منتخبنا الوطني يضع لمساته الأخيرة استعدادا لمواجهة السنغال

قنوات الكأس الرياضية
2022-11-25 | منذ 1 أسبوع

منتخبنا الوطني

الدوحة، 25 نوفمبر 2022 - أنهى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، مساء أمس، تحضيراته استعدادًا لمواجهة نظيره السنغالي اليوم الجمعة على استاد الثمامة، لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى في نهائيات كأس العالم قطر 2022.

وخاض العنابي تدريباته الأخيرة على ملاعب أسباير زون بقيادة المدرب الإسباني فيليكس سانشيز الذي وضع لمساته الأخيرة على التشكيل الذي سيخوض المواجهة.

وطالب سانشيز جميع اللاعبين بالتركيز الذهني ورفع معدلات الثقة، وذلك من أجل المحافظة على الأمل في بلوغ الدور ثمن النهائي.

وركزت تدريبات منتخبنا الوطني على الجوانب التكتيكية والخططية، وأسلوب بناء الهجمات من الخلف والتحكم بالسرعة في الأداء.

ووفقًا للتدريبات التي سادتها أجواء من الهدوء والثقة يبدو أن سانشيز سيدخل بتشكيلة مختلفة إلى حد ما عن التشكيلة التي خاض بها المواجهة السابقة أمام المنتخب الإكوادوري خاصة على مستوى الخط الخلفي وكذلك في محوري الوسط.

بالمقابل تركّزت جهود كافة مفاصل الجهاز الإداري للمنتخب من أجل استعادة الثقة، وإظهار الوجه الحقيقي لبطل آسيا، وقد تعزّز ذلك بعد إعلان الجهاز الطبي عدم وجود أي إصابات وأن الصفوف مُكتملة عشية المواجهة المرتقبة.

من جهته درس الإسباني سانشيز المنتخب السنغالي وتابع مباراته الأخيرة أمام المنتخب الهولندي التي خسرها بطل إفريقيا بهدفين نظيفين، حيث حاول المدرب البحث عن أبرز نقاط القوة والضعف لتحديد المهام الخاصة التي سيوكلها للاعبي العنابي غدًا.

وعقد سانشيز عدة محاضرات نظرية مع اللاعبين، فردية وجماعية، إلى جانب استعراض العديد من الفيديوهات التي لخّصت الأداء الذي ظهر به المنتخب في لقاء الإكوادور لتلافي الوقوع في الأخطاء، والحرص على الاستفادة من الكرات العرضية، والسرعة في الارتداد إلى مناطق المنافس من خلال شرح مهام كل لاعب في المباراة، مؤكدًا للجميع أن الهدف في لقاء الغد يرتكز على تقديم عرض مشرّف يُسعد الجماهير بالمقام الأول.

وأكد محمد مونتاري مهاجم منتخبنا الوطني جاهزية جميع اللاعبين لتقديم العرض المأمول في لقاء الغد، مشيرًا إلى أن الثقة كبيرة في صفوف المنتخب والآمال لا تزال قائمة في الصعود إلى دور الستة عشر.

وأضاف اللاعب في تصريح له اليوم: "الجميع في أتم الجاهزية، وقد ركّزنا في الأيام الماضية على معالجة العديد من النقاط، وحاولنا الاستعداد بصورة نفسية وبتركيز ذهني شديد، بهدف تحسين الصورة ومُصالحة الجماهير التي لم تبخل علينا بالمساندة والدعم".

وتابع: "الدعم الجماهيري مهم جدًا بالنسبة لنا غدًا، ونحن ننتظر جماهيرنا في استاد الثمامة، ونعدهم أن نقدّم الصورة الإيجابية ونخرج بالنتيجة المطلوبة".

وختم مونتاري: "يتوجب علينا أن نكون في قمّة جاهزيتنا، ونحسب حساب كافة الاحتمالات، ونعلم جيدًا أن المنتخب السنغالي أحد أبرز المنتخبات في العالم، ورغم خسارته أمام هولندا لكنه أبلى بلاءً حسنًا، لذا لا بد من اللعب بحذر وروح قتالية عالية كي نحقق هدفنا".

بدوره، أعرب خالد منير لاعب منتخبنا الوطني عن أمله بتحقيق نتيجة إيجابية غدًا أمام المنتخب السنغالي، مؤكدًا على أهمية اللقاء والحرص الهائل في صفوف المنتخب لإظهار الصورة التي ينتظرها جمهور المنتخب.

وأضاف: "تحقيق نتيجة إيجابية غدًا سيعزّز من موقفنا في المجموعة قبل موعد المباراة الأخيرة أمام المنتخب الهولندي، لذا مباراة الغد تكتسب أهمية كبيرة وتحدّد المصير على نحو كبير، والجميع حرص على الإعداد بشكل قوي خلال الأيام الأخيرة وكان من المهم عودة الثقة إلى الجميع".

وختم: "الكل جاهز لخوض التحدي في مباراة السنغال غدا، وننتظر دعم الجماهير في المدرجات، وآمل أن يخرج الجميع راضيا عن الأداء والنتيجة".

وفي الإطار ذاته، كثّفت رابطة جمهور العنابي جهودها من خلال حضورها في عدة مناطق بهدف تشجيع الجماهير على الوقوف بجانب منتخبنا الوطني ومساندته في مباراة الغد أمام السنغال، حيث توجّهت الرابطة اليوم إلى منطقة سوق واقف وأقامت كرنفالاً جماهيريًا طالبت من خلاله الجميع الحضور بكثافة في مدرجات استاد الثمامة غدًا، قبل توجهها إلى قرية العنابي في منطقة مشيرب لحضور الفعاليات التي أقامها الاتحاد القطري لكرة القدم لجماهير المنتخب، وقد أعربت الجماهير المواكبة للفعاليات عن أملها في قدرة منتخبنا الوطني على تصحيح المسار والعودة إلى المنافسة، مشدّدين على أن الآمال المعقودة كبيرة غدًا خاصة أن الثقة هائلة بهذا المنتخب الذي تمكّن من تحقيق إنجاز تاريخي والفوز بلقب أمم آسيا في العام 2019 بعد أن قدّم عروضًا لا تنسى.


التعليقات

إضافة تعليق