مؤسسة الجيل المبهر تحتفل بختام برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي لكأس العالم قطر 2022

قنا
2022-06-10 | منذ 2 أسبوع

ختام برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي لكأس العالم قطر 2022

الدوحة، 10 يونيو 2022 - اختتمت مؤسسة الجيل المبهر، برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، الدورة الأولى من برنامجها للمدارس في قطر، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، ضمن مبادرة كرة القدم من أجل التنمية، والذي استهدف عدداً من المدارس في أنحاء الدولة.

واستضاف مركز الطلاب في المدينة التعليمية فعالية خاصة بهذه المناسبة حضرها ممثلون عن 26 مدرسة من أنحاء البلاد، احتفالاً بالبرنامج السنوي الذي قدّم سلسلة من أنشطة كرة القدم اكتسب من خلالها الأطفال مهارات حياتية أساسية من ضمنها القيادة الناجحة، والتواصل الجيد، والعمل الجماعي، إضافة إلى إلقاء الضوء على عدد من القضايا الهامة مثل المساواة بين الجنسين، والإقصاء، والتنمّر، والتغير المناخي، والحواجز الثقافية.

ويهدف برنامج كرة القدم من أجل التنمية للمدارس، الذي ينشط أيضاً في كل من الأردن وسلطنة عمان، إلى تعزيز رفاهية الأطفال وأسرهم والمجتمع بوجه عام، من خلال الأنشطة التدريبية وتعليمهم مهارات التعاون وتحفيزهم على التفكير الإبداعي، إلى جانب تشجيعهم على تبني قيم الإدماج والشمولية.

وأعرب السيد ناصر الخوري، مدير إدارة البرامج في مؤسسة الجيل المبهر، عن اعتزازه بطرح برنامج كرة القدم من أجل التنمية للمدارس، على الطريق لاستضافة كأس العالم FIFA قطر 2022، مشيراً إلى أهمية التدريب الشخصي الذي يشكل عنصراً أساسياً في البرنامج، والذي جرى تنفيذه بسلاسة على الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد- 19.

وأضاف: "نجحنا في إرساء قواعد متينة للبرنامج ليصبح جزءاً أساسياً من مناهج المدارس المشاركة في البرنامج من داخل قطر وخارجها في كل عام. وأتاح لنا هذا البرنامج الرائد فرصة وضع الأسس الملائمة لتطوير الرياضة، وتسليط الضوء على الإرث المستدام الذي سيتركه في الدولة وفي أنحاء المنطقة".

من جانبه، أعرب السيد فيصل البدر، رئيس قسم توجيه التربية البدنية في وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي عن سعادته البالغة بنهاية الدورة الأولى من برنامج كرة القدم من أجل التنمية للمدارس، وتقدّم بالشكر لمؤسسة الجيل المبهر، على استضافة الفعالية احتفاءً بانتهاء الدورة وتكريم معلمي ومعلمات التربية البدنية المشاركين في الدورة.

وقال البدر: "نؤكد على دعم وتبني جميع المبادرات التي تدعم وتطور الممارسات التعليمية، بهدف التحسين والتطوير ووصولها إلى أعلى المستويات، لمواكبة التسارع العلمي في كافة المجالات، ولتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030. ونخص بالشكر جميع المعلمين والمعلمات الذين استكملوا البرنامج، وحرصوا على تطبيق المهارات الحياتية في حصص التربية البدنية، بجودة وإتقان سعياً للتطوير والتغيير نحو الأفضل".

وقدمت مؤسسة الجيل المبهر، في إطار برنامج كرة القدم من أجل التنمية للمدارس، برنامجاً تدريبياً لمعلمي التربية البدنية في نادي الجيل المبهر المجتمعي بمدينة لوسيل. وتضمن العديد من الأنشطة عبر منصة التعليم الإلكتروني التابعة للجيل المبهر، إلى جانب تدريب شخصي بمشاركة عدد من أبرز المدربين، فيما تولى معلمو التربية البدنية تقديم الأنشطة التدريبية للطلاب في مدارسهم.

من جهته، تحدث السيد دان كيف، نائب مدير مدرسة شيربورن في قطر، عن التأثير الإيجابي للبرنامج، مشيداً بدوره في إكساب الطلاب مهارات ضرورية للتواصل الفعال، ومواجهة التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19.

وقال: "ساعد برنامج كرة القدم من أجل التنمية للمدارس طلابنا على تكوين صداقات جديدة، وتطوير مهارات العمل الجماعي والاحترام المتبادل. وجاء البرنامج في الوقت المثالي لمساعدة عدد من الطلاب الذين واجهوا بعض التحديات نتيجة لانتشار الوباء، والتي أثرت على صحتهم الجسدية والاجتماعية والمعنوية، حيث ساهم بدور بارز في تمكينهم من الاستمتاع بممارسة الرياضة مجدداً، كما شكل عنصراً رئيسياً في الأنشطة التي نقدمها لهم".

يشار إلى أن برنامج الجيل المبهر، الذي أسسته اللجنة العليا للمشاريع والإرث تزامناً مع تقديم ملف قطر لاستضافة كأس العالم FIFA قطر 2022 ينشط في العديد من دول العالم، من ضمنها قطر وسلطنة عمان والأردن ولبنان والهند وميانمار ونيبال وباكستان والفلبين ورواندا وأوغندا.

وتتوافق أنشطة البرنامج مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لتعزيز الاندماج والشمولية والمساواة بين الجنسين من خلال مبادرة كرة القدم من أجل التنمية، ونجح البرنامج في التأثير إيجابياً على حياة أكثر من 750 ألف شخص منذ إطلاقه في العام 2010، ويواصل المضي قدماً لتحقيق هدفه بالوصول لأكثر من مليون مستفيد مع نهاية العام 2022.


التعليقات

إضافة تعليق