باريس سان جيرمان يختتم جولته الترويجية في قطر بزيارة عدد من المرافق الرياضية

قنا
2022-05-17 | منذ 1 شهر

ميسي

الدوحة، 17 مايو 2022 - اختتم فريق نادي باريس سان جيرمان المتوج ببطولة الدوري الفرنسي لكرة القدم الجولة الترويجية التي أقامها في قطر، والتي تضمنت العديد من الأنشطة والفعاليات مع الجهات الراعية للنادي بينها زيارة استاد المدينة التعليمية الذي يستضيف نهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022.

وانضم كل من النجم الفرنسي كيليان مبابي، والحارس الإيطالي جان لويجي دوناروما والبرازيلي ماركوس آواس كوري والبرتغالي نونو مينديز إلى بعثة النادي في الدوحة عقب الانتهاء من المشاركة في حفل تسليم جوائز الكرة الفرنسية لهذا الموسم، والذي شهد حصول كيليان مبابي على جائزة أفضل لاعب وجان لويجي دوناروما على جائزة أفضل حارس في الدوري الفرنسي، الذي توج الفريق بلقبه للمرة العاشرة في تاريخه.

وزار عدد من نجوم الفريق الفرنسي الاستاد المونديالي بحضور نجم الكرة الإنجليزية السابق ديفيد بيكهام، بجانب التواجد في مقر أكاديمية النادي في الدوحة، والتي تأسست ثمرة شراكة بين النادي ومؤسسة قطر، حيث حرص العديد من المشجعين على التقاط الصور مع النجوم.

وقد شارك أكثر من 100 طفل في أكاديمية العوسج، وهي إحدى المدارس التابعة للتعليم ما قبل الجامعي في مؤسسة قطر، أسئلتهم مع اللاعبين من أبطال كرة القدم الفرنسية، الذين تحدّثوا عن شغفهم بكرة القدم منذ الصغر، وعن المهارات التي يتوجب تنميتها منذ عمر مبكر للتألق في عالم كرة القدم بالمستقبل ولاحتراف كرة القدم، ليتم بعدها التقاط صور مع الأطفال، والحصول على توقيع اللاعبين.

كما تم تعريف نجوم باريس سان جيرمان ببرامج مؤسسة قطر ومبادراتها في مجالات التعليم والعلوم والبحوث وتنمية المجتمع وذلك خلال فترة وجودهم في المدينة التعليمية، والتي تضمنت جولة على شرفة مبنى 2015 (المقرّ الرئيسي لمؤسسة قطر).

وانتقل بعدها الفريق إلى أكاديمية التفوق الرياضي "أسباير" التقوا خلالها بطلاب الأكاديمية وأجروا تحديا للمهارات ومباراة استعراضية.

كما حرص الفريق الفرنسي على التواجد في متحف قطر الأولمبي والرياضي أحد أكثر المتاحف المخصصة للرياضة ابتكارا وتقدما من الناحية التكنولوجية في العالم وأكبرها من حيث المساحة، حيث تبلغ مساحته 19 ألف متر مربع، ويأخذ المتحف الذي صممه المعماري الإسباني خوان سيبينا زواره في رحلة ملهمة لا تنسى عبر تاريخ وإرث الرياضات حول العالم والألعاب الأولمبية.

وتجول نجوم الفريق الفرنسي في أجنحة المتحف وتعرفوا على أبرز أركانه خاصة صالة العرض التي تضم ما يقرب من 100 من المقتنيات الأصلية والنسخ، يمتد تاريخها من القرن الثامن قبل الميلاد إلى أوائل القرن العشرين، مقترنة برسومات، وعناصر رقمية سمعية وبصرية وتفاعلية.

وغادرت بعثة النادي الفرنسي مساء اليوم نحو العاصمة الفرنسية باريس للتحضير للمواجهة الختامية ضمن الجولة الثامنة والثلاثين والأخيرة من الدوري الفرنسي ضد نادي ماتز بملعب "البارك دي برانس"، حيث سيتسلم الفريق درع الدوري الفرنسي، وستكون هناك احتفالية كبيرة للفريق مع جماهيره التي ستكون حاضرة بقوة للمباراة الختامية والتتويج باللقب.

وكانت بعثة الفريق الفرنسي قد حطت الرحال يوم الأحد في الدوحة بحضور جميع اللاعبين، حيث عقد المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو مؤتمرًا صحفيًا بمقر إقامة البعثة في أحد فنادق منطقة مشيرب قلب الدوحة، فضلا عن القيام ببعض الأنشطة المختلفة مع شركاء النادي في قطر.

وتعد هذه الزيارة الأولى لنادي العاصمة الفرنسية منذ العام 2019، حيث كانت آخر زيارة ضمن معسكره الشتوي، وقد ألغت بعدها جائحة كورونا (كوفيد-19) العديد من الجولات الترويجية التي كانت إدارة نادي باريس سان جيرمان تعتزم القيام بها إلى الدوحة.

الجدير بالذكر أن فريق باريس سان جيرمان بطل الدوري الفرنسي سبق له زيارة قطر في عدة مناسبات بداية من العام 2012، كما أن الفريق عاد لمنصات التتويج، والسيطرة على الألقاب المحلية بالكرة الفرنسية في عهد رئيسه الحالي القطري ناصر الخليفي، حيث بات في مصاف الأندية العالمية، ونافس بقوة على الألقاب الأوروبية، وبات في فترة وجيزة أحد أكبر الأندية العالمية على صعيد القيمة السوقية للاعبين، ليصبح الوجهة الأولى للعديد من النجوم، لا سيما قائد منتخب الأرجنتين ليونيل ميسي، ومواطنه انخيل دي ماريا، والبرازيلي نيمار، والفرنسي كيليان مبابي.

وتستضيف دولة قطر بطولة كأس العالم لهذا العام "كأس العالم FIFA قطر 2022" وهي النسخة الأكثر تقاربًا في المسافات في تاريخ كأس العالم، والتي تبدأ في 21 نوفمبر المقبل وتستمر حتى 18 ديسمبر من هذا العام، حيث تقع الاستادات المونديالية الثمانية التي تحتضن مباريات البطولة على بُعد ساعة واحدة بالسيارة من وسط مدينة الدوحة، ما يُمكّن المشجعين واللاعبين من التواجد دائمًا في مكان واحد، علاوة على ذلك ستحظى جماهير كرة القدم بفرصة لا مثيل لها لحضور أكثر من مباراة في يوم واحد خلال دور المجموعات.

وستنعكس الطبيعة متقاربة المسافات في قطر إيجابيًّا على تجربة المشاركين من اللاعبين والمشجعين، مع توفر خيارات النقل المتطورة المتاحة للجماهير، والتي تشمل شبكة المترو الحديثة، والطرق السريعة، والحافلات الكهربائية.

ويُنتَظر أن توفر النسخة الاستثنائية من كأس العالم منصة فريدة لتعريف العالم بدولة قطر والعالم العربي، وإتاحة الفرصة لاكتشاف المعنى الحقيقي للضيافة التي يشتهر بها القطريون والعرب.


التعليقات

إضافة تعليق