الفنان فهد الكبيسي: انطلاق صافرة المونديال حلم كل قطري منذ الفوز بحق استضافة البطولة

اللجنة العليا للمشاريع والإرث
2022-11-09 | منذ 4 أسبوع

الفنان فهد الكبيسي

الدوحة، 9 نوفمبر 2022 - أعرب نجم الأغنية القطرية والخليجية، وسفير كأس العالم FIFA قطر 2022™، فهد الكبيسي، عن تطلعه إلى اللحظة التي تنطلق فيها صافرة البداية لمباراة افتتاح البطولة بعد نحو عشرة أيام، مؤكداً أنها مثابة حلم كل قطري، منذ الفوز بحق استضافة المونديال قبل حوالي 12 عاماً.
 
وقال الكبيسي إن انطلاقة أولى مباريات كأس العالم بمثابة تتويج لجهود قطر على مدى السنوات الماضية، وإعلان عن نجاحها في استضافة حدث عالمي لأول مرة في المنطقة، مشيراً إلى أنه إنجاز يبعث على الفخر، وأسهم في تحقيقه الجميع، من مواطنين ومقيمين في قطر أرض المونديال.
وفي حوار لموقع: (Qatar2022.qa)، أضاف الكبيسي أن البطولة تشكل محطة بارزة في تاريخ قطر، حيث ستتجه أنظار العالم إلى استاد البيت في 20 نوفمبر، في احتفالية كروية عالمية، يترقبها جمهور الساحرة المستديرة من أنحاء العالم، معرباً عن سعادته وفخره وهو يرى الجهود المتواصلة منذ سنوات تؤتي ثمارها، وقال: "أتطلع بكل شغف للترحيب بالمشجعين من كل مكان، ومشاهدة الفرح يرتسم على وجوههم في الحدث الأبرز في المشهد الرياضي العالمي."
وأضاف سفير المونديال: "العالم على موعد مع بطولة استثنائية بكل ما تحمله الكلمة من معنى. رسالة قطر من استضافة المونديال هي الترحيب بالعالم في حدث تاريخي يمثل المنطقة العربية بأكملها، وتبرز أهمية الاحتفالية الكروية في تعريف الشعوب بثقافتنا، خاصة المشجعين القادمين من بلدان بعيدة جداً عن عالمنا العربي."
وتابع: "تتيح البطولة منصة فريدة لتوحيد الشعوب، وتحمل استضافة قطر للمونديال في هذا الجزء من العالم أهمية خاصة، حيث تمثل نافذة يطل منها العالم على قطر والمنطقة، كما تسهم في تغيير الأفكار والتصورات المغلوطة عن بلداننا وشعوبنا، والتعرف عن قرب على ثقافتنا المحبة للسلام، والاطلاع على ما أحرزته قطر من تقدم في الكثير من المجالات."
وكان الكبيسي قد أدى الأغنية الرسمية لكأس الخليج العربي 24 "أهلاً بالجميع في دوحة الجميع"، عندما استضافت قطر البطولة في 2019، وحققت الأغنية صدى واسعاً على مستوى المنطقة، وأكدت قطر مجدداً نجاحها في استضافة الفعاليات الرياضية الكبرى، كما تزامنت بطولة خليجي 24 مع استضافة قطر لمنافسات كأس العالم للأندية لأول مرة في تاريخها.
وفي هذا السياق، قال الكبيسي، إن الأغنية الرياضية عادة ما تلقى رواجاً كبيراً، فهي تمس جميع شرائح المجتمع، بخلاف الأغاني العاطفية أو الابتهالات الدينية التي تستهدف فئة معينة، لذلك تكتسب الأغنية الرياضية أهمية خاصة، لأنها توحّد الجميع وتعبّر عن مشاعرهم تجاه رياضتهم المفضلة من خلال الموسيقى والغناء.
وأضاف: "حققت الأغنية الرسمية لخليجي 24 نجاحاً كبيراً، وشعرت بالفخر لسماع الناس يغنونها في كل مكان، وكانت الأغنية المفضلة لدى الجميع في قطر وفي أنحاء المنطقة، ولم يقتصر ذلك على مشجعي كرة القدم بل أحبها الجميع. "
يشار إلى أن الكبيسي حصل على شهادة جامعية في التربية البدنية وعلوم الرياضة من جامعة قطر، قبل أن ينتقل إلى عالم الفن، ويؤكد دائماً حرصه على تقديم أغاني قريبة من قلوب الناس تحمل رسائل إيجابية وتسهم في إثراء المشهد الفني المحلي والعربي، وأن هناك أوجه عديدة تجمع بين الموسيقى والرياضة.
وقال: "عندما أجرينا اختبار القبول في الجامعة، كان من الضروري أن يتمتع الطالب بذائقة للموسيقى، لأن الرياضي المتميز عادة ما يمتلك حساً موسيقياً ومن الضروري أن يكون الرياضي فنان، وهناك علاقة واضحة بين الفن والرياضة."
 وفي ختام حواره أعرب الكبيسي عن تفاؤله بأداء منتخب قطر خلال مشاركته الأولى في كأس العالم، مشيراً إلى الإعداد الجيد للمنتخب الذي يضم بين صفوفه عدداً من الأسماء اللامعة، ونجاح الفريق في تحقيق إنجازات تدعو للفخر في مقدمتها التتويج بلقب كأس آسيا 2019. وقال: "متفائل للغاية بفرص العنابي في البطولة، خاصة في ضوء تشكيلة المنتخب التي تضم لاعبين طموحين يتمتعون بكفاءة عالية، والذي انعكس في الفوز بالنسخة الأخيرة من كأس آسيا، كما أن الفريق سيحظى بدعم جماهيري هائل، وهو سيمثل قوة دافعة لتقديم الأفضل في مواجهة منتخبات قوية ضمن المجموعة الأولى."
ويستضيف استاد البيت، الذي يتسع لأكثر من 60 ألف مشجّع، مباراتين للمنتخب القطري في دور المجموعات؛ بداية بمباراة الافتتاح أمام الإكوادور، ثم مواجهته المرتقبة مع هولندا، ويشهد استاد الثمامة ثالث مباريات العنابي في دور المجموعات أمام منتخب السنغال، بطل أفريقيا.

التعليقات

إضافة تعليق