وزير الرياضة والشباب يفتتح المقر الجديد لبيوت الشباب القطرية

قنا
2022-09-02 | منذ 4 أسبوع

سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الرياضة والشباب

الدوحة، 2 سبتمبر2022 - افتتح سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الرياضة والشباب رسميا المقر الجديد لبيوت الشباب القطرية في منطقة السد، وذلك بالتزامن مع انطلاق فعاليات المؤتمر الـ 54 للاتحاد الدولي لبيوت الشباب بالدوحة، الذي يستمر خمسة أيام، بمشاركة وفود أكثر من ثلاثين دولة.

حضر الافتتاح سعادة السيد فتح الله الزني وزير الشباب الليبي، والسيد ستيفان كورمان رئيس الاتحاد الدولي لبيوت الشباب، والسيد أشرف علي عثمان الأمين العام للاتحاد العربي لبيوت الشباب، ونخبة من قيادات بيوت الشباب حول العالم.

وأوضح السيد أحمد حسن العبيدلي المدير التنفيذي لبيوت الشباب القطرية أن المقر الجديد لبيوت الشباب يضم العديد من المرافق المجهزة بالكامل وهي منطقة الاستقبال، جلسة خارجية، قاعة اجتماعات، قاعة أنشطة، بركة سباحة، صالة رياضة، مركز أعمال، ومواقف للسيارات، مشيرا إلى تنوع الغرف في المقر الجديد والتي تضم 16 غرفة ديلوكس، 29 غرفة مشتركة ثنائية، غرفة واحدة لذوي الاحتياجات الخاصة، غرفة مشتركة رباعية للإناث، غرفتين مشتركتين رباعيتين للذكور، 8 غرف عائلية، إضافة الى 4 أجنحة خاصة، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لها 152 شخصا.

وبلغت احصائيات الضيوف في بيوت الشباب القطرية حتى تاريخ شهر يوليو 2022 ما إجماليه 1479 ضيفا من آسيا، و 983 ضيفا من إفريقيا، 153 ضيفا من أوروبا، 37 ضيفا من أمريكا الشمالية، 28 ضيفا من أمريكا الجنوبية، وضيف واحد من أوقيانيسيا، ليصل إجمالي عدد الضيوف 2681 يمثلون 77 جنسية.

وأكد العبيدلي أن بيوت الشباب القطرية حسب رؤيتها تعمل على تشجيع الشباب على الترحال والتبادل الحضاري من خلال توفير بيئة مناسبة وثرية، كما تتجسد رسالتها في شباب شغوف باكتشاف العالم وعلى درجة عالية من الوعي والقدرة على التفاعل الايجابي مع كافة الحضارات، موضحا أن أهداف بيوت الشباب هي تعزيز السياحة الداخلية والخارجية لدى الشباب وتوسيع مفهومها، إلى جانب تعزيز القيم وبناء قدرات الشباب في موضوعات التنمية البشرية ذات الصلة، فضلا عن استخدام المنهج العلمي في الاقتراب من الطبيعة.

من جانبه أكد السيد فواز المسيفري مدير إدارة الشؤون بوزارة الرياضة والشباب أن افتتاح مبنى جديد لبيوت الشباب يأتي في إطار حرص الوزارة على تحديث البنية التحتية لتقديم أفضل الخدمات للشباب.. موضحا أن المبنى الذي قد تم افتتاحه اليوم من افضل خمسة بيوت حول العالم، وهو حاصل على شهادة الجودة ضمن بيوت الشباب العالمية وشهادة الايزو ما يؤكد حرص الوزارة على تمكين الشباب وتقديم كل السبل التي من شأنها مواصلة تحسين هذا القطاع.

وقال إن اختيار توقيت الافتتاح جاء ليتزامن مع استضافة دولة قطر للمؤتمر الرابع والخمسين للاتحاد الدولي لبيوت الشباب، والذي بدأ أولى جلساته صباح اليوم الجمعة، بمشاركة ممثلين عن بيوت الشباب في أكثر من ثلاثين دولة حول العالم.. مؤكدا أنه قد تم العمل باجتهاد كبير من قبل بيوت الشباب القطرية لبلوغ أقصى درجة من الجاهزية وخاصة أننا على اعتاب احتضان قطر لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 ليؤكد اهتمام الدولة بالشباب وتسخيرها لكافة الامكانيات من اجل النهوض بهذا القطاع.

وانطلقت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الـ 54 للاتحاد الدولي لبيوت الشباب صباح اليوم بالتزامن مع الاحتفال بمرور 90 عاما على نشأة الاتحاد، حيث نشأ الاتحاد الدولي لبيوت الشباب عام 1932، في ذلك الوقت لتوحيد بيوت الشباب في جميع أنحاء العالم، ويعد الاتحاد إحدى أكبر المؤسسات الشبابية على مستوى العالم، ويعمل تحت مظلة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ‏"اليونسكو"‏ وينتشر في 74 دولة حول العالم، ويشمل ما يزيد على 4000 بيت شبابي حول العالم.

واستضافة دولة قطر لهذا المؤتمر تؤكد ريادتها في استضافة الأحداث والفعاليات العالمية الكبرى وكذلك ريادة الشباب القطري وقدرته على التنظيم والإبداع في مختلف المحافل الدولية، حيث جاءت الاستضافة كنتيجة لفوز بيوت الشباب القطرية باستضافة المؤتمر الرابع والخمسين خلال انعقاد المؤتمر الدولي الثاني والخمسين في أيسلندا عام 2018، حيث حصلت بيوت الشباب القطرية على أغلبية الأصوات في ذلك الوقت، بعد تقديمها ملفا مدعوما من مختلف مؤسسات الدولة وخاصة وزارة الرياضة والشباب، التي حرصت على دعم بيوت الشباب القطرية وكوادرها من الشباب، لتكون مؤهلة لاستضافة هذا الحدث الدولي المهم، لتكون قطر أول دولة خليجية وثاني دولة عربية تستضيف هذا المؤتمر على مدى تاريخه، حيث يعقد كل عامين.


التعليقات

إضافة تعليق