إيران تحقق فوزاً مثيراً على ويلز وتحيي أملها في الوصول للدور الثاني بمونديال قطر

متابعات
2022-11-25 | منذ 2 أسبوع

مباراة إيران وويلز في مونديال قطر

الدوحة، 25 نوفمبر 2022 - حقق منتخب إيران فوزا صعبا وثمينا على نظيره منتخب ويلز بهدفين دون مقابل، اليوم، في المواجهة التي جمعتهما على استاد أحمد بن علي ضمن منافسات الجولة الثانية لحساب المجموعة الثانية في نهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022.

وسجل هدفي المباراة كل من روزبه جشمي (د.90+9) و رامين رضائيان(د.90+11).

وبهذا الانتصار رفع المنتخب الإيراني رصيده إلى ثلاث نقاط، متقدما إلى المركز الثاني مؤقتا خلف المتصدر منتخب إنجلترا، الذي سيخوض مواجهة اليوم مع منتخب أمريكا الذي يملك نقطة واحدة في المركز الثالث، فيما تراجع منتخب ويلز إلى المركز الرابع والأخير بنقطة واحدة.

ودخل المنتخبان إلى المواجهة بطموح مشترك في الخروج بانتصار يضمن لصاحبه مواصلة المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة إلى الدور التالي.

المواجهة شهدت في بدايتها هجمة سريعة للمنتخب الويلزي أنهاها الظهير الأيسر نيكو وليامز بتسديدة تصدى لها الحارس الإيراني حسين حسيني، ثم رد المنتخب الإيراني بهجمة هددت مرمى منافسه، وأتبعها بأخرى سدد في نهايتها المهاجم سرداد أزمون كرة زاحفة أوقفها الحارس واين هينيسي، وعاود الإيرانيون هجومهم من خلال لعبة جميلة بين الثنائي مهدي طارمي وأزمون لم تسفر عن شيء.

وتواصلت مجريات المواجهة في ظل تكافؤ واضح وندية شديدة، وسنحت أخطر فرصة لويلز عند الدقيقة الـ 13عبر اللاعب كييفر مور الذي أكمل كرة عرضية خطيرة نحو المرمى افسدها الحارس حسيني.. وسجل بعدها مباشرة المنتخب الإيراني هدفا عبر علي غوليزاده وسط فرحة طاغية لكن الهدف أُلغي بداعي التسلل.

صيحات الجماهير القوية في الجانبين زادت من سرعة وحماس اللاعبين الذين دخلوا في صراع مثير على كل كرة، ولعب المهاجم الخطير أزمون كرة رأسية إثر ركلة حرة لكنها أخطأت هدفها ليدخل بعدها الشوط الأول ثلثه الثاني، وليظهر قائد ويلز جاريث بيل للمرة الأولى في سعيه لتسجيل هدف السبق عندما راوغ وسدد كرة لم تشكل خطرا على الحارس الإيراني.

تواصلت المواجهة بين المنتخبين، وعاد المهاجم المتحرك كييفر مور ليبرز خلال هجمة خطيرة عندما توغل داخل منطقة الجزاء وحاول التسديد في المرمى لكن الدفاع الويلزي تدخل منقذا مرماه، ورد الإيرانيون بهجمة أخطر بتمريرة من المتحرك غوليزاده لم ينجح ازمون في إكمالها بالمرمى لينتهي بعدها الشوط الأول دون اهداف.

بدأ المنتخبان الشوط الثاني بهدوء قبل أن يعودا لذات المنوال وحالة الصراع في وسط الميدان .

ومع مضي زمن المواجهة بدت أفضلية المنتخب الإيراني، وفي تلك الأثناء قاد أزمون هجمة وسدد كرة ردها قائم المرمى، ومن هجمة أخرى ووسط تدخل الدفاع الويلزي في لعبة مع مهدي طارمي، عادت الكرة نحو الخطير ازمون الذي أعادها بدوره برأسه في المرمى، غير أن القائم الآخر عاد لينقذ المرمى الويلزي. وجاء الرد بهجمة ويلزية سريعة، أنهاها أخطر لاعبي ويلز كييفر مور برأسية بعيدا عن المرمى الإيراني.

  وللحفاظ على نسق اللعب الهجومي للاعبيه، اضطر البرتغالي كارلوس كيروش للدفع بالمهاجم كريم انصاري بدلا من المهاجم المتحرك ازمون المُصاب، وقام بتغييرات أخرى آتت أُكلها بعد ذلك.

تواصل المد الهجومي الإيراني وكاد لاعب الوسط سعيد عزت الله أن يسجل من تسديدة قوية أبعدها الحارس هينيسي إلى ركنية لم تأت بالجديد المفيد.

وبعد غياب الهجمات الويلزية حضرت هجمة خطيرة ويلزية كادت تتحول لهدف لولا تدخل الحارس حسيني.

وبرز المهاجم طارمي مع الدقائق الأخيرة في توغل خلال هجمة سريعة، غير أن الحارس هينيسي تدخل ليعيقه، وليعود الحكم اسكوبار ماريو الى تقنية /الفار/ ليقرر طرد هينيسي مع الدقيقة 86، وهاجم بعدها المنتخب الإيراني بغية الاستفادة من النقص العددي لدى منافسه، ونجح خلال الدقائق الإضافية المثيرة في تسجيل هدف التقدم مع الدقيقة 90+9 عبر لاعبه البديل روزبه جشمي من تسديدة بعيدة غالطت الحارس، ثم اتبعه بهدف آخر مع الدقيقة 90 +11 سجله الظهير المهاجم رامين ريزبان لتنتهي المواجهة بانتصار متأخر مثير للمنتخب الإيراني.


التعليقات

إضافة تعليق