«المجلس» يخطف الأضواء في خليجي البصرة

متابعات
2023-01-17 | منذ 3 أسبوع

«المجلس»

الدوحة، 17 يناير 2023 - خطف برنامج (المجلس) الذي تقدمه قنوات الدوري والكأس، الأضواء بشدة خلال منافسات خليجي 25، وبات البرنامج الأشهر بين جميع البرامج الرياضية في كل المحطات الخليجية بل والعربية، حديث البصرة وحديث العراق، وبات الأكثر مشاهدة في كل ليلة من ليالي مدينة الفيحاء.
تألق (المجلس) بشكل غير مسبوق مع راعيه خالد جاسم، وضيوفه من نجوم الكرة القطرية، ونجوم الكرة الخليجية والعربية أيضا، وأصبح علامة مميزة من علامات خليجي 25، حيث تنتظره الجماهير العراقية العاشقة لكرة القدم، والعاشقة للعبة، والمحبة لـ(المجلس)، وأصبح واحدا من أهم أحداث خليجي 25 مثله في ذلك مثل المؤتمرات الصحفية للمدربين واللاعبين، ومثل المباريات القوية والمثيرة والتي حظيت بحضور جماهيري غير مسبوق في تاريخ كأس الخليج، وبات الجميع على موعد دائم كل ليلة من ليالي البصرة للاستمتاع بكل ما يقدمه هذا البرنامج الذي أصبح علامة مميزة في تاريخ الكرة الخليجية والعربية، وفي تاريخ البرامج الرياضية والكروية. 
هناك سر وهناك (خلطة) عجيبة، لهذا البرنامج، جعلته مصدر سعادة ومصدر متعة للمشاهدين في قطر وفي كل دول الخليج، فهو ليس برنامجا تحليليا رغم أنه يقوم بتحليل المباريات بطريقة مبتكرة وبطريقة تجذب المشاهدين بأسلوب مبسط، بعيدا عن التعقيدات واللوغاريتمات الكروية والألفاظ والمصطلحات التي قد ينفر منها المشجع البسيط الذي يريد معرفة ماذا حدث في المباريات، بأسلوب سلس وسهل، ومن خبراء ومن نجوم كرويين مشهود لهم بالكفاءة والخبرة، ويثق الجميع في آرائهم ورؤيتهم بحيادية وشفافية، بعيدا عن التحيز الأعمى لأي منتخب ولأي فريق حتى لو كان هذا المنتخب هو منتخبنا الوطني، وهو ما أكسب (المجلس) ومحلليه وراعيه خالد جاسم مصداقية لدى الجماهير التي تحب أن تسمع دائما الحقيقة حتى ولو كانت هذه الحقيقة قاسية ومؤلمة، لأن الهدف أسمى وأكبر من كسب أو خسارة مباراة 
عندما ترى كوكبة النجوم المتواجدين في (المجلس) تجد جميع الألوان وجميع الشعارات موجودة، دون تميز لفريق أو لمنتخب على آخر، كل الآراء موجودة وكل صاحب رأي يدافع عن وجهة نظره ورأيه وعن رؤيته للمنتخب الذي يمثله.
ما يميز المجلس أيضا أنه لا يترك المشاكل التحكيمية تمر مرور الكرام، رغم وجود برامج متخصصة في التحكيم لاسيما برنامج (الحكم)، لكنه (المجلس) الذي يشعر بنبض الجماهير ويشعر بما تشعر به، وهو لا ينتقد التحكيم لكنه يلقي الضوء على الأحداث وعلى الحالات التي تثير جدالا واسعا، ويترك الحكم في النهاية للخبراء والمتخصصين في مجال التحكيم. 
الجميل في برنامج المجلس أنه لا يخاطب الجماهير من خلاله فقط ومن خلال آراء محلليه ونقاده، لكنه ينزل إلى الشارع ويذهب إليه، يسمع لآرائهم، ويشارك في احتفالاتهم، وأيضا في حزنهم في حالة الهزيمة أو الخسارة  والأجمل في (المجلس) رغم أنه برنامج رياضي وكروي، إلا أنه أيضا يعتبر برنامجا ثقافيا، حيث ينقل وبذكاء أبرز وأهم الأماكن الأثرية والسياحية في البلاد التي تقام فيها البطولات والمسابقات، وهو ما يكسب المشاهد ثقافة إضافية عن البلد الذي يستضيف هذه الأحداث
ويتفاعل المجلس أيضا بشكل جيد مع جماهير هذه البلاد، بل ويستضيفهم في برنامجه، ويستضيف أيضا المسؤولين الرسميين لعرض وجهة نظرهم والرد على الانتقادات التي توجه إليهم بصدق وأمانة وعلى الهواء مباشرة.  (المجلس) فكرته فكرة عبقرية واسمه مستوحى من مكان يعرفه كل مشجع في دول الخليج وفي معظم الدول العربية.


التعليقات

إضافة تعليق