مؤسسة الجيل المبهر تطلق برنامج الهدف 22 الأول من نوعه في تاريخ المونديال

اللجنة العليا للمشاريع والإرث
2022-10-31 | منذ 1 شهر

مؤسسة الجيل المبهر تطلق برنامج الهدف 22

الدوحة، 31 أكتوبر 2022 -كشفت مؤسسة الجيل المبهر، برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، عن برنامجها الجديد للتبادل الرياضي والثقافي، تحت اسم /الهدف 22: كرة القدم والتأثير الاجتماعي والاستدامة/، بعد نجاحها في تحقيق هدفها في الوصول إلى أكثر من مليون مستفيد من برامجها ومبادراتها حول العالم، قبل ثلاثة أسابيع من انطلاق منافسات المونديال الشهر المقبل.

وأوضحت مؤسسة الجيل المبهر في مؤتمر صحفي عقدته اليوم أن البرنامج الجديد /الهدف 22/ هو برنامج التبادل الطلابي الأول من نوعه الذي يقام بالتزامن مع كأس العالم، ويهدف إلى تمكين الطلاب الشغوفين بكرة القدم حول العالم، وتعليمهم مهارات الحياة الأساسية من خلال ورش عمل، وأنشطة افتراضية، تقدمها شبكة شركاء الجيل المبهر.

ويشارك في البرنامج شباب يمثلون الدول الـ32 التي تشارك منتخباتها في كأس العالم، ويأتي ضمن شراكة استراتيجية مع وزارة الرياضة والشباب، ووزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، والاتحاد القطري لكرة القدم، ومؤسسة قطر، ومتاحف قطر، ومؤسسة الـ/فيفا/، ومنظمة اليونسكو، وبدعم قائمة من الرعاة تضم: الخطوط الجوية القطرية، وقطر للسياحة، وصندوق قطر للتنمية، ومؤسسة قطيفان للمشاريع، وشركة كيو إل إم للتأمين، وشركة إس دي آي سبورتس، وهبلوت.

ويتألف برنامج /الهدف 22/ من ثلاث مراحل، حيث بدأت المرحلة الأولى افتراضيا، من خلال تعليم الطلاب مبادئ الرياضة من أجل التنمية، بالإضافة إلى موضوعات جوهرية، تشمل الجودة، والتنوع، والشمولية، وسوف تتزامن المرحلة الثانية مع النسخة المقبلة من مهرجان الجيل المبهر للشباب، والذي تستضيفه حديقة الأكسجين بالمدينة التعليمية في مؤسسة قطر في شهر نوفمبر، وستقام المرحلة الأخيرة افتراضيا وحضوريا، ليحدد الطلاب فرص التنمية الاجتماعية في مجتمعاتهم.

وبهذه المناسبة، قالت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر: "تفخر مؤسسة قطر، بكونها شريكا استراتيجيا لمؤسسة الجيل المبهر، واستضافة المهرجان الخاص بها منذ عام 2019".

وأضافت سعادتها: "قبيل انطلاق بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، فإننا نسعد بفعالية هذا العام، وبرنامج الهدف 22، للاحتفال بالطلاب من جميع أنحاء العالم، وسوف يحصل الشباب – في قطر وخارجها– على فرصة التعلم من بعضهم بعضا، في أحد أكثر البرامج الطلابية نشاطا وتفردا، حيث يقام للمرة الأولى بالتزامن مع بطولة كأس العالم".

وتابعت: "ومن الأخلاقيات التي تعمل بها مؤسسة قطر، ضمان الاستفادة من الرياضة لصالح الشباب – ونحن نشترك في هذا الإيمان مع مؤسسة الجيل المبهر، وقد قدمنا معا، العديد من البرامج التي دعمت الأطفال والشباب، وسلحتهم بالمهارات والأدوات اللازمة، من أجل رفع مستوى المعرفة، والاستدامة، والتعليم. ويقدم برنامج الهدف 22 فصلا جديدا لمؤسسة الجيل المبهر، ونحن نتطلع إلى استمرار النجاح في المستقبل، وسوف يمتد أثر هذا البرنامج للإرث الإنساني والاجتماعي، داخل قطر وخارجها".

ومن جانبه، قال سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، ورئيس مؤسسة الجيل المبهر: "كان مهرجان الجيل المبهر، على مدى سنوات، مثالا للاستفادة من الفعاليات الرياضية الكبرى، لجمع الشباب من أجل الاحتفال بقوة كرة القدم. وهذا العام وبإطلاق برنامج الهدف 22، الذي لن يعمل على توحيد الأفراد في المنطقة فحسب، بل سيعمل على توحيد ممثلين من 32 دولة تشارك في بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، ويعد هذا المهرجان دليلا على تحقيق أهدافنا في إحداث أثر إقليمي وعالمي من خلال مؤسسة الجيل المبهر".

وبدوره، قال السيد جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/: "نجحنا منذ أن بدأت شراكتنا مع مؤسسة الجيل المبهر في الاستفادة من شعبية كرة القدم لتمكين الشباب في قطر، ويسعدنا اليوم مع برنامج /الهدف 22/ توسيع أثر هذه الشراكة لجميع الدول المشاركة في المونديال، الأمر الذي سيترك إرثا مستداما يدوم أثره إلى ما بعد كأس العالم FIFA قطر 2022".

من جهته، تحدث السيد ماوريسيو ماكري، رئيس مؤسسة /فيفا/ قائلا: "تلتزم المؤسسة بالإسهام في معالجة القضايا المجتمعية التي تؤثر على الشباب، ودعم جهود التعليم عبر الاستفادة من قوة كرة القدم، ونعمل من خلال برنامج /الهدف 22/ على تمكين الطلاب من أنحاء العالم عبر تزويدهم بمهارات جديدة من شأنها مساعدتهم في قيادة دفة التنمية المجتمعية المستدامة في المجتمعات التي يعيشون فيها".
واستعرض ناصر الخوري، المدير التنفيذي للجيل المبهر، خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره ممثلون عن الشركاء الاستراتيجيين والداعمين من مؤسسة قطر وقطر للسياحة ومؤسسة قطيفان للمشاريع وشركة إس دي آي سبورتس، التفاصيل المتعلقة بإعلان برنامج الجيل المبهر /الهدف 22/، الذي يتضمن إقامة المهرجان السنوي.

وأوضح أن المهرجان السنوي في هذه المرة يقام بالتزامن مع بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 ، وكان قد بدأ في 2019، تزامنا مع تنظيم كأس العالم للأندية في الدوحة بشراكة استراتيجية مع مؤسسة قطر وبعض الشركاء المحليين الآخرين.. مشيرا إلى أن المهرجان لهذا العام سينطلق بداية من 16 نوفمبر المقبل، ولافتا إلى أن هذه النسخة من البرنامج مختلفة ومميزة لأن المشاركين يتوزعون على 32 دولة وهي الدول المشاركة منتخباتها في المونديال، ويمتد البرنامج إلى عام دراسي كامل.

وقال الخوري " إن فكرة البرنامج هي العمل مع العديد من الشركاء الاستراتيجيين والداعمين مع المدارس المشاركة من الـ32 دولة، وذلك باستخدام كرة القدم في التنمية والتغيير الإيجابي، واستغلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 لتسليط الضوء على القضايا الاجتماعية المرتبطة بالشباب في مجتمعاتهم المختلفة، وتمكينهم وإتاحة الفرص لهم في استخدام كرة القدم في التنمية والتطوير.

واختتم المدير التنفيذي للجيل المبهر، حديثه بالقول، إن البرنامج الجديد يعد بمثابة تبادل مدرسي طلابي دولي لأول مرة يقام في محفل عالمي مثل كأس العالم.

من جانبها قالت السيدة موزة المهندي، مستشار الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث ومؤسسة الجيل المبهر في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ "إن البرنامج الجديد الذي تم الإعلان عنه في المؤتمر الصحفي يتضمن -برنامج الهدف 22-، للتبادل الرياضي والثقافي على مستوى العالم ويضم وفودا مشاركة من طلاب المدارس الدوليين المنتمين للدول المشاركة منتخباتها في نهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022 "، مشيرة إلى الإعلان المهم أيضا خلال المؤتمر هو وصول مؤسسة الجيل المبهر إلى مليون مستفيد.

وأكدت المهندي أن هذا هو الوعد الذي تعهدت به المؤسسة منذ بداية انطلاقها في 2010، وقد تم الوصول إلى الهدف المنشود حتى قبل نهاية العام 2022، بل وقبل انطلاق بطولة كأس العالم، معتبرة أنه إنجاز يحسب للمؤسسة التي تتطلع إلى المزيد ولن تقف عند هذا الحد، إذ تسعى لاستقطاب أكبر عدد من المستفيدين على مستوى العالم، وهو الإرث المأمول من المؤسسة، التي هدفها إعداد جيل واعد من الشباب والفئات المستهدفة في المجتمعات الأقل نموا والنامية.

ونوهت إلى أن "أهم مبادرة تبني عليها المؤسسة برامجها هي كرة القدم وشعبيتها من أجل التنمية والاستثمار في الرياضة وفي مختلف المجالات المرتبطة بحياة المجتمعات".

واختتمت موزة المهندي، تصريحها بالقول "لأننا الدولة المستضيفة لكأس العالم فقد استخدمنا كرة القدم من أجل التنمية وكانت "مبادرة كرة القدم من أجل التنمية" هي أداة لتطوير وتنمية الشباب في المجتمعات المستهدفة".

من جانبه، قال ناصر الخوري، المدير التنفيذي للجيل المبهر، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، "إن مهرجان الجيل المبهر هو مهرجان سنوي بدأ في 2019 بالتزامن مع تنظيم دولة قطر لحدث كأس العالم للأندية"، مبينا أن فكرة المهرجان تهدف إلى استقطاب الشباب في إطار عملية تبادل ثقافي وإبراز مبادئ وقيم ومهارات الجيل المبهر واستخدام كرة القدم من خلال حدث كأس العالم كوسيلة للتنمية والتطوير .

وأضاف "يمكن القول إن رؤية المهرجان هذا العام تمكن في تجميع المشاركين من 32 دولة من الدول المشاركة في البطولة من خلال تواجد ممثلي المدارس الدولية، بالإضافة لممثلين من مدارسنا القطرية، وقد ركزنا في فكرتنا ورؤيتنا على أن الطلاب الشباب يجب أن يكون لهم حضور في بطولات كأس العالم، ولذلك عملنا على استغلال الحدث العالمي الرياضي ليتضمن جزءا طلابيا شبابيا خاصا له علاقة بالبطولة العالمية".

وحول فعاليات المؤسسة القادمة، قال "نحن كمؤسسة لدينا العديد من الفعاليات والبرامج في إطار التجهيز لتكون مؤسسة خاصة بالجيل المبهر ضمن إرث قطر 2022، ومن المنتظر إطلاقها خلال المهرجان المرتقب في شهر نوفمبر المقبل".

بدوره، أعرب سعادة الشيخ ناصر بن عبدالعزيز آل ثاني، مدير إدارة تطوير الأعمال في شركة قطيفان للمشاريع، في حديث مماثل لوكالة الأنباء القطرية/ قنا/ عن سعادته وفخره بالتواجد في هذا الحدث المهم لمؤسسة الجيل المبهر التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث.

وقال "نتشرف بدعمنا للمؤسسة في مختلف برامجها، ونشكرهم ونقدر لهم تدشين هذا البرنامج الرائع، ونحن أحد الرعاة الرسميين مع المؤسسة في تنفيذ برامجها، بالإضافة لشراكتنا مع العديد من المؤسسات والشركات والفعاليات في دولة قطر وخارجها".

وأكد أن "هذه الشراكة وهذا الدعم من قبلنا كمؤسسة وطنية يأتي من أجل ترسيخ القيم التي نؤمن بها، كما هو حال شراكتنا هذه مع مؤسسة الجيل المبهر في ترسيخ مبادئ الرياضة من أجل التنمية واستغلال حدث بطولة كأس العالم في تنفيذ برامج توعوية وتنموية ودعم للشباب والرياضيين في قطر والخليج والوطن العربي والعالم عموما خلال المونديال وبعده"، مشيرا "نحن في جزيرة قطيفان الشمالية سيكون لدينا العديد من الفعاليات الترفيهية بداية من 7 نوفمبر المقبل حتى نهاية بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022".

من جهته، اعتبر جاسم محمد العلي، مدير فعاليات مؤسسة الجيل المبهر، أن نسخة البرنامج والمهرجان هذا العام ستكون مختلفة وأكثر تميزا، ذلك أنها تضم طلابا وشبابا مشاركين من 32 دولة من مختلف دول العالم من جميع القارات، مشيرا في تصريح له لـ/قنا/ إلى أن تنظيم المهرجان المونديالي المتزامن مع حدث كأس العالم سيتم في حديقة الأكسجين بالمدينة التعليمية بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي مؤسسة قطر.

ولفت إلى أن المهرجان سيتضمن ورش عمل ودورات تدريبية وأنشطة خاصة للشباب في إطار تعليمهم المهارات الأساسية المطلوبة ليكونوا قادة تغيير في مجتمعاتهم.

 


التعليقات

إضافة تعليق