إنفانتينو: جماهير المونديال اكتشفت الحقيقة بعيداً عن الأكاذيب

متابعات
2022-12-17 | منذ 1 شهر

إنفانتينو

الدوحة، 17 ديسمبر 2022 - اعرب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم عن انبهاره بعدد الجماهير التي شهدتها الملاعب الثمانية خلال منافسات بطولة كاس العالم لكرة القدم قطر 2022 والتي تجاوزت اعداها 3 ملايين و270 ألف شخص ممن حضروا هذه المباريات مع تبقي مباراتي النهائي وايضا المواجهة الترتيبية على المركزين الثالث والرابع مشيرا الى ان اكثر مباراة شهدت حضورا جماهيريا هي مباراة الارجنتين والمكسيك بدور المجموعات والتي حضرها 88 ألفا و966 مشجعا وهو اعلى حضور جماهيري بالبطولة وتبقت لدينا المباراة النهائية وايضا مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، مشيرا في الوقت ذاته الى 2.6 مليون طلب حصول على بطاقة هيا تم الحصول عليها، وتم تسليم اكثر من 190 ألف بطاقة دخول لممثلي وسائل الاعلام الى الاستادات الثمانية على مدار منافسات البطولة.

وأوضح انفانتينو قائلا "لقد لعبنا الى حد الان 62 مباراة وتم تسجيل 163 هدفا وهو نفس العدد الذي شهدته نسخة روسيا 2018، كما ان تواجد المنتخبات من مختلف القارات خلال مرحلة خروج المغلوب يعد امرا يحصل للمرة الاولى في البطولة كما شهدت البطولة وصول المنتخب المغربي الى نصف النهائي وذلك لاول مرة على المستوى العربي والافريقي".

وتابع "هذه البطولة ايضا شهدت للمرة الاولى مشاركة حكمات سيدات في ادارة مباريات المونديال وهو امر رائع جعل مونديال قطر يفتح المجال للمستقبل من اجل التعويل على التحكيم النسائي في مختلف الاحداث الكروية الكبرى التي تقام تحت مظلة الفيفا".

وأضاف "كرة القدم توحد العالم الناس يجتمعون ويريدون ان يستمتعوا بوقتهم في كل مكان داخل قطر، وبعد المباراة النهائية سننشر الارقام النهائية المتعلقة بكل تفاصيل البطولة مع العلم اننا نقترب من 5 مليارات مشاهدة حول العالم".

إيرادات مليارية

اكد جياني انفانتينو ان عائدات الفيفا من المونديال بلغ 7.5 مليار دولار وهو ما اكدته الكشوفات في اجتماع مجلس الفيفا وذلك بزيادة مليار دولار عن النسخة الماضية في روسيا 2018.

وأضاف: "بالنظر إلى المستقبل، وافق مجلس الفيفا على الميزانية للنخسة المقبلة والتي ستكون في حدود 11 مليار دولار، وحوالي 10 مليارات منها ستعود مباشرة إلى كرة القدم من خلال مشاريع استثمارية لتطوير اللعبة في شتى انحاء العالم.

وفيما يتعلق بخطة تطوير المواهب التي يقودها أرسين فينجر، رئيس التطوير العالمي لكرة القدم وافق مجلس الفيفا على تخصيص تمويل بقيمة 200 مليون دولار أمريكي لتغطية دورة الحياة التشغيلية 2023-2026 لهذه المبادرة الرائدة، والتي تهدف إلى إنشاء إرث مستدام لتطوير اللاعبين على المدى الطويل من خلال مساعدة كل اتحاد عضو على الوصول إلى إمكاناته الكاملة ومنح كل موهبة في النهاية فرصة.

وتابع رئيس الفيفا "قبل ان اصير رئيسا كان هناك قرابة 300 مليون دولار تصرف في مشاريع استثمارية لكرة القدم في شتى انحاء العالم، وانطلاقا من العام المقبل سيكون لدينا 1.2 مليار دولار للاستثمار في المجال الرياضي بشتى انحاء العالم وهو ما يساوي 4 مرات ضعف الميزانة السابقة" .

روزنامة بطولات الرجال والسيدات

اكد انفانتينو ان الفيفا قد وافق مؤخرا على روزنامة بطولات الرجال والسيدات وقال "بالنسبة للرجال وافقنا على اقامة كاس العالم للاندية بمشاركة 32 فريقا من شتى انحاء العالم وذلك بداية من 2025 في السيشال، في حين سيستضيف المغرب كاس العالم للاندية للرجال في الفترة من 1 إلى 11 فبراير 2023. كما أكد أن كأس العالم لكرة القدم الشاطئية 2023 سيستضيفها الإمارات العربية ونسخة مونديال الاندية ستستضيفها السيشيل في عام 2025.

اما بالنسبة الى روزنامة المباريات الدولية بين سبتمبر واكتوبر فان ما رايناه في هذه النسخة من كاس العالم يؤكد بما لا يدع مجالا للشك اهمية اقامة مباريات لمنتخبات من شتى القارات، وان نستخدم نافذة شهر مارس في سنوات كاس العالم لاقامة بطولات ودية تحت مظلة الفيفا للسماح بالمزيد من المباريات بين فرق مختلفة من القارات الخمس لكسب المزيد من الاحتكاك والخبرات. بالنسبة للسيدات فقد تم الاتفاق على اقامة مونديال الاندية للسيدات وبطولة الصالات للاندية للسيدات على ان يتم تقديم المزيد ن التفاصيل عن هذه البطولات لاحقا، كما سيتم اتخاذ قرار الدولة المستضيفة لمونديال الرجال في عام 2030 في 2024. وأضاف "ما نريده ايضا ان نرى اذا كان بالامكان ان نرفع عدد الفرق في بطولة السيدات الى 16 فريقا مثل الرجال لانها الان تضم 12 فريقا فقط، كذلك قررنا ان يكون هناك فترة اجازة وعطلة للاعبين و 72ساعة راحة تفصل بين مباراتين حتى يقدموا افضل اداء".

لوائح جديدة

اكد انفانتينو ان مجلس الفيفا وافق على سلسلة من اللوائح والضوابط الجديدة وقال "وافقنا على عدد من التعديلات على مدونة الاخلاقيات والانضباط بالفيفا وكان هناك توضيح يتعلق بعهده انا حاليا في عهدتي الاولى وفي 16 مارس سوف تتم انتخابات رئيس الفيفا في رواندا على ان لا يتم استمرار اي رئيس للفيفا لاكثر من ثلاث فترات متتالية". كما اتخذ مجلس الفيفا خطوة كبيرة نحو إنشاء نظام نقل كرة قدم أكثر عدلاً وشفافية من خلال الموافقة على لوائح وكيل كرة القدم، والتي تسعى إلى تقديم معايير الخدمة الأساسية لوكلاء كرة القدم وعملائهم، بما في ذلك نظام الترخيص الإلزامي، وحظر التمثيل المتعدد لتجنب تضارب المصالح وإدخال حد أقصى للعمولات، بهدف تعزيز الاستقرار التعاقدي، وحماية نزاهة نظام التحويل وتحقيق قدر أكبر من الشفافية المالية. وتابع "كجزء من سياسة الفيفا التي لا تتسامح مطلقًا مع جميع أشكال العنف القائم على النوع الاجتماعي وغيرها من أشكال العنف، تم إجراء تعديلات رئيسية على قانون الانضباط الخاص بالفيفا من أجل توفير حماية أكبر لضحايا التمييز، وتعزيز مكافحة الفيفا للتلاعب في المباريات، وإسناد التحقيقات في المسائل التأديبية المحددة إلى خبراء النزاهة المستقلين وتوسيع نطاق اختصاص لجنة الانضباط في الفيفا.

أجواء رائعة

اكد انفانتينو ان مونديال قطر شهد الكثير من الاحداث المثيرة التي ساهمت في اقامة افضل بطولة على الاطلاق من حيث الحضور الجماهيري ومتعة كرة القدم وقال "بالنسبة لي النجاح الرئيسي يتمثل في الاجواء التي حظي بها المشجعون القادمون من الخارج، نفس الشيء عندما يتعلق الامر بالمنافسات راينا بعض الاهداف الرائعة، ولاننا لعبنا في نوفمبر وديسمبر وليس في نهاية الموسم لذا فقد شهدنا بطولة رائعة وقوية ومثيرة لانها بالنسبة لكثير من اللاعبين هي منافسة على اول لقب في الموسم".

وتابع "لقد اشرت الى التحكيم وكذلك الى الوقت الفعال للعبة لاننا راينا وقتا اضافيا اطول بطريقة غير اعتيادية وهذا ما تم اثارته في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث شهد عدد كبير من المباريات ما يزيد من 10 دقائق لكن عموما علينا ان نعترف بان الجميع تابع فعاليات رائعة، كم ان قلة عدد البطاقات الصفراء والحمراء مقارنة بمونديال روسيا 2018، يجعلنا نشيد بانضباط اللاعبين وبالاداء المميز للحكام طيلة البطولة".

حقوق العمال

اكد جياني انفانتينو ان مونديال قطر شهد العديد من الاصلاحات العمالية التي اثرت في حياة الالاف من الاشخاص الذين عملوا في مشاريع بطولة كاس العالم في قطر 2022 وقال "الاتحاد الدولي لكرة القدم يضم 211 دولة في العالم وانا فخور لكل الدول التي قدمت دعمها خطيا وشفاهيا لنا، كما انا فخور لاننا مستمرون في نقاش كل المواضيع هناك ثقافات مختلفة هناك طرق مختلفة للنظر في المواضيع ".

وتابع "نحن منظمة دولية بغض النظر عن التشريعات يجب ان يتحدوا، وبالنسبة الى الامور لا يجب ان تاخذ فقط على انها مسالة منع او حضور، لان لدينا لوائح تقول في ارض الملعب نحن فقط نلعب كرة القدم وهذه اللوائح موجودة لحماية المنتخبات ومشجعيهم للاستمتاع بكرة القدم،نحن ندافع عن حقوق الانسان وحقوق الجميع في كاس العالم كذلك اؤمن ان هؤلاء اللاعبين الذين يأتون الى الملاعب والمليارات الذين يشاهدون المباريات عبر شاشات التلفاز هم فقط يريدون مشاهدة كرة القدم دون ان يفكروا باي شيء الا بالانفعالات يجب ان نقدم للناس لحظات تنسيهم مشاكلهم وتجعلهم يستمتعون بكرة القدم، لنعطي هذه اللحظات الفرح اللازم".

المغرب مفاجأة البطولة

اشاد انفانتينو باداء المنتخب المغربي قائلا "اداء المنتخب المغربي استثنائي وممتاز لعبوا بقلوبهم وبجودة اداء لا يمكن ان ننكرها

والوصول الى نصف النهائي هو تاكيد لوجود عمل على مدار اعوام طويلة، كما لديهم مدرب يافع وممتاز ولذا لا بد ان نرفع لهم القبعة احتراما لما قدموه بالبطولة".

وتابع "السنغال ايضا تجاوز دور المجموعات والكاميرون وغانا وتونس كلهم لعبوا بطريقة ممتازة وهذا يثبت مستوى الاداء في كرة القدم الافريقية لاننا نتحدث منذ عقود عن وصول كرة القدم الافريقية وها هي الان وصلت والمغرب اكبر دليل على هذا التطور".

إرث عالمي

وبخصوص الارث الذي سيتركه مونديال قطر قال انفانتينو ان الارث التحولي الذي ستتركه هذه النسخة من كاس العالم مفاده ان الكثيرين من انحاء العالم اكتشفوا العالم العربي الذي لم يكن يعرفونه في الوقت نفسه، القطريون والخليجيون رحبوا بالكثير من المشجعين فتحوا ابواب منازلهم لاستقبال الجميع من شتى انحاء العالم، لذا فان الارث الرئيسي هو ان من زار قطر قد تاكد بنفسه زيف الاكاذيب التي قيلت في السابق وان ما يحكى ليس صحيحا، من سيعودون الى بلدانهم سوف يتحدثون عن تجاربهم المليئة بالفرح وبالاثارة ".

وتابع "كان احد مخاوفنا في البطولة هو موضوع الامن والسلامة، حيث ان لدينا 32 منتخبنا ومشجعيهم كلهم في مكان واحد لم نعرف قبل هذه النسخة كيف سيتعامل المشجعون، ورأينا ان البشر ايجابيون وليسوا سلبيين لان الناس يجتمعون ويتشاركون شغفهم ولم نشهد اي حوادث هذا امر فريد وايجابي وعلينا الاشادة به".

أشاد السويسري جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، بالتنظيم المبهر لبطولة كأس العالم المقامة حالياً في قطر مونديال قطر 2022 والتي ستختتم منافساتها غدا الاحد 18 ديسمبر، مؤكدا انها النسخة الأفضل للمونديال على الإطلاق.

واكد انفانتينو خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد امس بالمركز الاعلامي الرئيسي بمركز قطر الوطني للمؤتمرات ان تنظيم بطولة كاس العالم لكرة القدم قطر 2022 تلقى اشادة بالاجماع من قبل مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، حول كافة الامور التنظيمية واللوجيستية والمتطوعين وكل من ساهم في تقديم افضل نسخة من كاس العالم على مر التاريخ.

وأشاد إنفانتينو بالنتائج المفاجئة التي شهدتها البطولة منذ مباريات دور المجموعات وصولا الى الادوار النهائية، بالإضافة إلى أنها سجلت أرقاما قياسية من حيث عدد المشاهدين من داخل الملاعب وعبر شاشات التلفاز حول العالم، إلى جانب الأعداد القياسية لمن حضروا مهرجان المشجعين في الدوحة، مما يثبت مرة أخرى مدى الشعبية التي تحظى بها كرة القدم بين جميع دول العالم. كما امتدح إنفانتينو جودة لعب المنتخبات الـ32 التي تنافست في البطولات من القارات الخمس، مشيرا الى مستوى الشغف الذي كان حاضرا داخل جنبات المدرجات، وهو ما جعل العالم يعيش افضل بطولة كاس عالم على الاطلاق في قطر.


التعليقات

إضافة تعليق