أقوى الجياد العربية الأصيلة في تداخيل قطر إنترناشونال ستيكس

قنا
2022-06-17 | منذ 5 شهر

قطر إنترناشونال ستيكس

الدوحة، 17 يونيو 2022 - برعاية نادي الشوط والفروسية تقام نسخة هذا العام من مهرجان قطر غودوود خلال الفترة من 26 إلى 30 من شهر يوليو المقبل، ومن أبرز فعالياته شوط قطر إنترناشونال ستيكس من الفئة الأولى للخيل العربية الأصيلة الذي يقام يوم الأربعاء الموافق 27 يوليو في ثاني أيام المهرجان، وتبلغ جوائزه المالية 400 ألف جنيه إسترليني، ويحظى باهتمام عالمي كبير، خاصةً وأنه أغلى شوط للخيل العربية الأصيلة في إنكلترا، كما أنه أهم شوط للخيل العربية الأصيلة لمسافة 1600م في أوروبا، ويكفي أن قائمة الأبطال الذين فازوا بهذا اللقب الكبير تضم أسماءً لامعة لجياد وصلت لأعلى التصنيفات على مستوى العالم، ومن بينهم "المرتجز" و"مراقب" و"طيف" و"ليدي برنسس" فضلاً عن "إبراز" الذي يعد الجواد الوحيد الذي حصد هذا اللقب الكبير مرتين، ومن دواعي سرور نادي السباق والفروسية ومنظمة سباقات الخيل العربية في بريطانيا أن تشتمل قائمة التداخيل لهذا الشوط في نسخة 2022 على مجموعة من أقوى وأرقى الجياد العربية الأصيلة

ومن أبرز الأسماء التي اشتملت عليها قائمة التداخيل الفرس "ليدي برنسس" ملك خليفة بن شعيل الكواري، فهي حاملة اللقب بعد فوزها بنسخة العام الماضي، والتي تبدو جاهزة تماماً للدفاع عن لقبها، بعدما حصلت على وصافة كأس قطر العالمي للخيل العربية الأصيلة في باريس، وفازت بجوهرة تاج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في أبو ظبي، ثم بسيف سمو الأمير على مضمار الريان بالدوحة، لتصبح أعلى الأفرس العربية الأصيلة تصنيفاً في العالم، فبإشراف مدربها توما فورسي أحرزت "ليدي برنسس" 6 انتصارات على أعلى مستوى، ولم تخرج مطلقاً عن أحد المراكز الثلاثة الأولى في جميع مشاركاتها الأربعة عشر حتى الآن، والتي كان أغلبها من أشواط الفئات والأشواط المصنفة.
 
كما تضم القائمة الجواد "فرست كلاس" ذو الإنتاج الأمريكي ملك نايف بن سعد بن شريدة الكعبي والذي انتقلت مهمة الإشراف عليه في مشاركاته الأوروبية من المدرب ألبان دو ميول إلى المدرب جون دو ميول، ويبلغ "فرست كلاس" 5 سنوات من العمر وهو ابن الفحل الشهير "داحس"، وقدم موسماً شتوياً رائعاً في منطقة الخليج العربي، ففاز بداربي قطر لعمر 4 سنوات في شهر ديسمبر، ثم حقق انتصاراً كبيراً بحصده كأس المنيفة في أول شوط على أرضية عشبية بجوائز مالية تبلغ مليون دولار في المملكة العربية السعودة، وواصل تألقه في دبي عندما أضاف لرصيده أول فوز من الفئة الأولى وفي أكبر أشواط الخيل العربية الاصيلة في دبي بتربعه على قمة شوط كحيلة كلاسيك في شهر مارس هذا العام، ويتميز "فرست كلاس" بفعاليته على مختلف المضامير عشبية كانت أو رملية. 
 
أما ثالث الجياد تصنيفاً في قائمة التداخيل فهو "هتال" ملك ياس لإدارة السباقات وبإشراف المدرب إكزافييه توما دوموت، وهو في السادسة من عمره وابن "مهاب" الذي يعد أبرز الأفحل لدى المالك، وأمه الفرس "مزنة" التي سبق لها الفوز بلقب كحيلة كلاسيك، ويمتلك "هتال" في رصيده 5 ألقاب من الفئة الأولى من بينهم كأس رئيس دولة الإمارات – الداربي البريطاني للخيل العربية في عام 2000.
كما يبرز في القائمة شعار الشقب ريسنغ، الذي فاز بهذا اللقب لأول مرة في عام 2016 من خلال "المرتجز"، ويتواجد الشقب ريسنغ هذه المرة من خلال جوادين أحدهما "موّرد" ذو الست سنوات والإنتاج شديد التميز، فهو ابن البطل والأب المتصدر عالمياً "عامر" وأمه الفرس "النشمية" بطلة الفئة الأولى، وأحرز "موّرد" 3 انتصارات خلال الموسم الشتوي الأخير، وكان أحد تلك الانتصارات جائزة المؤسس الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني – طيب الله ثراه، وجاء في آخر مشاركاته في مركز الوصيف خلف "ليدي برنسس" في سيف سمو الأمير، ويشرف عليه المدرب إيريك ليمارتنيل الذي قدم مردوداً طيباً في أول مواسمه في قطر، فجاء في المركز العاشر في ترتيب المدربين، أما الجواد الآخر الذي يحمل شعار الشقب ريسنغ فهو "عاجل" ذو الأربع سنوات والذي يعتبر قليل المشاركات حتى الآن، وإن كان حصل على مركز متقدم في آخر مشاركاته وكانت في شوط من الفئة الثالثة، ويشرف عليه المدرب توما فورسي.
 
ومن المدربين المتواجدين أيضاً فرانسوا رو، الذي سبق وأشرف على فوز "مراقب" بهذا اللقب في عام 2017، ويعود هذا العام مع جوادين هما "صملة" ملك سعادة الشيخة ريم بنت محمد بن خليفة آل ثاني وإنتاج مربط الشحانية، والذي أحرز فوزين من الفئة الأولى بفوزه بكأس الريان (جائزة كيسبروي) على مضمار دوفيل، ثم بكأس قطر الدولي على مسافة 1600م والذي أقيم ضمن مهرجان سيف سمو الأمير، وكان صاحب المركز الثالث في ذلك اليوم الجواد "دي جفار" ملك عبد الله بن فهد بن عبد الله بن حمد العطية، والذي يتواجد أيضاً في قائمة التداخيل وبإشراف المدرب فرانسوا رو، وكان قبل ذلك تحت إشراف المدرب جاسم الغزالي الذي فاز معه بلقب غينيس على مضمار الريان.
 
وتضم القائمة كذلك الفرس "غرة الزمان" ملك وإنتاج النجيفي ريسنغ ليميتد وهي ابنة الفحل الشهير "هلال الزمان" الحائز على عدة ألقاب من الفئة الأولى، الذي قدم أبناؤه موسماً رائعاً في مختلف أرجاء العالم، ومن بينهم "غرة الزمان" التي فازت بشوط من الفئة الثانية وآخر من الفئة الثالثة، ويشرف عليها المدرب داميان دو واتريغون والذي كان أيضاً مدرب أبيها، ومن السويد يوجد في القائمة "جيلانو" ملك وتدريب ماريا هاغمان إريكسون، وسبق له الفوز بكأس وثبة ستاليون للسرعة وهو شوط مصنف أقيم على أرضية رملية على مضمار جاغرسرور في شهر أكتوبر الماضي.
 
كما يوجد تحدٍ قوي من داخل بريطانيا بوجود "بيان عذبه" وهي أعلى الأفرس تصنيفاً في بريطانيا، والتي تسعى لإحراز فوزها الثالث من الفئة الأولى، وهي ملك وإنتاج مربط عذبه، ويشرف عليها المدرب فِل كلنغتن، الذي يشرف أيضاً على كل من "إكليل عذبه" و"ريبال عذبه" وكلاهما ضمن قائمة التداخيل وأحرز كلاهما الفوز هذا الموسم، ويتواجد أيضاً المدرب جيمس أوين الحائز على لقب المدرب المتصدر من منظمة الخيل العربية في بريطانيا 5 مرات، ولديه 3 جياد في التداخيل يتقدمهم "الكاسر" ذو السبع سنوات ومعه "المحبوبة" و"بلقيس" التي أحرزت فوزاً مؤخراً، ويوجد كذلك المدرب بيتر هامرسلي بجوادين هما "زاين أنغور سنتوريون" ملك زاين أرابيانز الذي شارك في هذا الشوط مرتين من قبل و"أبية عذبه" ملك ديلمن ريسنغ والتي جاءت في المركز السادس في نسخة عام 2020.
 
وبهذه المناسبة أعرب سعادة عيسى بن محمد المهندي، رئيس مجلس إدارة نادي السباق والفروسية، عن سرور واعتزاز النادي برعاية هذا السباق الكبير، قائلاً: "نعتز برعايتنا لشوط قطر إنترناشونال ستيكس كواحد من أهم السباقات لدينا، والذي يأتي في إطار التزامنا بتعزيز الاهتمام بسباقات الخيل العربية الأصيلة، كما يسرنا أن نرى هذا السباق وكعادته يستقطب عدداً من أفضل الجياد العربية الأصيلة في العالم، مما يؤكد أننا مقبلون على نسخة رائعة للغاية هذا العام، وبأنها ستكون وكالعادة إضافة متميزة لمهرجان قطر غودوود، كما أننا على ثقة بأن هذه الجياد العربية سوف تبهر محبي ومتابعي سباقات الخيل على اختلاف أنواعها وهي تتنافس فيما بينها على اللقب الكبير على مضمار غودوود، ونود أن نعرب عن شكرنا لكل من منظمة سباقات الخيل العربية ومضمار غودوود على ما قاما به من تنسيق وتعاون نموذجيين في هذا الشأن."
 
ومن جهتها أشادت جيني هينز، الرئيس التنفيذي لمنظمة سباقات الخيل العربية، بالمستوى الرفيع للجياد التي شملتها التداخيل، وقالت: "دائماً ما يكون سباق قطر إنترناشونال ستيكس على مستوى التوقعات والطموحات من حيث رقي وقوة الجياد المشاركة، خاصةً مع الجوائز المالية الكبيرة للغاية للسباق، وإنه ليشرفنا أن نشهد في كل عام أفضل الجياد العربية الأصيلة في العالم وهي تتنافس على الفوز بهذا الشوط، لتقدم للجمهور بمختلف شرائحه أفضل صورة عن هذه الرياضة التي نعتز بها."
 
واختتمت هينز تصريحاتها قائلة: "تتوجه منظمة سباقات الخيل العربية بالشكر الجزيل إلى نادي السباق والفروسية على دعمه الدائم والمستمر لسباقات الخيل العربية في بريطانيا، برعايته لهذا الشوط ضمن مهرجان قطر غودوود منذ عام 2015، كما نود أن نعرب عن شكرنا لهيئة سباقات الخيل البريطانية وللجميع في مضمار غودوود ومضمار فونت وِل على تعاونهم في توفير كافة الفرص للجياد القادمة من الخارج للمشاركة."

التعليقات

إضافة تعليق