مدير البرامج في الجيل المبهر: كرة القدم قوة إيجابية مثمرة

اللجنة العليا للمشاريع والإرث
2022-03-02 | منذ 3 شهر

ناصر الخوري

الدوحة، 2 مارس 2022 - أكد مدير إدارة البرامج في الجيل المبهر، برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، ناصر الخوري، مواصلة العمل على بناء إرث لكأس العلم فيفا قطر 2022، والإسهام في إحداث تغيير إيجابي في حياة الأفراد والمجتمعات في أنحاء العالم، من خلال كرة القدم وحملات التوعية بكافة أشكالها.

وقال الخوري في حوار مع موقع Qatar2022: "هناك تأثير ملموس لقوة كرة القدم والرياضة في تغيير حياة الناس وتحسينها.. وتشكل كرة القدم مصدر إلهام للناس باعتبارها أداة للتغيير الإيجابي في المجتمعات المهمشة، كما أن هناك إرثا هاما ستتركه استضافة أول نسخة من مونديال كرة القدم في العالم العربي والشرق الأوسط".

وتابع مدير إدارة البرامج في الجيل المبهر: "نرى تأثيرا واسعا لأنشطتنا تحت مظلة مبادرة كرة القدم من أجل التنمية، على قادتنا الشباب، بمساهمتها في تغيير حياتهم نحو الأفضل.. لقد عملنا مع نخبة من الشركاء والفئات والجهات الداعمة ومدربين أكفاء، وهو ما يحفزني لبذل المزيد وتحقيق الإنجازات". 

ونجح الجيل المبهر، منذ أن أسسته اللجنة العليا في العام 2010، في الوصول إلى أكثر من 725 ألف مستفيد في العالم، كما يستهدف إحداث تأثير إيجابي في حياة مليون شخص مع نهاية العام الجاري.. ويعد البرنامج نموذجاً على الاستفادة من استضافة كأس العالم في دعم الأفراد والمجتمعات، من خلال طرح برامج مبتكرة تعتمد على أنشطة كرة القدم، وتسهم في إكساب المشاركين مهارات حياتية أساسية مثل التواصل الفعال، والقيادة الناجحة، وأهمية العمل الجماعي، إضافة إلى تناول عدد من القضايا الهامة من بينها عدم المساواة بين الجنسين، والإقصاء، والتنمّر، والتغير المناخي.

وفي هذا السياق قال الخوري إن الجيل المبهر يهدف إلى مواصلة العمل من أجل تسخير قوة كرة القدم والرياضة لتغيير حياة الناس للأفضل، حتى بعد إسدال الستار على منافسات كأس العالم، وأضاف: "هذه الجهود ستعود بالنفع على أفراد المجتمع في قطر والمنطقة والعالم".  

وأشاد الخوري بأجواء العمل في اللجنة العليا للمشاريع والإرث التي تزخر بالخبرات والتنوع، مشيراً إلى أن فريق العمل يضم العديد من الجنسيات من أنحاء العالم، بما يمثل فرصة فريدة للعمل وتبادل الخبرات مع فريق ينتمي لثقافات مختلفة، ويجتمع حول هدف مشترك، الأمر الذي يسهم في بناء بيئة عمل أكثر تميزاً وتماسكاً، ما يضمن نجاح الجهود الرامية إلى تنظيم نسخة استثنائية من البطولة.

وأضاف الخوري: "تتسم طبيعة العمل في الجيل المبهر بالديناميكية وتنوع المهام اليومية، حيث أتولى مسؤولية إدارة البرامج، وتشمل مهامي الإشراف على عمليات تخطيط وتنفيذ برامج ذات أثر فعال ضمن مبادرة كرة القدم من أجل التنمية، والتي تستهدف القادة الشباب والمستفيدين على مستوى العالم، هذا إلى جانب التعاون المتواصل مع مختلف الشركاء والمحافظة على علاقات شراكة مثمرة وبناءة".


التعليقات

إضافة تعليق