فرنسا تواصل حملة الدفاع عن لقبها بثلاثية في شباك بولندا وتتأهل لربع النهائي

متابعات
2022-12-04 | منذ 2 شهر

فرنسا تفوز بثلاثية في شباك بولندا

الدوحة، 4 ديسمبر 2022 - واصل المنتخب الفرنسي، بنجاح، حملة الدفاع عن لقبه، وتأهل إلى الدور ربع النهائي من نهائيات كأس العالم قطر 2022، بعد فوزه على نظيره البولندي (3- 1) في المباراة التي جرت بينهما مساء اليوم على استاد الثمامة في الدور ثمن النهائي.

   
سجل أهداف المنتخب الفرنسي كل من أوليفيه جيرو (د.44)، وكيليان مبابي (في الدقيقتين 74 و90+1)، بينما جاء هدف المنتخب البولندي الوحيد عن طريق ركلة جزاء نفذها الهداف روبرت ليفاندوفكسي (د.90+9).
   
ورفع مبابي حصيلته التهديفية في هذا المونديال إلى خمسة أهداف، في صدارة قائمة الهدافين.
 
وضربت فرنسا موعدا في الدور المقبل مع الفائز في مواجهة إنجلترا والسنغال، التي ستقام في وقت لاحق مساء اليوم على استاد البيت.
 
وثأر المنتخب الفرنسي بهذا الفوز من هزيمته أمام بولندا في المواجهة الوحيدة التي جمعتهما من قبل في نهائيات كأس العالم، وذلك في مونديال إسبانيا عام 1982، ووقتها فازت بولندا بثلاثة أهداف مقابل هدفين في مباراة تحديد المركز الثالث.
 
والفوز هو التاسع لفرنسا على بولندا في المباراة السابعة عشرة التي تجمع بينهما سواء على الصعيد الودي أو الرسمي في مختلف المسابقات، مقابل ثلاثة انتصارات لبولندا، والتعادل في خمس مباريات.
 
وشهدت المباراة أفضلية واضحة للمنتخب الفرنسي على مدار الشوطين من حيث الأداء والنتيجة، حيث سجل هدفا في الشوط الأول وهدفين في الثاني، في المقابل لم تقدم بولندا أداء يشفع لها بالتخطي إلى الدور ربع النهائي.
 
جاءت بداية الشوط الأول حذرة من الجانبين، مع أفضلية لفرنسا على مستوى الاستحواذ، ومحاولات هجومية من الجانب الأيسر عبر كيليان مبابي الذي اخترق في مناسبتين، شتت الأولى الدفاع وأخفق عثمان ديمبلي في تحويل الكرة في الثانية إلى المرمى البولندي (د.10).
 
وأخفق الهجوم الفرنسي في اختراق دفاع بولندا، فاضطر للاعتماد على التسديد من خارج منطقة الجزاء، عبر أوريلين تشواميني (د.13) وعثمان ديمبلي (د.17) ولكن فويتشيك تشيزني حارس بولندا تصدى للكرة في المرتين ببراعة، في المقابل كانت أولى محاولات بولندا عبر روبرت ليفاندوفسكي بتسديدة قوية مرت بجوار القائم الأيسر لمرمي الفرنسي (د.21) وتواصلت محاولات فرنسا، حيث فشل أوليفيه جيرو في تحويل عرضية ديمبلي الخطيرة إلى المرمى (د.29)، فيما اخترق مبابي من الجانب الأيسر وسدد كرة قوية صدها الحارس بصعوبة بالغة (د.35).
 
وأهدرت بولندا أخطر فرص المباراة، بعدما أخفق بيوتر زيلينسكي مرتين في التسجيل، حيث تصدى هوغو لوريس حارس فرنسا للتسديدة الأولى، لترتد إليه الكرة مرة ثانية ويسدد في المرمى الخالي، لكن المدافع رافائيل فاران أخرج الكرة من على خط المرمى (د.38).
 
وعاقبت فرنسا سريعا بولندا بعد الفرصة الخطيرة، وتقدمت بهدف جميل من اختراق رائع، بعد تمريرة لمبابي انفرد على إثرها جيرو بالمرمى ووضع الكرة على يسار الحارس البولندي (د.44) ، لكن بولندا ردت سريعا وكادت تدرك التعادل إلا أن تسديدة جاكوب كامينسكي من على بعد ياردات من المرمى اصطدمت بالمدافعين وتحولت إلى ركنية (د.45).
 
ورغم محاولات بولندا في بداية الشوط الثاني لتعديل النتيجة، إلا أن فرنسا كانت الأخطر وخلقت عدة فرص أبرزها تسديدة مبابي التي اصطدمت بالدفاع ومرت بجوار القائم الأيسر للمرمى البولندي (د.55).
 
ومع مرور الوقت لم تشكل هجمات بولندا خطورة حقيقية على مرمى فرنسا، التي استغلت بدورها المساحات الشاسعة خلف الدفاع البولندي، وشكلت خطورة كبيرة عبر الهجمات المرتدة، وضاعفت النتيجة بهدف ثان من هجمة سريعة قادها ديمبلي ومرر عرضية متقنة لمبابي الذي سدد الكرة بقوة على يمين الحارس البولندي (د.74) .
 
ومنح الهدف الثاني أريحية أكثر للاعبي فرنسا وأحبط لاعبي بولندا، فمرت الدقائق الأخيرة من المباراة دون خطورة على المرميين باستثناء بعض المحاولات لفرنسا، التي كانت قادرة على مضاعفة النتيجة في حال استغلال الفرص التي لاحت لها بطريقة مثالية، لكنها اكتفت فقط بهدف ثالث عبر نجمها وأفضل لاعبي المباراة مبابي الذي استلم الكرة في منطقة الجزاء وسدد قوية على يسار الحارس البولندي (د.90+1).
 
وفي الوقت بدل الضائع حصلت بولندا على ركلة جزاء، بعدما اصطدمت الكرة بيد ستيف مانداندا مدافع فرنسا، نفذها روبرت ليفاندوفسكي وسجل منها هدف تقليص الفارق في الدقيقة (90+9). 

التعليقات

إضافة تعليق