المنتخب السعودي يخسر أمام نظيره البولندي بهدفين دون مقابل

متابعات
2022-11-26 | منذ 2 شهر

المنتخب السعودي يخسر أمام نظيره البولندي بهدفين دون مقابل

الدوحة، 26 نوفمبر 2022 - خسر المنتخب السعودي لكرة القدم أمام نظيره البولندي بهدفين دون رد في اللقاء الذي جمعهما، اليوم، على استاد المدينة التعليمية في ثانية جولات المجموعة الثالثة من منافسات كأس العالم FIFA قطر 2022.

ورفع المنتخب البولندي رصيده إلى النقطة الرابعة في الصدارة بعدما كان قد تعادل مع المكسيك في الجولة الأولى، فيما تجمد رصيد المنتخب السعودي عند ثلاث نقاط جناها من فوز تاريخي على نظيره الأرجنتيني في مستهل المشوار بهدفين لهدف، ليحتل المركز الثاني مؤقتا في المجموعة التي تشهد لقاء يجمع الأرجنتين بالمكسيك في وقت لاحق اليوم.

وسجل المنتخب البولندي هدفيه عبر كل من لبيرت زيلنسيكي (د39) وروبرت ليفاندوفسكي (د82). وكان المنتخب السعودي قد فرض سيطرة شبه مطلقة على مجريات الشوط الأول الذي بدأه مهاجما مجبرا المنتخب البولندي على التراجع إلى الخلف، ليبدأ التهديد مبكرا عبر تسديدة محمد البريك التي أبعدها الدفاع لركنية في الدقيقة السادسة، فيما جاءت أخطر الفرص عندما توغل سعود عبد الحميد من الرواق الأيمن وهيأ كرة لمحمد كنو أطلقها هذا الأخير قوية أبعدها الحارس تشيزني في الدقيقة 13، فيما حاول سالم الدوسري برأسية علت العارضة في الدقيقة 16.

وفي المقابل تأخر رفاق نجم برشلونة الإسباني ليفاندوفسكي كثيرا في الدخول في أجواء المباراة، خصوصا بعدما حُرموا من الكرة واكتفوا بالدفاع، فكانت أول خطورة على مرمى محمد العويس في الدقيقة 26 من ركنية حولها بيليك باتجاه المرمى ، بيد أن تدخلا من صالح الشهري أنقذ الموقف، ليأتي الرد السعودي عبر عرضية سامي النجعي لم يلحق بها الشهري أمام المرمى في الدقيقة 32. وفي غمرة انشغال المنتخب السعودي بالبحث عن الأسبقية، أرسل نجم يوفنتوس الإيطالي ميلك أركاديوس كرة عرضية وصلت إلى ليفاندوفسكي الذي راوغ الحارس العويس وهيأ الكرة لبيرت زيلنسيكي أطلقها قوية في سقف المرمى مسجلا هدفا أول للمنتخب البولندي في الدقيقة 39. وأظهر المنتخب السعودي رد فعل قويا عقب التأخر، وحاصر منافسه بحثا عن العودة، وكاد محمد كنو أن يعدل النتيجة من تسديدة قوية، لكن كرته مرت بمحاذاة القائم في الدقيقة 41 قبل أن يكسب صالح الشهري ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد تدخل من تقنية الفيديو المساعد /VAR/ التي رصدت تدخلا قويا تعرض له الشهري من المدافع كريستيان بيليك، لينبري سالم الدوسري للركلة لكن الحارس تشيزني صد الكرة لتتهادى أمام محمد البريك الذي سددها فوق العارضة في الدقيقة 45+1 ليهدر الأخضر فرصة التعادل منهيا الشوط الأول متأخرا بهدف دون رد.

واستهل المنتخب السعودي الشوط الثاني بذات الطريقة التي أنهى بها الشوط الأول، مواصلا حصاره المشدد على المنتخب البولندي المتراجع أصلا إلى الخلف، وكاد التعديل أن يأتي عندما توغل سالم الدوسري وهيأ الكرة لنواف العابد بديل سامي النجعي لكن الدفاع أبعد الكرة لتصل إلى صالح الشهري الذي لم يحسن توجيهها إلى الشباك في الدقيقة 56، فيما كان الأجدى بفراس البريكان أن يسجل عندما واجه تشيزني من الجهة اليسرى، لكنه سدد بتسرع فوق العارضة في الدقيقة 60، ولم يكن الشهري محظوظا عندما وصلت كرة خطفها الدوسري من الدفاع، عندما مرت تسديدته القوية بجوار القائم 61.

واعتمد المنتخب البولندي على المرتدات للتخفيف من وطأة الضغط، لتقف الجماهير السعودية على رؤوس الأصابع خشية هدف بولندي ثان، مرتين.. الأولى عندما أرسل فرانكوفيسكي كرة عرضية قابها ميليك برأسية ارتدت من العارضة في الدقيقة 63 ، والثانية عندما ارتطمت كرة ليفاندوفسكي بالقائم في الدقيقة 65.

وعات الخطورة السعودية عندما اقتحم سعود عبدالحميد المنطقة وهيأ الكرة لعبد الإله المالكي سددها زاحفة مرت بجوار القائم في الدقيقة 79 فيما لم تجد عرضية محمد البريك من يتابعها من أمام المرمى المشرع في الدقيقة 81.

وعلى عكس المجريات سجل المنتخب البولندي الهدف الثاني عندما ارتكب عبد الإله المالكي خطأ فادحا بفقدان كرة سهلة أمام المرمى خطفها ليفاندوفسكي ووضعها في الشباك معززا تقدم منتخب بلاده في الدقيقة 82.

وتدخل المدرب الفرنسي هيرفي رينارد متأخرا ليجري تبديلين بإشراك عبدالرحمن العبود وناصر الدوسري في الدقائق الأخيرة في وقت شعر فيه لاعبو المنتخب السعودي بصعوبة العودة لتنتهي المباراة بفوز المنتخب البولندي.


التعليقات

إضافة تعليق