كأس سوبر لوسيل: الهلال السعودي والزمالك المصري قمة عربية بنكهة مونديالية

متابعات
2022-09-08 | منذ 3 أسبوع

استاد لوسيل

الدوحة، 08 سبتمبر 2022- ينتظر استاد لوسيل، أكبر ملاعب كأس العالم FIFA قطر 2022، يوم غد الجمعة الافتتاح الرسمي عندما يستضيف كأس سوبر لوسيل التي تشهد مواجهة عربية خالصة بين الهلال السعودي والزمالك المصري.

وتحمل المواجهة بين بطلي الدوري السعودي والمصري في طياتها الكثير من العناوين البارزة نظرا للزخم الكبير والشعبية الكبيرة التي يتمتع به كل فريق، ما يعد بمواجهة من العيار الثقيل.

وتعد مواجهة الغد الأولى التي تجمع بين الأرجنتيني رامون دياز مدرب الهلال السعودي والبرتغالي جوسفالدو فيريرا مدرب الزمالك، حيث يسعى كل منهما للتتويج بهذه الكأس على الملعب الذي سيستضيف نهائي كأس العالم FIFA قطر 2022.

ويملك الهلال والزمالك العديد من الأوراق القادرة على صناعة الفارق، حيث يعول مدرب الفريق السعودي على كل من سالم الدوسري والمالي موسى ماريغا في مركزي الجناح الأيمن والأيسر، والنيجيري أوديون ايجالو، والأرجنتيني لوسيانو، بالإضافة إلى نجم المنتخب السعودي سلمان الفرج، والدولي البيروفي أندري كاريلو الذي يعتمد عليه الفريق كلاعب محوري، فيما لاتزال الشكوك تحوم حول مشاركة المدافع الكوري الجنوبي جانج هيون سو بداعي الإصابة، الأمر الذي قد يجبر مدرب الهلال على الاعتماد على الثنائي علي آل بليهي ومحمد جحفلي.

في المقابل، يسعى الزمالك لتحقيق الفوز على الهلال السعودي، وتحقيق مكاسب عديدة والحصول على دفعة معنوية هائلة قبل التحديات المقبلة التي تنتظر الفريق.

ويبرز في صفوف بطل الدوري المصري كل من سيد نيمار وأحمد سيد زيزو (هداف الدوري المصري برصيد 19 هدفاً)، بجانب النجم المخضرم محمود عبدالرازق "شيكابالا"، والوافد الجديد السنغالي إبراهيما نداي، فضلا عن التونسي سيف الدين الجزيري، وإمام عاشور، ومحمد عبدالغني، والمغربي زكريا الوردي القادم من الرجاء المغربي.

كما يعتمد البرتغالي فيريرا على الثنائي محمود حمدي الونش وحسام عبدالمجيد كقلبي دفاع ومعهم التونسي حمزة المثلوثي كظهير أيمن وأحمد أبو الفتوح على الجهة اليسرى، دون إغفال الدور الكبير لحارس المرمى محمد عواد الذي يقدم أفضل مستوياته في الآونة الأخيرة، مساهما في تتويج فريقه بلقب الدوري المصري للمرة الـ14 في تاريخه، بجانب مساهمته أيضا في حصول الفريق على لقب كأس مصر على حساب المنافس التقليدي الأهلي في النهائي.

ويتميز فيريرا بامتلاكه مرونة تكتيكية عالية، وبقدرته على تغيير طريقة اللعب أكثر من مرة أثناء المباراة بحسب ظروف اللعب، وإن كان الأساس في أسلوبه التنظيم الدفاعي ليكون قاعدة لتحولات هجومية سريعة.

من جهته، يحرص رامون دياز مدرب الهلال على أن يكون وسط الملعب مشغولا بلاعبين مهاريين، مع تثبيت لاعب ارتكاز بمهام دفاعية وهو الكولومبي غوستافو كويلار، الذي يسقط بين قلبي الدفاع عند تعرض الفريق للهجوم، وإقحام الدولي البيروفي كاريلو كلاعب وسط، بدلا من مركزه الأساسي كجناح أيمن.

ويلعب دياز بظهيرين وقلبي دفاع، ويعتمد حاليا على سعود عبدالحميد كظهير أيمن للاستفادة من انطلاقاته الهجومية، مع موسى ماريغا، حيث يشكل الثنائي جبهة تزعج أي دفاع، وعلى الجهة اليسرى يوجد ياسر الشهراني وسالم الدوسري، أو ميشيل داليجادو، وهي جبهة لا تقل إزعاجا عن اليمنى.

كما سيسعى الجهاز الفني للهلال لتكريس النزعة الهجومية التي اعتاد عليها، بوجود ماتيوس بيريرا وكاريلو وسلمان الفرج، وفي الأمام إيجالو، كرأس حربة يجيد اللعب تحت ضغط المدافعين، وفي المساحات الضيقة.

ويعود الهلال والزمالك للمواجهة عقب مرور نحو أربعة أعوام على مباراة السوبر السعودي المصري في أكتوبر من العام 2018 التي جمعت بينهما في الرياض، وأسفرت نتيجتها عن فوز الزمالك بهدفين مقابل هدف.

وسبق للفريقين أن التقيا في خمس مناسبات سابقة دانت فيها الأفضلية لصالح الزمالك في ثلاث مواجهات، مقابل فوز وحيد للهلال وتعادل في مناسبة واحدة.

وكانت أول مواجهة جمعتهما في مايو 2004 في لقاء الذهاب لدور المجموعات بمسابقة دوري أبطال العرب وحسمها الهلال لصالحه بهدفين نظيفين، وفي الإياب تعادلا بهدف لمثله، كما التقيا ضمن نفس العام في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع لذات المسابقة وتغلب الزمالك بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

ويدير مواجهة الغد طاقم التحكيم القطري المكون من الدولي عبدالرحمن الجاسم، بمساعدة طالب سالم وسعود أحمد سعود، وسلمان فلاحي حكم رابع، فيما سيتواجد على تقنية الفيديو المساعد (الفار) كل من عبدالله العذبة وخالد عايد.

وتستعد دولة قطر للترحيب بعشاق الساحرة المستديرة في أول نسخة من كأس العالم بالعالم العربي والشرق الأوسط، لتتاح الفرصة أمام المشجعين من كافة أنحاء العالم للتعرف على قطر والمنطقة والثقافة العربية الأصيلة، لتشكل هذه البطولة نقطة تحول في تاريخ قطر والمنطقة، حيث ستترك إرثا سيضع معايير جديدة على صعيد تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى في المستقبل.

يشار إلى أن كأس العالم FIFA قطر 2022 ستنطلق في 20 نوفمبر المقبل بمباراة الافتتاح بين منتخبي قطر والإكوادور في استاد البيت، وستشهد البطولة 64 مباراة على مدى 29 يوما، ويسدل الستار على منافساتها يوم 18 ديسمبر المقبل في استاد لوسيل، الذي يتسع لـ80 ألف مشجع.


التعليقات

إضافة تعليق