"المشاريع والإرث" تستعرض مبادراتها على صعيد رعاية العمال خلال استعداداتها لاستضافة كأس العالم قطر 2022

قنا
2022-06-01 | منذ 6 شهر

"المشاريع والإرث" تستعرض مبادراتها على صعيد رعاية العمال

الدوحة، 1 يونيو 2022 - استعرضت اللجنة العليا للمشاريع والإرث مبادراتها الرائدة على صعيد رعاية العمال، خلال مشاركتها في ندوة نقاشية عبر الاتصال المرئي بعنوان"حقوق الإنسان والأمن الخاص في سياق تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى: كأس العالم ودورة ألعاب الكومنولث" نظمها مركز الرياضة وحقوق الإنسان، وجمعية قواعد السلوك الدولية.

وسلط السيد محمود قطب، المدير التنفيذي لإدارة رعاية العمال، وكبير مستشاري المشاريع الخاصة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، في الندوة، الضوء على أهم ركائز الإرث، والذي تواصل دولة قطر جهودها لتوطيد دعائمه في مجال رعاية العمال، خلال استعداداتها لاستضافة كأس العالم FIFA قطر 2022.

وتحدّث قطب عن التقدم الذي أحرزته اللجنة العليا للمشاريع والارث في رعاية العمال، ومبادراتها المتنوعة في هذا الجانب، والتي تمثل مرجعية لقطاع الإنشاءات في قطر والمنطقة، وتوسّع من نطاق تطبيقها لتشمل حالياً قطاع الخدمات المرتبطة بتنظيم البطولة، من أجل توفير الحماية الكاملة لجميع العمال المشاركين في هذه العمليات.

وقال :" نفذت اللجنة العليا للمشاريع والإرث على مدى العشر سنوات الماضية مبادرات امتد تأثيرها الإيجابي ليشمل آلاف العمال المشاركين في تنفيذ مشاريع كأس العالم FIFA قطر 2022 وقد أسهمت هذه المشاريع بلا شك في تحسين ممارسات التوظيف، والعديد من المجالات المتعلقة بإجراءات الصحة والسلامة، بما في ذلك الحدّ من تأثير الإجهاد الحراري." وأعرب عن فخره بأن ما أنجزته اللجنة العليا للمشاريع والإرث من عمل يشكّل مرجعاً هاماً في قطر في مجال رعاية العمال، مشيراً إلى أن هذه الجهود لعبت دوراً محورياً في تمكين العديد من الشركات في قطاع الإنشاءات والخدمات على نطاق أوسع من الارتقاء بظروف العمل وأماكن إقامة العمال، وفق معايير رعاية العمال التي أصدرتها اللجنة العليا منذ سنوات.

وأكد المدير التنفيذي لإدارة رعاية العمال، وكبير مستشاري المشاريع الخاصة في اللجنة العليا للمشاريع والارث، التزام دولة قطر تجاه دعم حقوق العمال في قطاع الأمن الخاص.

وبين أن معايير رعاية العمال الصادرة عن اللجنة العليا تضمن حقوق أفراد الأمن الخاص في جميع مشاريع هذه اللجنة ، مؤكداً أن الإجراءات الصارمة في المراقبة وتنفيذ المعايير تهدف إلى ضمان امتثال المقاولين للقواعد التي تضمن صحة وسلامة العمال.

وأضاف قطب :" يتوقع أن يشارك ما يزيد عن 23 ألفاً من أفراد الأمن في تنظيم "كأس العالم FIFA قطر 2022" حيث سيسهمون بدور بالغ الأهمية في تقديم تجربة آمنة للمشجعين واللاعبين والمسؤولين. ونحن ندرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم في هذا الحدث الرياضي التاريخي، الذي يتطلب جهوداً استثنائية لضمان بطولة آمنة للجميع. كما نتشارك المسؤولية ذاتها لضمان حقوقهم وتوفير الرعاية الكافية لهم وتأمين سلامتهم، من خلال علاقات التعاون الوثيقة التي تجمعنا مع الشركاء في قطر والاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وأشار إلى أن مبادرات اللجنة العليا للمشاريع والإرث التي تطرحها لحماية حقوق العمال تشمل أيضاً أفراد الأمن الخاص، مثل الخطة الشاملة لسداد رسوم التوظيف غير القانونية التي دفعها العمال في بلدانهم قبل القدوم إلى قطر، وتوفير أماكن سكن ملائمة ومريحة، إضافة إلى منحهم الفرصة لطرح مشاكلهم، وتوفير الحلول المنصفة التي تراعي مصالحهم، من خلال الخط الساخن المخصص للشكاوى، ومنتديات رعاية العمال التي تتيح لهم منصة لإيصال أصواتهم وتقديم مقترحاتهم من خلال ممثلين عنهم.

ويستفيد أفراد الأمن الخاص من معايير وإجراءات الصحة والسلامة، وخاصة التدابير الصارمة للحد من الإجهاد الحراري في جميع مواقع العمل بمشاريع كأس العالم FIFA قطر 2022. كما يجري تزويدهم ببدلات مبرّدة مطورة خصيصاً لخفض درجة حرارة الجسم بما يصل إلى 8 درجات مئوية.

وتناول المدير التنفيذي لإدارة رعاية العمال في اللجنة العليا للمشاريع والارث الجهود المشتركة التي تبذلها اللجنة العليا بالتعاون مع وزارة العمل لمواجهة تحديات رعاية العمال، مثل ساعات العمل وممارسات التوظيف الأخلاقي.

وقال قطب: "لا شك أن تعزيز وعي العمال بحقوقهم، وبناء علاقات تعاون مع جميع الجهات المعنيّة برعايتهم، من بين الركائز الأساسية لضمان حماية حقوق الإنسان في كافة مراحل خدمات الأمن الخاص خلال البطولة." وتابع: "نواصل التعاون مع مقاولي خدمات الأمن وموظفيهم، ومع نخبة من أبرز شركائنا لدفع عجلة التغيير، وتحسين أوضاع العمال على المدى الطويل، كما نؤكد التزامنا المتواصل بإرساء إرث مستدام في مجال رعاية العمال، حيث تتيح لنا استضافة كأس العالم فرصة فريدة لوضع أسس متينة لأفضل الممارسات التي تضمن توفير الرعاية الملائمة للعمال، والمحافظة على حقوقهم، ضمن جهود غير مسبوقة في المنطقة." وشارك بجانب المدير التنفيذي لإدارة رعاية العمال في اللجنة العليا للمشاريع والارث في فعاليات الندوة النقاشية، نخبة من المسؤولين من مؤسسات عالمية معنية بحقوق الإنسان، ومن بينهم السيد ديفيد جريفمبرج، مسؤول أول الابتكار والشراكات بمركز الرياضة وحقوق الإنسان، وإيدي ستام من "يوني جلوبال يونيون"، ونوالا والش، المؤسِّسة والرئيسة التنفيذية في "مايند كوالتي" المعنية بالعلوم السلوكية.


التعليقات

إضافة تعليق