اللجنة الأولمبية القطرية تحتفل باليوم العالمي للعب النزيه

اللجنة الأولمبية القطرية
2022-09-08 | منذ 3 أسبوع

اللجنة الأولمبية القطرية تحتفل باليوم العالمي للعب النزيه

الدوحة، 8 سبتمبر 2022 -احتفلت اللجنة الأولمبية القطرية باليوم العالمي للعب النزيه الذي يصادف السابع من شهر سبتمبر من كل عام، وذلك بالتعاون مع اللجنة الدولية للعب النزيه.

حيث شارك موظفي اللجنة الأولمبية القطرية ولاعبي الأدعم مع مختلف فئات المجتمع من طلبة المدارس في فعاليات اليوم العالمي للعب النزيه التي أقامتها اللجنة الأولمبية القطرية بالتعاون مع وزارة البلدية وهيئة الأشغال العامة. وتهدف فعالية اليوم العالمي للعب النزيه لهذا العام بتعزيز مفهوم التشجير والحث على المحافظة على بيئة مستدامة.

وأقيمت الفعالية الأولى في مدرسة الدوحة الناطقة بالإنجليزية بحضور لاعبات الأدعم لكرة السلة، وهن: دانة سليمان وسارة خميس، حيث شاركن مع الطلبة في حصة تدريبية وحاورن الطلبة في مواضيع متعددة منها أهمية الروح الرياضية لدى اللاعب. وتضمنت الفعالية الثانية زراعة أشجار في حدائق المدراس ومنتزه الأبراج بمشاركة منتخب قطر للمبارزة، وهم: خالد اليافعي، جابر عمر، مشعل القحطاني، محمد زيد، شيخة العبدالله وهيا دياب، وأيضًا بالتعاون وحضور ممثلي هيئة أشغال ووزارة البلدية. وشهدت أكاديمية الدوحة الفعالية الثالثة لهذا الحدث، حيث قام بطل الأدعم لألعاب القوى عبدالرحمن صمبا، بتثقيف الطلبة حول أهمية اللعب النظيف وكيفية تعامل اللاعب مع المنافسات خلال الفوز و الخسارة واحترام جميع اللاعبين.

وأكدت الشيخة أسماء آل ثاني مدير إدارة التسويق والاتصال باللجنة الأولمبية القطرية أن اليوم العالمي للعب النزيه هو مبادرة رياضية تهدف إلى تعزيز اللعب النظيف والقيم الأخلاقية في الرياضة. وأضافت الشيخة أسماء آل ثاني: " أننا نشهد بأن الاستدامة هي واجبنا تجاه الأجيال القادمة، وكما نحافظ على بيئتنا مع زراعة كل شجرة فإننا أيضا نعمل من أجل حماية مستقبل الرياضيين عن طريق نشر أخلاقيات اللعب النزيه والروح الرياضية."

وصرح السيد محمد علي الخوري مدير إدارة الحدائق العامة والمفوض العام لاكسبو 2023 الدوحة، بكافة المبادرات والانشطة الزراعية التي تنفذها مختلف الجهات الحكومية والخاصة بالدولة، مؤكداً على حرص لجنة الاكسبو لدعم مثل هذه المبادرات التي تشجع الجمهور بكافة أطيافه للمشاركة بفعاليات الزراعة والتشجير بمختلف الحدائق والاماكن العامة، بهدف غرس مبدأ التشجير بين الجميع.


التعليقات

إضافة تعليق