رئيس الفيفا: قمة أسباير العالمية تشعرنا بالثقة بمستقبل تطوير كرة القدم

قنا
2022-10-05 | منذ 2 شهر

 السيد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم

الدوحة، 5 أكتوبر 2022 -  أعرب السيد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" عن سعادته بتنظيم النسخة الثامنة من قمة أسباير العالمية لأداء وعلوم كرة القدم 2022 التي أقيمت بالتعاون بين "فيفا" وأكاديمية أسباير بالتزامن مع بقاء أقل من 50 يومًا على انطلاق كأس العالم FIFA قطر 2022 وبمشاركة ممثلين عن المنتخبات الـ32 المتأهلة للمونديال.

وأشاد رئيس الفيفا في كلمة مقتضبة ألقاها قبيل انطلاق فعالية "دردشة النجوم" خلال قمة أسباير بتبادل المعلومات والأفكار التطويرية الخاصة بكرة القدم خلال القمة واكد أن هذا العمل يجعل المتابعين وجماهير كرة القدم والمسؤولين عن اللعبة، يشعرون بالثقة والتفاؤل حيال الوتيرة التي تسير عليها عملية تطوير مهارات اللاعبين الشباب وخبرات المدربين عبر وسائل مقننة ومدروسة.

بدوره أكد النجم الإنجليزي ديفيد بيكهام على الإرث الذي تقدمه أكاديمية أسباير للعالم من خلال القمة العالمية، والذي يسهم في ترسيخ ثقافة كرة القدم واستلهام قوة هذه اللعبة كأداة لتوحيد الشعوب.

وقال لاعب المنتخب الإنجليزي السابق خلال دردشة النجوم، أن إرث قطر بعد استضافة كأس العالم FIFA قطر 2022 يتجسد من خلال مؤسسة مثل أكاديمية أسباير، التي يؤكد وجودها أن هناك خططا مدروسة للمستقبل للإستفادة من المنشآت والملاعب بعد المونديال، معتبرا أن هذا الإرث هو مصدر إلهام للأجيال المقبلة بالاستثمار في تكوين اللاعبين والحفاظ على صحتهم، " وهذا أمر لا ينعكس بالإيجاب على قطر فقط ، بل على كل الأجيال القادمة من اللاعبين في المنطقة بأسرها ".

ونصح بيكهام لاعبي منتخب قطر الذين سيشاركون في كأس العالم للمرة الأولى، بالاستمتاع باللحظة، لأن اللعب في كأس العالم هو قمة طموح أي لاعب، مشيرا الى ان منتخب قطر يعد منتخبا واعدا، وجل لاعبيه هم من خريجي أكاديمية أسباير، مؤكدا أن كأس العالم يعد مصدر فخر واعتزاز لكل المنطقة العربية والشرق اوسطية وفرصة لإلهام الأجيال القادمة من الجماهير حيث تكمن أهمية كأس العالم .

ومن ناحية أخرى أكد الأسترالي تيم كاهيل رئيس شؤون الرياضة في أكاديمية التفوق الرياضي "أسباير" أن النسخة الثامنة من القمة العالمية لأداء وعلوم كرة القدم حظيت بأهمية كبيرة على مستوى الأسماء الكبيرة من المتحدثين الرئيسيين على غرار الفرنسي أرسين فينغر مدير التطوير في الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا /، والنجم الارجنتيني خوان سيباستيان فيرون وشخصيات أخرى وازنة في عالم كرة القدم والرياضة على وجه الخصوص.

وقال النجم السابق للمنتخب الأسترالي أن القمة حققت غاية كبيرة في إطار تبادل المعلومات والأفكار حول آخر مستجدات كرة القدم، مشددا على أن الأهم في النسخة الحالية من القمة هو توقيتها، حيث تأتي في ظل فاصل زمني قصير قبل انطلاق المونديال لا يتعدى 47 يوما.

وأشار كاهيل إلى أن نسخة كأس العالم FIFA  قطر 2022 التي ستنطلق 20 نوفمبر المقبل ستكون محط أنظار العالم بتفردها كونها الأولى التي تقام في الشرق الأوسط والمنطقة العربية، وهناك ثقة كبيرة في أن تكون نسخة استتثنائية بعد التجهيزات الكبيرة بملاعب رائعة تم تشييد سبعة منها من أصل ثمانية خصيصا للحدث .

وأضاف ان كأس العالم في قطر ستكون بطولة متقاربة، وهذا ما يميزها عن كل النسخات السابقة، كونها تقام في منطقة جغرافية واحدة، فلن يكون على المنتخبات السفر خلال البطولة لساعات طويلة من أجل خوض المباريات، ولن يكون على اللاعبين التنقل وتغيير أماكن التدريب والسكن، وبالتالي كأس العالم ستكون بالنسبة للفرق المتنافسة معسكر واحد ومكان إقامة واحد أيضا.

وأوضح النجم الأسترالي تيم كاهيل رئيس شؤون الرياضة في "أسباير" أن توقيت إقامة كأس العالم في الشتاء للمرة الأولى، سيكون له أكبر الأثر في رفع المستوى الفني، حيث يدخل اللاعبون المنافسات وهم في قمة حضورهم البدني، على العكس من كل النسخات السابقة التي كانت تقام بعد خوض اللاعبين 50 مباراة وربما أكثر مع الاندية والمنتخبات، ثم يبدأون التحضيرات للدخول في منافسة هي الأكبر في العالم، وبالتالي لا يكون المردود البدني والفني في ذروته.

وعن المنتخب القطري قال النجم الذي تألق في صفوف نادي ايفرتون الانجليزي ان اللعب في كأس العالم بالنسبة للاعبين لم يعتادوا على التواجد في هذا المحفل يعتبر شعورا رائعا، وربما يضاهي عند اللاعبين الآخرين الفوز بكأس العالم، على اعتبار أن التواجد في كأس العالم FIFA  قطر 2022 هو قمة طموح أي لاعب في كرة القدم، مشيرا إلى أن اللاعبين القطريين سيعيشعون لحظة تاريخية في مباراة الافتتاح، حيث سيكونون شاهدين على عزف نشيد بلادهم الوطني في كأس العالم للمرة الأولى .

وأعرب كاهيل عن أمنيته من اللاعبين القطريين أن يستمتعوا باللعب في كأس العالم في لحظات تاريخية، وقال " لقد خاضوا تحضيرات وازنة استمرت لسنوات، واتمنى أن يتأهل المنتخب القطري إلى الدور الثاني".

بدوره قال عدلان قديورة نجم المنتخب الجزائري ونادي الدحيل القطري أنه حضر قمة "اسباير" كي يتعلم وينهل من الخبرات الكبيرة التي يتوفر عليها المتحدثون أصحاب التجربة الكبيرة في كرة القدم، مبديا سعادته بالتواجد في حدث عالمي كهذا يحضره ممثلين عن كل المنتخبات الـ32 المتأهلة الى المونديال الى جانب ممثلين عن أندية الصفوة في العالم.

وبالنسبة لكأس العالم FIFA  قطر 2022، أكد قديورة على الخصوصية الكبيرة للنسخة التي باتت على الأبواب من المونديال، في ظل إقامتها في دولة قطر وفق تحضيرات كبيرة شاهدها العالم، مشيرا الى أنه عاصر بعض التطورات على مستوى المنشآت والملاعب على اعتبار أنه زار قطر في عام 2010 قبل أن يلتحق بنادي الغرافة عام 2019، مبديا ثقته في أن المونديال بالدوحة سيكون مذهلا .

وأضاف نجم المنتخب الجزائري: "لا زلت محبطا من عدم تأهل المنتخب الجزائري إلى كأس العالم، لكنني أتشوق لمتابعة كأس عالم مختلفة تماما عن سابق النسخات، كونها تقام في فصل الشتاء في وقت يكون فيه اللاعبون في قمة الحضور الفني، هذا الى جانب التقارب الذي يفتح الباب أمام فرص أكثر للاعبين للتدريب واستعادة اللياقة البدنية بسرعة، وتوفير الوقت الذي كانت المنتخبات تقضية بالسفر والتنقل في النسخات السابقة ".. لافتا في الختام إلى أن هذا الأمر سيجعل المنافسة مفتوحة على كل الاحتمالات على مستوى الترشيحات بوجود أكثر من منتخب يملك الحظوظ للفوز باللقب الى جانب الأسماء التقليدية كالبرازيل وفرنسا والمانيا والأرجنتين وانجلترا.


التعليقات

إضافة تعليق