السفير الفرنسي لدى الدولة: تزامن كأس العالم مع احتفالات اليوم الوطني يميز البطولة

قنا
2022-12-17 | منذ 2 شهر

سعادة السيد جان باتيست فافر

الدوحة، 17 ديسمبر 2022 - أكد سعادة السيد جان باتيست فافر، سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة، على متانة العلاقات التي تجمع بين البلدين الصديقين، واصفا قطر بالقوة الرائدة في المنطقة.

وأشار سعادته، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للدولة، إلى الالتزام التام بتعميق التعاون في العديد من المجالات، مثل التعليم، والثقافة، والاقتصاد، والانتقال الطاقي، لدعم رؤية قطر الوطنية 2030. وتوجه سعادة سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة بالتهنئة إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وإلى الحكومة القطرية، والشعب القطري الكريم، بمناسبة اليوم الوطني، قائلا "هذه لحظة خاصة جدا للشعب القطري والمقيمين في قطر، بمن في ذلك 5500 فرنسي يقيمون هنا".

 وأعرب سعادته ، نيابة عن الشعب الفرنسي، عن امتنانه لحسن الضيافة والكرم الذي يظهر بشكل يومي من قبل الشعب القطري.

وأضاف "هذه السنة سنة خاصة جدا لقطر، حيث يتزامن اليوم الوطني مع نهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022، وهذا هو أهم ما يميز البطولة، ويضفي بعدا خاصا على الاحتفال الوطني، حيث ستشارك قطر فرحة الاحتفال بيومها الوطني مع العالم أجمع".

وأعرب السفير الفرنسي لدى الدولة، عن تمنياته لقطر بالنجاح في الخروج بتنظيم بطولة كأس العالم في أبهى حلة، قائلا "أتطلع حقا إلى التجربة مع أصدقائنا القطريين وجميع مشجعي كرة القدم حول العالم". ونوه سعادته إلى أن الشعار الذي اختارته قطر للاحتفال باليوم الوطني هذا العام "وحدتنا مصدر قوتنا" ينبع من صميم روح الأمة القطرية، وهذا ما نحتاجه على المستوى العالمي، فالعديد من الأزمات ظهرت في الوقت نفسه، وحقيقة "إننا بحاجة إلى معالجتها معا، فهي لم تكن أبدا بارزة بهذا الشكل من قبل، فهناك حاجة ماسة إلى الوحدة والتضامن، وكلما كنا أكثر اتحادا، أصبحنا أقوى".

 وعبر سعادته عن تطلعه لزيادة تطوير العلاقات بين قطر وفرنسا، والاستثمار في مجالات جديدة ذات اهتمام مشترك، بالإضافة إلى بناء مشاريع طموحة مشتركة، من شأنها أن تعكس العلاقة طويلة الأمد بين البلدين الصديقين، مشيرا إلى أن احتفالات هذا العام تحظى بأهمية خاصة لبلدينا، حيث نحتفل بالذكرى الخمسين لتأسيس العلاقات الثنائية بين قطر وفرنسا.

 وأشاد سعادة السفير الفرنسي لدى الدولة بالشراكة القطرية الفرنسية، قائلا "على مدى السنوات الماضية، برزت قطر كقوة رائدة في المنطقة، تحدث العديد من الأشياء أمام أعيننا في جميع المجالات، بما في ذلك البنية التحتية، والدبلوماسية، والثقافة، والاقتصاد، وتقوم الشركات الفرنسية بدور نشط في هذا التطور، وأنا فخور بذلك، بما في ذلك المشاركة في قطاع النقل، من خلال بناء ترام لوسيل، وقطاع الطاقة، بمشاركة شركة /توتال إنرجيز/ في مشروع حقل الشمال الشرقي، ومحطة الطاقة الشمسية".

وأضاف "خلال السنوات الماضية أحرزت قطر تقدما متميزا في المجال الاجتماعي، واتخذت خطوات تشريعية مهمة للغاية لتحسين ظروف المعيشة والعمل للعديد من العمال الذين ساهموا في تنمية البلاد، وأدت هذه الجهود إلى تقدم ملموس، وسعداء برغبة قطر في مواصلة التطوير حتى بعد كأس العالم، ونحن ملتزمون تماما بدعم هذا العمل، ولهذه الغاية، وقعنا اتفاقية ثلاثية مع وزارة العمل ومنظمة العمل الدولية في مارس 2022".

 واختتم سعادة السيد جان باتيست فافر سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة تصريحه لـ /قنا/ بالتأكيد على "أن تضامننا ومساعينا المشتركة ساعدتنا في كبح وباء أزمة كورونا /كوفيد-19/ التي مررنا بها جميعا مؤخرا، والعودة إلى الحياة الطبيعية، وأفكر أيضا في الحرب الحالية في أوكرانيا، حيث إن الوحدة هي الطريقة الوحيدة للحفاظ على قيمنا المشتركة واحترام قواعد القانون الدولي".


التعليقات

إضافة تعليق