اللجنة الأولمبية القطرية تحتفل بذكرى مرور 43 عاما على تأسيسها

اللجنة الأولمبية القطرية
2022-03-14 | منذ 8 شهر

اللجنة الأولمبية القطرية تحتفل بذكرى مرور 43 عاما على تأسيسها

الدوحة، 14 مارس 2022 - احتفلت اللجنة الأولمبية القطرية اليوم بذكرى مرور ثلاثة وأربعين عاما على تأسيسها في 14 مارس 1979.

وقد لعبت اللجنة الأولمبية القطرية منذ تأسيسها دورا كبيرا في نشر الوعي الرياضي في الدولة، ورعاية وتطوير الحركة الأولمبية وفق الأسس التي يقوم عليها الميثاق الأولمبي، ودعم وتطوير الأداء الرياضي، وهو ما أسهم في الطفرة الكبيرة التي شهدتها مسيرة الرياضة القطرية خلال الثلاثة والأربعين عاما الماضية وتحقيق العديد من الإنجازات الغير مسبوقة على مختلف الأصعدة والتي كان آخرها الحصول على ثلاث ميداليات كان منها ميداليتان ذهبيتان بالإضافة إلى ميدالية برونزية في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الأخيرة /طوكيو 2020/، وذلك للدور البارز الذي لعبته اللجنة الأولمبية القطرية في الارتقاء بكافة أنواع الرياضات، علاوة على استضافة العديد من الأحداث الرياضية الكبرى التي جعلت قطر عاصمة الرياضة على مستوى العالم تماشيا مع رؤية اللجنة الأولمبية القطرية ( لنكن وطناً رائداً يجمع العالم من خلال تنمية رياضية مُستدامة ) .

وتحرص اللجنة الأولمبية القطرية على مواكبة عجلة التطور في المنظومة الرياضية العالمية من خلال تنظيم العديد من البرامج والمبادرات الرائدة على مستوى الشرق الأوسط، وتولي اهتماماً كبيراً بالتطوير الإداري والفني، حيث تنظم اللجنة الأولمبية عبر إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية العديد من البرامج التدريبية والتطويرية التي تندرج في إطار صقل وتنمية مهارات موظفي اللجنة الأولمبية وتعزيز خبراتهم الوظيفية .

وتأتي هذه البرامج انطلاقا من الهدف الاستراتيجي المتمثل في ( تهيئة بيئة مثالية لجذب وتنمية افضل المواهب والخبرات والمحافظة عليها ) ، وسعياً من إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية لتطوير الكادر البشري والأداء المؤسسي باللجنة الأولمبية القطرية .

ويعد برنامج " كفاءات " من ضمن أهم هذه البرامج التدريبية والتطويرية، حيث يهدف إلى تطوير المهارات القيادية والإشرافية لدى كوادر اللجنة الأولمبية القطرية تحقيقا لخطة التعاقب الوظيفي SuccessionPlanning من أجل ضمان استمرارية العمل في الوظائف القيادية والرئيسية في اللجنة على أكمل وجه .

كما يتم تنظيم برنامج " إدارة المواهب " الذي يهدف إلى إعداد قاعدة بيانات للصف الثاني لضمان التسكين على الوظائف الإشرافية المعتمدة ضمن الهيكل التنظيمي للجنة الأولمبية القطرية ، من خلال التركيز على تطوير الموظفين وتأهيلهم بالطرق السليمة ، وتقديم كل ما يحفز قدرتهم على العطاء والإبداع لدعم مسيرة المؤسسية ، باستثمار رأس المال البشري الذي يعود بالمنفعة على كل من الموظف والمؤسسة ويحقق أهداف كل منها .

وتتضمن أجندة البرامج التدريبية والتطويرية أيضا، برنامج كوادر تنظيم الأحداث الرياضية الذي يهدف إلى توفير مهارات عملية تخصصية في المجال الرياضي لتحقيق التميز وتعزيز الفعالية التنظيمية في إدارة الفعاليات والبطولات ، وإعداد واستثمار الكوادر القطرية الشابة من موظفي اللجنة الأولمبية القطرية لتكون قادرة على تنفيذ وإدارة الأحداث والبطولات الرياضية على المستوى المحلي والدولي والإقليمي والعالمي .

وتحرص اللجنة الأولمبية القطرية على تعزيز الشراكات مع مؤسسات الدولة المختلفة فقد وقعت مذكرة تفاهم مع القوات المسلحة القطرية تتعلق بالتطوير الرياضي، ومذكرة تفاهم أخرى مع معهد الدوحة للدراسات العُليا للتعاونَ في مجال التعليم، وتدريب الإدارات والقيادات التنفيذية لموظفي اللجنة الأولمبية القطرية، بالإضافة إلى إتفاقية تعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي في مجال الأنشطة البدنية والرياضية.

كما ترتبط اللجنة الأولمبية القطرية باتفاقية شراكة مع شركة مشيرب العقارية ، تندرج في إطار تعزيز التعاون مع هذه الشراكة الرائدة في عدة مجالات منها المجال الرياضي والمؤسسي والمجتمعي، علاوة على التعاون الوثيق القائم مع مؤسسات أخرى مثل أسباير زون والحي الثقافي /كتارا/.

وقد أكد سعادة السيد جاسم بن راشد البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية في حفل / مسيرة وإنجاز / الذي أقامته اللجنة الأولمبية اليوم على حرص اللجنة وبتوجيهات من سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية على الارتقاء بمنظومة العمل الداخلي وذلك في إطار الالتزام بتوفير بيئة مناسبة للعمل تتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030 والتي تعد التنمية البشرية إحدى ركائزها الأساسية .

وعبر البوعينين عن خالص الشكر والتقدير للجهود المبذولة من قبل جميع موظفي وموظفات اللجنة الأولمبية القطرية مما كان له الأثر الواضح في كافة النجاحات والإنجازات التي تحققت خلال الأعوام الماضية على كافة المستويات ، داعيا في هذا السياق الموظفين إلى المزيد من التميز والعطاء في العمل من أجل تحقيق الطموحات التي تصبوا إليها اللجنة الأولمبية مستقبلاً .

وأكد أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية على المضي قدما في تطوير الموظفين في كافة مجالات العمل باللجنة الأولمبية بالشكل الذي يسهم في دفع مسيرة العمل ويتوافق مع متطلبات المرحلة المقبلة من أجل الحفاظ على المكانة الريادية التي تتمتع بها اللجنة الأولمبية القطرية .

من جهتها، قالت السيدة مريم محمد الكواري مدير إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية باللجنة الأولمبية القطرية إن تطوير الموظفين في كافة مجالات العمل من الأولويات الرئيسية للجنة الأولمبية القطرية باعتبار أن الكوادر البشرية هي أساس نجاح أي مؤسسة وتحقيق أهدافها ، ومن هذا المنطلق فإننا ملتزمون بتوفير بيئة محفزة للعمل وتهيئة فرص التطوير الوظيفي لجميع العاملين في اللجنة الأولمبية القطرية.

وتوجهت بالشكر والتقدير إلى سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية لحرص سعادته الدائم على تطوير مسيرة عمل اللجنة الأولمبية القطرية ، مما كان له الأثر الواضح في تحقيقها للعديد من الإنجازات المتميزة خلال السنوات الأخيرة .

ودعت الكواري جميع موظفي وموظفات اللجنة الأولمبية القطرية إلى الاستمرار في الجد والاجتهاد والإخلاص في العمل لتحقيق المزيد من الإنجازات والمكتسبات التي تعزز من مكانة اللجنة الأولمبية القطرية وحضورها البارز محلياً وإقليمياً ودولياً.


التعليقات

إضافة تعليق