مؤسسة الجيل المبهر توسع برنامجها "كرة القدم من أجل التنمية للمدارس" ليشمل سلطنة عمان والأردن

اللجنة العليا للمشاريع والإرث
2022-10-04 | منذ 2 شهر

مؤسسة الجيل المبهر توسع برنامجها "كرة القدم من أجل التنمية للمدارس"

الدوحة، 4 أكتوبر 2022 - أعلنت مؤسسة الجيل المبهر، برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، عن توسيع نطاق برنامج كرة القدم من أجل التنمية للمدارس، ليشمل 30 مدرسة في الأردن وسلطنة عمان.

واستضافت المؤسسة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم الأردنية، وهيئة أجيال السلام، مجموعة من البرامج في عشر مدارس، لمساعدة الطلاب على بناء مهارات وقيم حياتية أساسية، ونشر السلام، والحد من حوادث التنمر والعنف.

وبدأ البرنامج، الذي يستمر لثمانية شهور، بإقامة بطولتين لكرة القدم للشباب تحت عنوان "فريقي"، استضافتها مدينة الحسين الرياضية للشباب، في العاصمة الأردنية عمان، بحضور سعادة الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم آل ثاني سفير دولة قطر لدى الأردن، ووسام قطب سفير كأس العالم قطر 2022 وعدد من المسؤولين في الأردن.

يشار إلى أن مؤسسة الجيل المبهر، التي أسستها اللجنة العليا للمشاريع والإرث، قد بدأت نشاطها في الأردن منذ عام 2010، حيث طورت في عامها الأول ملعبين لكرة القدم في المناطق الأقل حظا في مخيم البقعة ومدينة العقبة، ونظمت على مدار العقد الماضي دورات تدريبية وورش عمل في مناطق الأردن، بهدف التركيز على المساواة وتمكين الشباب من الجنسين والشمولية في المجتمع.

وأشاد سعادة الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم آل ثاني سفير دولة قطر لدى الأردن،بجهود المؤسسة في توسيع نطاق برامجها في الأردن، قائلا سعادته: "في إطار مساعينا المشتركة لتقوية أواصر التعاون بين قطر والأردن في مختلف القطاعات؛ لابد من التركيز على العمل الاجتماعي.. ولا شك أن تطوير هذا القطاع يسهم بشكل مباشر في تعزيز مهارات الأفراد، وتنمية المجتمعات المحلية، وإعدادها لبناء مستقبل أفضل".

وأضاف سعادته: "نحن سعداء بهذه الشراكة التي تجمع مؤسسة الجيل المبهر وهيئة أجيال السلام، حيث تساعدهم على ترك أثر إيجابي في حياة الشباب، وترسيخ ثقافة الشمولية والتضامن في المدارس، والمجتمع ككل، من خلال الرياضة".

من جانبه، قال الدكتور مهند عربيات، رئيس هيئة أجيال السلام: "ستمكننا الشراكة مع مؤسسة تؤمن بقوة الرياضة وقدرتها على تغيير المجتمعات وتمكين الشباب مثل الجيل المبهر، من الاستفادة من نموذجها الفريد في برنامج كرة القدم من أجل التنمية، والذي يتوافق مع نموذجنا "الرياضة من أجل السلام"، لإحداث تغيير جذري يبدأ بالمعلمين والطلاب وإنشاء مجتمع شامل لبناء السلام في الأردن. نحن متحمسون للعمل جنبا إلى جنب مع مؤسسة الجيل المبهر للاستفادة من قوة الرياضة لتعزيز قيم التسامح والشمولية." وعلى صعيد متصل، استأنفت مؤسسة الجيل المبهر عملها في سلطنة عمان، حيث جرى مواصلة الجلسات المباشرة، وتنفيذ أنشطة كرة القدم من أجل التنمية للمدارس في 20 مدرسة، بعد تلقي المعلمين تدريبا مكثفا عل أيدي خبراء الجيل المبهر.

وقال السيد ناصر الخوري المدير التنفيذي للجيل المبهر: "تعمل البرامج في الأردن وعمان على تعزيز التماسك المجتمعي"، مشيرا إلى أن استضافة قطر لبطولة كأس العالم ستترك أثرا مستداما في المنطقة".

وأضاف الخوري: "فخورون بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم الأردنية، وهيئة أجيال السلام، لتقديم برنامج يعود بالفائدة على العديد من الأطفال، ونشكر شركاءنا على دعمهم المتواصل".

وتابع: "يسعدنا كذلك استئناف أنشطتنا المباشرة في عمان، ونثمن علاقتنا الوثيقة مع وزارة التربية والتعليم في السلطنة، فمشاركتهم تضيف إلى قيمنا وتعزز جهودنا لإحداث تأثير إيجابي في المنطقة".

ويهدف برنامج كرة القدم من أجل التنمية للمدارس إلى تعزيز رفاهية الأطفال وأسرهم والمجتمع بوجه عام، من خلال الأنشطة التدريبية وتعليمهم مهارات التعاون وتحفيزهم على التفكير الإبداعي، إلى جانب تشجيعهم على تبني قيم الإدماج والشمولية.

يشار إلى أن مؤسسة الجيل المبهر، التي أطلقتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث تزامنا مع تقديم ملف قطر لاستضافة كأس العالم 2022، تنشط في العديد من الدول حول العالم، من بينها قطر وسلطنة عمان والأردن ولبنان والهند وميانمار ونيبال وباكستان والفلبين ورواندا وأوغندا.

وتتوافق أنشطة المؤسسة مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لتعزيز الاندماج والشمولية والمساواة وتمكين الجنسين، من خلال مبادرة كرة القدم من أجل التنمية، ونجح البرنامج في التأثير إيجابيا على حياة أكثر من 750 ألف شخص منذ إطلاقه، ويواصل المضي قدما لتحقيق هدفه بالوصول لأكثر من مليون مستفيد مع نهاية العام 2022.


التعليقات

إضافة تعليق