انطلاق النسخة الـ17 من البرنامج الأولمبي المدرسي 25 سبتمبر

متابعات
2023-09-21 | منذ 9 شهر

جانب من المؤتمر الصحفي

الدوحة، 21 سبتمبر 2023 - كشفت اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي المدرسي النقاب عن انطلاق منافسات النسخة السابعة عشرة للبرنامج يوم /الإثنين/ المقبل الموافق 25 سبتمبر الجاري، وذلك بمشاركة أعداد كبيرة من طلاب المدارس الحكومية والخاصة.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر اللجنة الأولمبية القطرية وحضره رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة، وشهد توقيع اتفاقية تعاون بين اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي المدرسي ومؤسسة قطر، يهدف من خلالها الطرفان إلى تنسيق الجهود وزيادة عدد منتسبي البرنامج من مختلف المؤسسات التعليمية في دولة قطر.
وأوضح سعادة الشيخ خليفة بن خالد آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي، أن ولادة البرنامج جاءت مع نهاية دورة الألعاب الآسيوية /أسياد الدوحة 2006/، وأن التنسيق مع اللجنة الأولمبية مستمر لإنجاح البرنامج واكتشاف مواهب تدعم المنتخبات المختلفة خلال /أسياد الدوحة 2030/.
ونوه الشيخ خليفة، خلال المؤتمر بدور اللجنة الأولمبية القطرية برئاسة سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني في دعم وإنجاح البرنامج الأولمبي المدرسي الذي أصبح إحدى الركائز الهامة لاكتشاف الموهوبين في البلاد، وكذلك جميع الشركاء في البرنامج.
وشدد على أن البرنامج سيشهد هذا العام زيادة في عدد المنافسات لتصبح 19 رياضة بدلا من 17 في النسخة الماضية، حيث سيتم إضافة رياضتي الكريكت والهوكي، بالإضافة إلى تعزيز منافسات الفتيات لتكون على نفس مستوى البنين، وذلك ضمن مشروع الموهوبين لصقل المواهب ومتابعتها ممن يبرزون في البرنامج الأولمبي المدرسي.
وكشف رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي عن أن مخرجات البرنامج الموسم الماضي ضمت ما بين 300 و350 طالبا موهوبا، وما بين 280 إلى 300 موهبة على صعيد الفتيات، لافتا إلى أن هناك آليات لاكتشاف الموهوبين عبر برنامج اعتيادي للمنافسات مثل كرة القدم والسلة، بالإضافة إلى زيارات ميدانية للاتحادات التي ليس لديها شعبية كبيرة في المدارس لتدريب وتثقيف بعض الطلاب، مثل اتحادات المبارزة والملاكمة وغيرها، فضلا عن التعاون مع بعض الأندية القطرية لوضع آلية لدخول هذه الأندية للمدارس لاكتشاف الموهوبين.
واعتبر الشيخ خليفة أن نشر الثقافة الرياضية في المجتمع ضرورة ملحة، وأن جودة مخرجات البرنامج المدرسي الأولمبي أهم من عدد الرياضات التي يضمها، مشيرا إلى أن الدراسات العلمية تؤكد أن الطالب المتميز من الناحية الأكاديمية يكون متميزا من الناحية الرياضية أيضا.
وأشار رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي إلى التعاون مع الاتحاد الرياضي الجامعي من أجل تكملة المشوار في تبني المواهب بعد الانتهاء من الدراسة الثانوية، منوها بدور وزارة التعليم والتعليم العالي ومؤسسة أسباير زون ومؤسسة قطر وتعاونهم المثمر الذي يستهدف إنجاح البرنامج الأولمبي المدرسي.
وكشف الشيخ خليفة عن توقيع اتفاقية تعاون بين اللجنة الأولمبية ومؤسسة قطر، ستكون من خلالها المؤسسة شريكا في البرنامج خلال الفترة المقبلة.بدوره، ثمن حمد العبيدلي، نائب رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي المدرسي الشراكة مع مؤسسة قطر لتعزيز التعاون بين البرنامج ومختلف المؤسسات التعليمية في دولة قطر.
وقال العبيدلي، في تصريح صحفي، إنه منذ انطلاق البرنامج الأولمبي المدرسي عام 2007 باعتباره إرثا لدورة الألعاب الآسيوية التي استضافتها الدوحة في 2006، حقق البرنامج أهدافه التي رسمت منذ البداية وفقا لاستراتيجية محكمة ومدروسة.
وأضاف أن النسخة الجديدة ستشهد زيادة في أعداد المشاركين والمشاركات، وسيتنافس الطلاب في 19 رياضة جماعية وفردية، لافتا إلى أن اللجنة ستواصل العمل على استقطاب المزيد من الطلاب الموهوبين وإعدادهم بالطريقة اللازمة للانضمام إلى المنتخبات الوطنية والمنافسة بقوة في دورة الألعاب الآسيوية في 2030.
من جانبه، أوضح عبدالرحمن المفتاح المدير التنفيذي للبرنامج الأولمبي المدرسي أن تدشين الموسم الجديد من البرنامج الأولمبي المدرسي يأتي تزامنا مع زيادة عدد الرياضات مع الأخذ بعين الاعتبار الاستراتيجية المرسومة لهذا الغرض، مشددا على حرص البرنامج على استكمال هذه النجاحات وتحقيق مزيد من الأهداف المرجوة من البرنامج الأولمبي المدرسي.
وأضاف أن للبرنامج شراكات مع العديد من المؤسسات التعليمية في قطر، بالإضافة إلى برنامج اكتشاف الطلاب وتأهيلهم بما يتناسب مع مخرجات البرنامج، لافتا إلى أن هناك تنسيقا مع لجنة الحكام باتحاد الكرة من أجل تأهيل حكام من الطلاب، على أن يتم اختيار الموهوبين منهم من أجل تحكيم المباريات على مستوى الفئات السنية انطلاقا من البراعم مع التدرج شيئا فشيئا وصولا إلى المستوى الاحترافي.
من جهتها، نوهت السيدة مريم نعمان العمادي مدير إدارة التوجيه التربوي بوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي بالنجاحات التي حققها البرنامج الأولمبي المدرسي على مدار النسخ الست عشرة السابقة، مشيرة إلى أن الشراكة بين وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي والبرنامج الأولمبي المدرسي لعبت دورا مهما في خدمة الرياضة القطرية.
وقالت العمادي، في تصريح صحفي، إن الطلاب هم الرافد الأساسي للبرنامج، ونحن من جهتنا نعمل على الاستثمار في الطلاب وتأهيلهم رياضيا للمستقبل في ظل الأهمية التي تحظى بها الرياضة والرياضيون على المستوى المحلي والدولي.
وأضافت أن النسخة الجديدة ستشهد زيادة في عدد الطالبات، وذلك بعدما نجحنا في إقناع المجتمع وغالبية الأهالي من أجل الاندماج في البرنامج الأولمبي المدرسي وفقا لخطط أكاديمية وعلمية مدروسة.
فيما اعتبر محمد الشعبي مدير الشراكات في التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر، أن الهدف من اتفاقية التعاون مع البرنامج الأولمبي المدرسي هو إثراء تجربة طلاب المؤسسة بناء على النجاحات التي حققها البرنامج خلال النسخ الست عشرة السابقة، لافتا إلى أن المؤسسة سيكون لها دور ريادي في البرنامج وستقدم الدعم اللوجيستي من خلال إمكانياتها.
وأوضح أن طلاب المؤسسة سيكونون من المنافسين على منصات التتويج في النسخة المقبلة من البرنامج الأولمبي المدرسي، لافتا إلى تقديم المؤسسة الدعم اللازم للبرنامج في نسخته الجديدة من أجل إنجاحه.

 
 

التعليقات

إضافة تعليق