كأس آسيا قطر 2023: فتح باب المشاركة في برنامج المتطوعين بالتزامن مع بقاء أقل من 100 يوم على ضربة البداية

متابعات
2023-10-05 | منذ 8 شهر

 فتح باب المشاركة في برنامج المتطوعين

الدوحة في 05 أكتوبر /قنا/ أعلنت اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا قطر 2023 لكرة القدم اليوم، عن فتح باب تقديم الطلبات للمشاركة في برنامج المتطوعين وذلك بالتزامن مع بقاء أقل من 100 يوم على استضافة الحدث القاري الذي يقام في قطر للمرة الثالثة، وذلك خلال الفترة ما بين 12 يناير حتى 10 فبراير من العام المقبل.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في استاد لوسيل المونديالي، الذي سيكون المركز الرئيسي لعمليات المتطوعين في البطولة بحضور عدد من مسؤولي اللجنة المحلية المنظمة ولفيف من وسائل الإعلام المحلية والقارية.

وأكد السيد جاسم الجاسم، الرئيس التنفيذي للجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا قطر 2023، أن انطلاق البرنامج التطوعي يعد علامة فارقة تحمل الكثير من الأهمية لمنظمي البطولة، مشيرا إلى أنه من المقرر استقطاب نحو 6 آلاف متطوع من داخل قطر لتقديم الدعم في 20 مجالا للعمليات التشغيلية للبطولة.

وأضاف الجاسم في تصريح له اليوم: "نحن نعيش الإرث خلال الآونة الراهنة مع مرور ما يقارب العام على انتهاء منافسات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، والنجاحات المبهرة التي تحققت بتنظيم نسخة تاريخية، وبالتأكيد لا يمكن لأي حدث رياضي بارز أن يضمن النجاح دون الاعتماد على فريق هائل من المتطوعين الذي يشكلون ركنا أساسيا في هذه المعادلة بفضل حماسهم وشغفهم بالعمل التطوعي وبكرة القدم، والآمال تعول عليهم في تحقيق استضافة ناجحة للحدث القاري المقبل".

وتابع الجاسم: "جميع المتطوعين الذي سيلتحقون بفريق العمل يملكون خبرات سابقة من خلال مشاركتهم في عدة بطولات كبرى نظمتها قطر من قبل، أبرزها كأس العالم FIFA قطر 2022 وكأس العرب في 2021، ونتطلع بكل حماس للترحيب بجميع المتطوعين في مركز العمليات الخاص".

وقال: "سبق لي أن شاركت قبل سنوات كمتطوع لأول مرة في كأس السوبر الإيطالي، وأعرف القيمة الحقيقية للتطوع والدور الفاعل للمتطوعين في إثراء البطولة، وقد رأينا خلال بطولة كأس العالم في قطر الشغف والحماس وحب كرة القدم وتكريس الجميع لخدمة قيم الصداقة ولم يكن ذلك ممكنا لولا المتطوعون والمتطوعات".

وأوضح الجاسم أنه مع فتح باب تقديم الطلبات للمشاركة في البرنامج سيقع الاختيار على العدد المحدد خلال الأسابيع المقبلة، وذلك من أجل انخراط جميع المتطوعين في برنامج تدريبي خاص بالعمليات التشغيلية للبطولة.

وسيقدم فريق كامل من المتطوعين دعما هائلا في تنفيذ العمليات التشغيلية خلال الحدث القاري الأبرز، ليساهم المتطوعون مجددا في رسم ذكريات خالدة في أذهان الجماهير واللاعبين ووسائل الإعلام ودولة قطر والعالم بأسره، كما يحتفظون هم أيضا بهذه الذكريات الفريدة خلال الحدث.

من ناحيتها، قالت رشا القرني المدير التنفيذي للشؤون الإدارية والقوى العاملة في اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا قطر 2023، أن بناء ثقافة تطوعية نابضة بالحياة يشكل أحد الركائز الأساسية في عمل اللجنة المنظمة، مؤكدة على النجاح الكبير الذي حظي به برنامج المتطوعين خلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.. مضيفة: "نسعى لمواصلة جهودنا ونتطلع إلى مشاركة فعالة من المتطوعين خلال البطولة القارية من أجل الإسهام في استضافة ناجحة".

وختمت:" المتطوعون هم ركن أساس في التنظيم، وما أدل على ذلك من جهودهم الجبارة ومساهمتهم الفاعلة في إنجاح تنظيم كأس العالم الأخيرة، وبالتأكيد سيكونون جزءا هاما في نجاح كأس آسيا المقبلة".

على صعيد متصل، قال السيد حسن ربيعة الكواري مدير إدارة التسويق والاتصال في اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا قطر 2023: إن الإعلان عن برنامج التطوع يأتي ضمن الاستعدادات لضربة بداية البطولة القارية، مشيرا إلى الأهمية الكبيرة لفريق المتطوعين والدور البارز في إنجاح الحدث.

وأضاف الكواري في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/: "بلا شك لا يخفى على أحد مدى العمل الكبير الذي يقدمه جميع المتطوعين في كافة الجوانب وسعيهم الدؤوب لإنجاح البطولات وتقديمهم لأدوار متعددة".

وختم الكواري:" بالتأكيد هو تحد جديد من أجل المضي قدما في مسيرة التميز التنظيمي على غرار كأس العالم، من خلال الاستفادة من الخبرات التي اكتسبها الكادر الوطني خلال الأحداث الكبيرة التي استضافتها الدولة".

بدوره، قال فيصل الإبراهيم، وهو متطوع في الأحداث الرياضية الكبرى في قطر منذ أكثر من 10سنوات، إن العمل التطوعي يوفر تجربة ذات تأثير كبير على العديد من جوانب حياته.

وأضاف الإبراهيم الذي انضم لصفوف المتطوعين في كأس العالم FIFA قطر 2022، "أتطلع إلى مواصلة رحلة العمل التطوعي في كأس آسيا قطر 2023. حيث المشاركة في مثل هذا الحدث الرياضي الكبير تتيح فرصة فريدة للتعاون مع أشخاص من مختلف الجنسيات والثقافات، والأكثر أهمية من ذلك، أن هذه التجربة تساعد بلدي على النجاح في تحقيق استضافة أخرى مبهرة لبطولة دولية عريقة".

وختم: "أشجع كل شخص يريد المساهمة الإيجابية في المجتمع ورد الجميل لقطر، أن يبادر للانضمام لبرنامج التطوع في كأس آسيا قطر 2023. بإمكاننا جميعا المشاركة في نجاح تنظيم البطولة من خلال قيامنا بالعديد من الأدوار مثل توجيه وإرشاد المشجعين وتقديم خدمات الدعم والمساعدة للعديد من العمليات اللوجستية للحدث الكروي".

جدير بالذكر، أن مركز استقطاب المتطوعين سيقع في استاد لوسيل، حيث سيتم دعوة المتقدمين المدرجين في قائمة المرشحين النهائية إلى الاستاد المونديالي الشهير لإجراء المقابلات، وبمجرد اختيارهم، سيخضع المتقدمون لبرنامج تدريبي يشمل العديد من المجالات، يلي ذلك توزيع الزي الموحد الخاص بالمتطوعين ومباشرة العمل، حيث سيبدأ الالتحاق في بعض الأدوار التطوعية في وقت مبكر وذلك في ديسمبر المقبل. وسيسهم المتطوعون بأدوار مهمة في العديد من المجالات من ضمنها تقديم الدعم لخدمات المشجعين وإصدار التصاريح والعمليات الإعلامية.

يشار إلى أن أكثر من 35 ألف متطوع استلموا الكثير من المهام والأدوار لدعم العمليات التشغيلية في كأس العالم للأندية في عامي 2019 و2020، وكأس العرب 2021، وكأس العالم FIFA قطر 2022، والعديد من نسخ كأس الأمير، إضافة إلى عدد من الفعاليات الوطنية الأخرى.


التعليقات

إضافة تعليق