بطولة العالم للجودو “الدوحة 2023” : رئيس الاتحاد المغربي يشيد بالمستويين الفني والتنظيمي للمنافسات

متابعات
2023-05-11 | منذ 10 شهر

 رئيس الاتحاد المغربي للجودو

الدوحة، 11 مايو 2023 - أشاد الدكتور شفيق الكتاني رئيس الاتحاد المغربي للجودو /الجامعة الملكية المغربية/، بالمستويين الفني والتنظيمي لمنافسات بطولة العالم للجودو /الدوحة 2023/، التي وصفها بأنها النسخة الأفضل على الإطلاق في تاريخ بطولات العالم.
وقال الكتاني في تصريح صحفي: “لقد حضرت العديد من بطولات العالم خلال الفترة الأخيرة في اليابان وأذربيجان وفرنسا، وأرى أن هذه هي أفضل بطولة عالم حتى الآن، ولا توجد بطولة تضاهيها من حيث التنظيم والإمكانيات والتقنيات، وأيضا الأمور اللوجستية والفنادق والمرافق، وكذلك حفل الافتتاح المبهر”.
وشدد على أن القائمين على تنظيم بطولة العالم في الدوحة وفروا كل مقومات النجاح لهذا الحدث، مؤيدا في الوقت نفسه تصريحات ماريوس فيزر رئيس الاتحاد الدولي للجودو، الخاصة بقدرة قطر على تنظيم دورة الألعاب الأولمبية، في ظل ما تملكه من إمكانيات وقدرات وخبرات هائلة في تنظيم أكبر الأحداث الرياضية، كما حدث مؤخرا خلال استضافة كأس العالم FIFA قطر 2022.
وأوضح رئيس الاتحاد المغربي أن المستوى الفني للبطولة مميز للغاية، حيث شهدت المنافسات العديد من المفاجآت، بعدما ودع العديد من أبطال العالم والأولمبياد الأدوار الأولى من المنافسات، وهو الأمر الذي يؤكد على قوة ونجاح البطولة في الوقت نفسه حتى الآن.
واعتبر الكتاني أن المشاركة العربية في منافسات البطولة جاءت متوسطة على الرغم من أن رياضة الجودو العربية تضم العديد من الأبطال سواء في مصر أو الجزائر أو تونس، لكنهم لم يقدموا نتائج قوية حتى الآن، معربا عن أمله في تحقيق اللاعبين العرب مستويات جيدة في المنافسات المقبلة من البطولة.
وتوقع رئيس الاتحاد المغربي أن تشهد منافسات الأوزان المقبلة سواء على مستوى الرجال أو السيدات قوة وتنافسية كبيرتين في ظل تواجد أبرز الأبطال الأولمبيين والعالميين في مختلف الأوزان.
من جانبه، أعرب السيد عبدالرحمن العمادي، نائب رئيس لجنة الخدمات المساندة ببطولة العالم للجودو /الدوحة 2023/، عن سعادته بإشادة الاتحاد الدولي وجميع الضيوف بالتنظيم المميز للحدث، معتبرا أنها أكبر دليل على النجاح والتميز الذي تقدمه قطر دائما في استضافة كبرى البطولات الرياضية العالمية.
وقال العمادي في تصريح مماثل: إن البطولة شهدت نجاحا تنظيميا وفنيا أيضا في ظل بروز لاعبين ولاعبات جدد بمستويات فنية عالية، وهو ما ظهر في خروج مصنفين أوائل وأبطال أولمبيين من الأدوار الأولى، الأمر الذي يؤكد قوة المنافسة.
وأضاف أن رفع قيمة الجوائز المالية في هذه النسخة من بطولة العالم ساهم بشكل كبير في زيادة الإقبال الكبير على المشاركة من أبرز الأبطال الأولمبيين والعالميين، كما ساهم أيضا في زيادة قوة التنافس بين جميع اللاعبين واللاعبات في مختلف الأوزان.
وأشاد العمادي بالدور المميز للمتطوعين في مختلف اللجان المنظمة للبطولة العالمية، حيث تقدم أكثر من 800 شخص للتطوع في الحدث، وتم اختيار نصفهم، حيث يعمل 150 متطوعا داخل المنشأة، و250 خارج المنشأة في اللجان المختلفة للبطولة، لافتا إلى أن جميع المتطوعين خضعوا لبرنامج مكثف عملي ونظري للتدريب على مهامهم في البطولة.
وفي ختام منافسات اليوم الرابع من البطولة، احتفظت اليابان بصدارة الترتيب العالم للميداليات برصيد 8 ميداليات متنوعة بواقع 3 ذهبيات وفضيتين و3 برونزيات، متفوقة على أقرب منافسيها فرنسا صاحبة المركز الثاني برصيد 4 ميداليات متنوعة بواقع ذهبية وفضية وبرونزيتين، بينما حلت كندا وجورجيا في المركز الثالث مناصفة بالرصيد نفسه بواقع ميداليتين متنوعتين، ذهبية وبرونزية، فيما أكملت إسبانيا قائمة المراكز الخمسة الأولى برصيد ميدالية ذهبية واحدة.
ومن المقرر أن تتواصل منافسات بطولة العالم للجودو /الدوحة 2023/، غدا /الخميس/ لليوم الخامس تواليا، بإقامة المنافسات في وزن تحت 90 كلغ للرجال بمشاركة 58 لاعبا، وفي وزن تحت 70 كلغ للسيدات بمشاركة 49 لاعبة.
وتقام منافسات بطولة العالم للجودو بالدوحة في فئة الفردي في سبعة أوزان للرجال، و7 أوزان للسيدات، وفي فئة الفرق مختلط، بمشاركة 657 رياضيا في فئة الفردي بواقع 343 لاعبا و314 لاعبة يمثلون 99 دولة من القارات الخمس.. من بينهم نخبة من المصنفين الأوائل في التصنيف الدولي للجودو، وأبطال العالم والأولمبياد.


التعليقات

إضافة تعليق