المنتخب القطري يخسر بهدفين دون رد أمام الإكوادور

متابعات
2022-11-20 | منذ 2 أسبوع

 المنتخب القطري يخسر بهدفين دون رد أمام الإكوادور

الدوحة، 20 نوفمبر 2022 - في أول ظهور له في بطولة كأس العالم على أرضه ووسط جماهيره، لم يوفق المنتخب القطري في حسم أول ثلاث نقاط بعدما تأخر بهدفين دون رد في المباراة التي جمعته اليوم، ونظيره الاكوادوري في افتتاح نهائيات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 على استاد البيت ضمن المجموعة الأولى.

سجل هدفي المباراة اللاعب إنر فالنيسيا في الدقيقة 16 من ضربة جزاء، والدقيقة 31.

وبهذه النتيجة يحصد المنتخب الإكوادوري أول ثلاث نقاط في المجموعة.

ويخوض المنتخب القطري مباراته التالية أمام منتخب السنغال يوم /الجمعة/ المقبل الساعة الرابعة عصرًا بتوقيت الدوحة على استاد الثمامة، فيما يواجه منتخب الإكوادور نظيره الهولندي في اليوم نفسه الساعة السابعة مساءً على استاد خليفة الدولي.
وتضم المجموعة الأولى منتخبات قطر والإكوادور والسنغال وهولندا.

دخل المنتخبان المباراة بدون مقدمات، فمارس لاعبو المنتخب القطري ضغطا عاليا على المنافس في ملعبه، بيد أن كرة عكسية طويلة تسببت في هدف إكوادوري مبكر عندما خرج الحارس سعد الشيب متأخرا لتصل الكرة إلى المهاجم فالنسيا الذي حولها للشباك في الدقيقة الثالثة، لكن تدخلا من تقنية الفيديو /VAR/ ألغى الهدف بداعي التسلل.

وكسب المنتخب الإكوادوري دفعة معنوية كبيرة وبات الطرف الأفضل من خلال السيطرة والاستحواذ والوصول في أكثر من مناسبة، ليضرب ميشيل استرادا دفاعات المنتخب القطري بكرة عميقة وصلت إلى فالنسيا المنفرد بالحارس سعد الشيب، ليتعرض لعرقلة من الأخير ليحتسب على إثرها الحكم الإيطالي دانييلي أورساتو ركلة جزاء نفذها فالنسيا بنفسه مسجلا هدف السبق للمنتخب الإكوادوري في الدقيقة 16.

وتجاوز المنتخب القطري فترة صعبة، وبدأ بدخول أجواء المباراة رويدا رويدا من خلال مجاراة سرعة المنتخب الإكوادوري، بيد أنه لم يقو على إحداث التأثير الهجومي الفاعل في ظل رقابة صارمة فرضت على الثنائي أكرم عفيف والمعز علي اللذين غابا تماما عن المشهد الهجومي دون أي اختبار للحارس الإكوادوري.

وتعامل المنتخب الضيف، بذكاء كبير مع اندفاع أصحاب الأرض، وبدأ بالاعتماد على هجمات مرتدة سريعة استثمر إحداها عندما أرسل أنجيلو بريكيادو عرضية وصلت إلى فالنسيا حولها برأسه في شباك الحارس سعد الشيب مسجلا الهدف الثاني للمنتخب الإكوادوري في الدقيقة 31.

وأراد المنتخب القطري تجاوز صدمة التأخر بهدفين، فرمى بثقله الهجومي مجبرا المنتخب الإكوادوري على التراجع، فبات الأكثر استحواذا وتهديدا، وكان الأجدى بالمعز علي أن يسجل عندما وصلته عرضية القائد حسن الهيدوس داخل المنطقة بدون رقابة، لكن رأسيته مرت بجوار القائم في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلا عن الضائع من الشوط الأول الذي انتهى لصالح الضيوف بهدفين دون رد.

وبدأ المنتخب القطري الشوط الثاني أكثر تحررا بحثا عن العودة إلى المباراة، بيد أن الإكوادوريين أجادوا إغلاق كل المنافذ المؤدية إلى مرمى الحارس هيرنان غالينديز، دون أن يتخلوا عن الجزئية الهجومية بالاعتماد على مرتدات كادت إحداها أن تثمر عن هدف ثالث عندما وصلت الكرة إلى ميشيل استرادا سددها قوية صدها الحارس سعد الشيب في الدقيقة 55.

ورغم تهديد مرمى الإكوادور عبر رأسية بيدرو ميغيل التي مرت بمحاذاة القائم في الدقيقة 61، إلا أن المدرب الإسباني فيليكس سانشيز أراد تفعيل الجانب الهجومي، فأجرى تبديلين بإشراك محمد مونتاري ومحمد وعد مكان القائد حسن الهيدوس والمعز علي، وكاد مونتاري يقلص الفارق عندما وصلته كرة بوعلام خوخي الطويلة خلف الدفاع، فسددها من فوق الحارس المتقدم لكنها علت العارضة بقليل في الدقيقة 86.

وحافظ المنتخب الإكوادوري على النتيجة فيما تبقى من وقت، منهيا المباراة بفوز ثمين ليحصد أول ثلاث نقاط في المجموعة.

ويخوض المنتخب القطري المباراة الثانية في المجموعة أمام المنتخب السنغالي يوم /الجمعة/ على استاد الثمامة، فيما يلعب المنتخب الإكوادوري أمام المنتخب الهولندي في اليوم نفسه على استاد خليفة الدولي.


التعليقات

إضافة تعليق