاستادات ذات التصاميم التقليدية، فضلاً عن الاستفادة من المياه المعاد تدويرها في ري المساحات الخضراء.
وتضم المناطق المحيطة بالاستاد منتزهات تمتد على مساحة إجمالية تبلغ 50 ألف متر مربع، تشمل نباتات وأشجارا محلية ، تشكل نسبة هامة من إجمالي المساحات الخضراء في الموقع.

 


التعليقات

إضافة تعليق